تغذية البشرة الباهتة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٦ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
تغذية البشرة الباهتة

البشرة الباهتة

تُعرّف البشرة الباهتة بأنّها؛ شحوب الجلد الناتج عن تفتيح غير طبيعي للجلد أو الأغشية المخاطية، وقد يكون الجلد شاحبًا معمّمًا أي أن الشحوب في جميع أنحاء الجسم أو محصورًا في منطقة واحدة، وغالبًا ما يتضمن الشحوب بطانات العينين وداخل الفم وعلى اللسان، ويرتبط الشحوب الحقيقي للجلد بسماكة وكثافة الأوعية الدموية الموجودة أسفل الجلد، وليس بكمية صبغة الميلانين، وقد يخلط الكثيرون بين حالة فقدان صبغة الميلانين من الجلد وشحوب الجلد، ويكون الشحوب أكثر وضوحًا عند أصحاب البشرة الداكنة، ويوضح أكثر عند إجرائهم فحصًا للأغشية المخاطية، والسبب في ظهور البشرة بلون باهت وشاحب، هو انخفاض في تدفق الدم تحت الجلد كما يحدث بحالات الإغماء أو الصدمة، وفي حالات أخرى يكون نتيجة انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء والإصابة بفقر الدم.[١]


تغذية البشرة الباهتة

يتضمن علاج وتغذية البشرة الباهتة على مجموعة من الإجراءات والممارسات اليومية التي تساعد على إعادة لون البشرة الطبيعي وظهورها بلون صحي وحيوي، وعند البدء بتغذية البشرة يجب حل المشكلة المسببة للشحوب فإن كان الشحوب بسبب نقص في الفيتامينات فستكون أول خطوة بتغذية البشرة، هي تعويض الفيتامينات الناقصة، وإن كان سبب الشحوب إهمال في ترطيب البشرة وترويتها بالماء، فستكون تغذية البشرة معتمدة على الالتزام بالروتين اليومي للعناية بالبشرة، وتتضمن تغذية البشرة مجموعة من الإجراءات العلاجية ومنها ما يلي:[٢]

  • زيادة فيتامين ب12: بسبب أهمية هذا الفيتامين في نضارة البشرة، وإعطائها لون صحي، فيكون أخذ جرعات محسوبة من فيتامين ب12 من أهم خطوات تغذية البشرة، ويمكن أخذ جرعات فيتامين ب12 بأكثر من طريقة، ومنها:
    • زيادة تناول الأطعمة الصحية المحتوية على نسب عالية من فيتامين ب12 كالإكثار من المأكولات البحرية واللحوم الحمراء.
    • تناول مكملات غذائية تحتوي على جرعات علاجية من فيتامين ب12 على شكل حبوب فموية.
    • في حالات نقص حاد بالفيتامين يكون اللجوء إلى الطبيب لأخذ الجرعات المطلوبة بحقن وريدية أو عضلية للمساعدة على امتصاصه بسرعة وبدأ مفعوله.
  • تغيير النظام الغذائي: في الكثير من حالات الشحوب يكون السبب نقص في مجموعة من الفيتامينات والمعادن، وتعويض الفيتامينات والمعادن الناقصة في الجسم، من الأمور العلاجية البسيطة، بإضافة المزيد من الخضراوات، والبروتينات، والحبوب الكاملة للوجبات اليومية.
  • غسل الوجه والجلد بالكامل بالغسول المناسب: فقد يكون الشحوب بسبب إهمال نظافة البشرة وقلة العناية بها، ممّا يُؤدي إلى تراكم الزيوت والأوساخ والبكتيرية عليها، وقد يكون استخدام غسول غير مناسب للبشرة سبب بالشحوب أو القيام بتقشير الجلد بشكل خاطئ أو مبالغ فيه، مما يزيد من بروز الشحوب.
  • الحماية من الشمس: قد يكون التعرض لأشعة الشمس المباشرة يوميًا متكرر بسبب تغميق البشرة، لكن يجب الانتباه لأهمية تعرض البشرة لأشعة الشمس بالشكل الصحي؛ كالتعرض لها في ساعات النهار الباكر أو بعد الظهيرة، لاحتواء أشعة الشمس على الأشعة الفوق بنفسجية الضارة التي تسبب حروق شمس وتصبغات في الجلد، ممّا قد يُؤدي إلى بهتان لون البشرة.
  • العلاج الجراحي: يلجأ الأطباء لهذا النوع من العلاج في الحالات الشديدة لشحوب الوجه نتيجة فقدان الدم أو لعلاج انسداد الشرايين.[٣]


أسباب البشرة الباهتة

يُعاني الكثير من الأشخاص من البشرة الباهتة وعدم رضاهم عن صحة بشرتهم لافتقارها للنضارة والصحة، ويعد فقر الدم المعروف بالأنيميا المسبب الأول، والسبب الأكثر شيوعًا للإصابة بشحوب البشرة، وهناك أسباب أخرى تؤدي للشحوب، وفيما يلي شرح مفصل عن أسباب شحوب البشرة.

فقر الدم

يُشار إلى فقر الدم بأنه حالة مرضية سببها قلة في إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء الكافي، وقد يكون فقر الدم حادًا ويظهر فجأة وقد يكون مزمن ويتطور ببطء، ومن الحالات التي تتسبب بفقر الدم؛ فقدان الدم السريع نتيجة التعرض لصدمة أو الإصابة بأمراض تؤدي للنزيف الداخلي أو الخارجي كالذي يحدث بالمعدة أو الجهاز الهضمي أو إجراء عمليات جراحية تسبب فقدان بالدم، وبالنسبة لفقر الدم المزمن، إذ إنّه الأكثر شيوعًا وقد يكون بسبب نقص الحديد أو حمض الفوليك في النظام الغذائي، ويوجد أسباب وراثية لفقر الدم؛ كفقر الدم المنجلي والثلاسيميا، وقد يكون بسبب أمراض مزمنة؛ كالإصابة بالفشل الكلوي المزمن أو قصور الغدة الدرقية، ويمكن أن تسبب بعض أنواع السرطانات التي تؤثر على العظام أو نخاع العظم فقر بالدم، بسبب قلة إنتاج خلايا الدم بشكل كافي على مدار فترة تتراوح بين أسابيع وشهور.[٣]

أسباب أخرى

ومن الأسباب الأخرى غير فقر الدم التي تسبب بهت لون الجلد:[٣]

  • قلة التعرض لأشعة الشمس الصحية.
  • التعرض للبرد وعضة الصقيع.
  • التعرض للصدمة الذي يحدث فيها انخفاض مفاجئ وخطير بضغط الدم.
  • انسداد في الشرايين الطرفية.

ومن العوامل التي تحدد لون البشرة ما يلي:

ومن أكثر المناطق التي يظهر فيها الشحوب بشكل واضح:

  • الأغشية الداخلية للجفون السفلية، وهي من أكثر المناطق التي تُفحص خلال تشخيص شحوب الوجه باختلاف عرق المصاب.
  • راحتي اليدين.
  • الأظافر.
  • اللسان.


شحوب البشرة المفاجئ

قد يتعرض الأشخاص في بعض الأحيان لمواقف أو حالات تسبب لهم تغير في تدفق الدم أو تعب الفجائي في الجسم ومعاناة الجسم من حالة صحية مؤقتة تسبب له الشحوب والتعب، وفي معظم الحالات، تكون أسباب شحوب البشرة المفاجئة بسيطة، ولا تستدعي القلق مع وجود استثناءات تستدعي الملاحظة ومراقبة الشحوب والذهاب للطبيب فقد تكون مؤشر لشيء خطير في الجسم، ومن هذه الأسباب:[٢]

  • إفراغ المعدة السريع وتسمى بمتلازمة الإغراق.
  • انخفاض بضغط الدم الانتصابي؛ كالهبوط المؤقت لضغط الدم عند الوقوف بعد الجلوس لفترات طويلة أو الاستلقاء.
  • اضطرابات بالمعدة نتيجة خلط بالأنواع مختلفة من الطعام والشراب؛ كالكحول أو الإصابة بالتسمم الغذائي، والجفاف بسبب شرب كميات من الماء غير كافية لحاجة الجسم.
  • التعرق الزائد والتقيؤ والإسهال.
  • الإصابة بعدوى حادة.
  • الإغماء.
  • المعاناة من دوار الحركة؛ كالدوار الذي يحدث عند ركوب السيارات أو السفن البحرية أو الطائرات.
  • الحساسية للأدوية.
  • بحالات انخفاض حرارة الجسم أو التعرض لضربة شمس.
  • المعانة من نوبات الصداع النصفي.
  • قصور القلب بسبب أزمات قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • قد تُسبب بعض الأدوية؛ كالستيرويدات القشرية، والأدوية المضادة للروماتيزم الشحوب.
  • تعاطي المخدرات؛ كالأمفيتامينات والكوكايين.


المراجع

  1. Melissa Conrad, "Pale Skin: Symptoms & Signs"، medicinenet, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  2. ^ أ ب Brent Chittenden (2017-4-25), "Skin Pallor: What Causes Pale Skin and How to Treat It"، doctorshealthpress, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  3. ^ أ ب ت Verneda Lights (2018-3-30), "Paleness"، healthline, Retrieved 2019-11-26. Edited.