التهاب فتحة البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
التهاب فتحة البول

التهاب فتحة البول

التهاب فتحة البول أو ما يُعرف طبيًا بالتهاب الإحليل (Urethritis ) الذي يُمثل الأنبوب الناقل للبول من المثانة لخارج الجسم، ويُمكن أن يحدث هذا الالتهاب نتيجةً لعدة أسباب، كما ويُسبب أعراضًا عدّة، ومن الجدير بالتّنويه أن الطبيب هو الوحيد القادر على تشخيص السّبب الحقيقي وراء التهاب فتحة البول، بناءً على مٌعطيات الحالة لديه. [١] في هذا المقال سنتحدث عن أسباب التهاب فتحة البول المختلفة.


أسباب التهاب فتحة البول

يُمكن أن تحدث التهابات فتحة البول نتيجةً لعدّة أسباب ولعل أكثرها شيوعًا هو الإصابة بالعدوى، خاصةً العدوى البكتيرية والتي يُمكن أن تصل للإحليل من الجلد حول فتحته، ومن الجدير بالذّكر أنّه وفي بعض الحالات قد يُعزى سبب التهاب فتحة البول لنوعين من العدوى (فيروسي وبكتيري معًا). وفيما يأتي على سبيل المثال وليس الحصر بعض أسباب العدوى في فتحة المهبل [٢][٣]

البكتيريا االنيسرية البنية مسببة مرض السيلان

مرض السيلان البكتيري (Gonorrhea) هو مرض ينتقل عبر الإتصال الجنسي عند النساء والرجال مسببًا التهاب في الإحليل وربما يصل إلى عنق الرحم عند النساء، وقد ينتقل أيضًا من الأم إلى جنينها أثناء عملية الولادة ويصيب الطفل في أول حياته بالتهاب في عيونه، ويسبب مرض السيلان أعراض مختلفة عند كل من النساء والرجال مثل:[٤]

  • عند النساء: زيادة الإفرازات المهبلبة، ألم عند التبوّل، نزيف مهبلي خارج أوقات الدورة الشهرية، إضافة إلى ألم في البطن.
  • عند الرجال: ألم أثناء التبوّل، وخروج إفرازات من فتحة البول.

البكتيريا المسببة للكلاميديا

مرضالكلاميديا الذي ينتقل عبر الإتصال الجنسي، ويكون بلا أعراض في البداية عند كل من النساء و الرجال فهو يسمى بالالتهاب الصامت حيث تظهر الأعراض بعد 1-3 أسابيع من الإصابة وربما تتأخر الأعراض إلى عدّة أسابيع عند السيدات، إلا أنه إذا تُرك بلا علاج قد يؤدي إلى مضاعفات عديد، وهو أكثر ظهورًا عند النساء في العمر بين 15 إلى 24 سنة، وتكون أعراض مرض الكلاميديا كالتالي:[٥]

  • عند الرجال: ألم أو حرقة أثناء التبول، خروج إفرازات ذات لون أخضر أو أصفر من فتحة البول، ألم في البطن أو الخصيتين.
  • عند النساء: حرقة البول، ألم في البطن، إفرازات من المهبل، وفي حال إنتقاله إلى قناة فالوب قد يؤدي إلى حالة طارئة عند النساء تضمن ارتفاع الحرارة وألم شديد في الحوض مع إستفراغ.

فيروس الهربس البسيط (HSV)

المعروف بضهوره على شكل تقرحات حول الفم والشفتين عند الأشخاص الحاملين له من فترة إلى أخرى، ولكن ذاك النوع المعروف والمنتشر هو الأول منه (HSV-1 )، إذ أن النوع الثاني (HSV-2 ) هو النوع المهم عند التحدث عن التهاب فتحة البول، فالهربس التناسلي الذي ينتقل عبر الإتصال الجنسي ومن الأم إلى جنينها أثناء الولادة هو المهم، ويتصف بوجود بثور متعددة في المنطقة التناسلية وحولها، قد يسبب فتحها التهاباتِِ وتقرحات عديدة.[٦]

داء المشعرات (Trichomoniasis)

وهو مرض ينتقل عبر الإتصال الجنسي أيضًا ووجود الإصابة عند أي من الزوجين يحتاج إلى علاج كلاهما بالأدوية اللازمة، ويسبب عند النساء أعراض مثل الألم عند التبول أو الجماع، احمرار في المنطقة التناسيلة بالإضافة إلى حرقان وحكة، وإفرازات مهبلية كريهة الرائحة، بينما من النادر أن يسبب أعراضًا عند الرجال وفي حال حدوثها قد يشعر الرجل بتهيج وألم أثناء التبول بالإضافة إلى وجود إفرازات من فتحة البول. [٧]

أسباب أخرى

قد يحدث التهاب فتحة البول نتيجة لأسباب غير المذكورة سابقًا مثل:[٨]

  • متلازمة ريتر (Reiter’s syndrome).
  • بكتيريا الميورة الحالة لليوريا (Ureaplasma urealyticum)
  • فيروسات من عائلة Adenovirus.
  • بكتيريا الإشريكية القولونية ( Escherichia coli(
  • الحساسية للمواد الكيميائية، مثل الصابون والكريمات.
  • المواد المطهرة والمعقمة.


تشخيص التهاب فتحة البول

من أجل تشخيص التهاب فتحة البول أو التهاب الإحليل يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض والتاريخ المرضي بالإضافة إلى بعض الفحوصات منها:[٣]

  • الفحص الجسدي، يتضمن المنطقة التناسلية والبطن والمستقيم.
  • فحص البول للكشف عن أنواع البكتيريا المختلفة.
  • فحص للإفرازات تحت المجهر.


ومن الجدير بالذكر أنه لا حاجة لفحص الدّم في حالة التهاب فتحة البول إلا في حالات معينة حسب رأي الطبيب.


أسئلة شائعة

من الأسئلة الشائعة التي قد تدور في ذهن معظم الأشخاص حول التهاب فتحة البول ما يلي:

  • ما هو علاج التهاب فتحة البول؟ يعتمد علاج التهاب فتحة البول على المُسبب فيتضمن استخدام علاج من المضادات الحيوية في حال وجود العدوى البكتيريا أو استخدام مضادات الفيروسات عندما يكون السبب فيروسي، ومن الضروري إنهاء فترة العلاج كاملة حتى لو شعر المريض بتحسّن لأن تركها قد يؤدي إلى تفاقم الحالة.[٢]


  • هل التهاب فتحة البول خطير؟ لا يعتبر التهاب فتحة البول أمر خطير لأنه يعالج بشكل سريع من خلال الأدوية إلا أن تركه بلا علاج قد يؤدي إلى انتقاله إلى أماكن أخرى في الجهاز البولي، وربما ينتقل إلى الدّم أيضًا مسببًا التهابات خطيرة هناك، كما أن المناطق التي تصاب بالالتهاب وتترك لفترات طويلة بلا علاج قد تتعرض لأضرار خطيرة. [٢]


  • ما هي طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب فتحة البول؟ إن الوقاية من التهاب فتحة البول سهل ويكمن من خلال الاهتمام بالنظافة الشخصية، تجنب استخدام المواد الكيميائية التي تهيّج المنطقة التناسية، والابتعاد عن الممارسات الجنسية غير الآمنة. [٨]


  • ماذا أفعل في حال إصابة طفلي بالتهاب فتحة البول؟ يعاني الأطفال المصابين بالتهاب المسالك البولية من الحرارة والإستفراغ وإن كانو أكبر سنًا ستبدأ الشكوى من ألم عند التبول والحاجة الملحة إلى التبول كثيرًا لذا في حال ملاحظة هذه الأعراض على الطفل يجب الذهاب إلى الطبيب لأن الإصابة لن تذهب من تلقاء نفسها.[٩]


  • لِم يُعد التهاب شائع عند الإناث؟ ذلك لأن الإحليل عند الإناث أقصر وأقرب إلى فتحة الشرج. لذا لا بد من الإهتمام بعادات النظافة واستخدام المرحاض. [٩]


المراجع

  1. "Urethritis", health harvard, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Urethritis", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  3. ^ أ ب "Urethritis", webmd, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  4. "Gonorrhea", mayoclinic, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  5. "Everything You Need to Know About Chlamydia Infection", healthline, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  6. "Skin and Herpes Simplex Viruses", webmd, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  7. "Trichomoniasis", mayoclinic, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  8. ^ أ ب "Urethritis: What you need to know", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-17. Edited.
  9. ^ أ ب "Urinary Tract Infections (UTIs)", kidshealth, Retrieved 2020-11-17. Edited.