جراحة البواسير بدون الم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
جراحة البواسير بدون الم

البواسير

البواسير مرض من أمراض العصر المنتشرة، والتي تصيب شريحة كبيرة من الناس، رجالًا ونساءً على حد سواء، وذلك بسبب اعتماد أغلب الأعمال على الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، مثل موظفي المكاتب والمعلمين وعمال البناء، بالإضافة إلى الأنظمة الغذائية السيئة وغير الصحية التي يتبعها الناس، وكل هذا يجعل الدم يتدفق بكثرة إلى الأوردة الموجودة في المستقيم ونهاية الشرج، مما يسبب انتفاخها وتورمها، وبعدها يبدأ الألم خصوصًا خلال عملية التغوط، وقد يحدث نزيف خلالها.[١]


جراحة البواسير بدون ألم

هناك الكثير من علاجات البواسير منها ما هو طبيعي، ومنها ما هو جراحي، وعامةً فإن الأطباء يفضلون اللجوء إلى العلاجات المنزلية كخطوة أولية في العلاج، وفي حال عدم نجاعها يلجأ المصاب للعلاجات الجراحية، حيث إن هناك أكثر من نوع من جراحات البواسير، وكلها فيها تخدير المريض قبل إجراء العملية؛ وذلك كي لا يشعر بالألم، حيث تُعدّ منطقة الشرج من الأماكن الحساسة في الجسم والمحتوية على كمية كبيرة من الأعصاب التي تستشعر الألم بصورة سريعة، وهناك ثلاثة أنواع من التخدير تستعمل في جراحات البواسير، وهي:[٢]

  • البنج العام: ويُعرف أيضًا بالبنج الكلي؛ وهو تخدير كامل الجسم، حيث لا يشعر المريض بأي ألم، ويكون نائمًا من بداية العملية حتى نهايتها، ويُنقل بعدها غلى غرفة الإنعاش حتى التأكد من علاماته الحيوية كالمشي والتنفس وشرب المياه وغيرها، ويعدّ هذا النوع من البنج خيار من يخافون الألم.
  • البنج الناحي: وهو تخدير منطقة ما تحت الحوض بالكامل؛ إذ يكون المريض واعيًا، ولكن لا يشعر بألم العملية.
  • البنج الموضعي: وهو تخدير منطقة المستقيم والشرج فقط، ويكون هذا في حالات العلاج بالليزر.


أنواع جراحة البواسير

كما ذكر آنفًا فإن هناك عدة أنواع من جراحات البواسير، ويعتمد اختيار أي منها على الحالة ونوع الباسور، وهذه الأنواع هي:[٢]

  • إزالة الباسور بشكل كلي وهو ما يعرف باستئصال الباسور، ويكون في حالة البواسير الخارجية الكبيرة.
  • كي البواسير بالليزر وتصغير حجمه وانتفاخه، ويستخدم في حالات البواسير الخارجية المتوسطة.
  • تدبيس البواسير وإرجاعها لمكانها الأصلي، وهذا الإجراء يكون في حال البواسير الداخلية؛ حيث يتم تدبيسها في داخل المستقيم.


مضاعفات جراحة البواسير

إن جراحات البواسير كالجراحات الأخرى لها مضاعفات وآثار جانبية، ومن هذه المضاعفات:[٣]

  • احتباس البول في المثانة: وذلك بسبب تأثير المخدر الذي يُستخدم في العملية على أعصاب الحوض، مما يسبب تهيجًا وانخفاضًا في الاحساس بالرغبة في التبول، وهذا يحدث في حالات نادرة.
  • الإصابة بالعدوى: عملية البواسير كغيرها من العمليات، يكون جسم المريض بعدها مهيئًا للإصابة بالعدوى، وفي عمليات البواسير تحدث العدوى في منطقة الشرج، ولهذا عندما يشك الطبيب بوجود عدوى فإنه يتلقى صور رنين مغناطيسي وصور مقطعية محوسبة للمنطقة، مما قد يُظهر وجود إنتانات أو خمج في منطقة الحوض، وأغلب حالات العدوى تكون جرثومية.
  • نزيف بعد الجراحة: يحدث ذلك بعد جراحات البواسير، وليس المقصود به النزيف الفوري البسيط؛ وهو نزول بعض الدم في خلال يومين بعد العملية، لكن المقصود هو أن يحصل نزيف بعد أسبوعين أو أكثر من العملية، يُعرف هذا بالنزيف المتأخر، وهو مؤشر للإصابة بالعدوى، لذا لا بد في هذه الحالة من التوجه الفوري للطبيب، وعامةً فإن النزيف مرتبط بنوع العملية؛ حيث يحتمل حصوله في حالات الاستئصال الكلي، وتقل نسبة حدوثه في حالات عمليات الليزر والتدبيس.


المراجع

  1. "Hemorrhoid Symptoms and Getting a Diagnosis", www.webmd.com, Retrieved 11-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Stang, "Hemorrhoid Surgery"، www.healthline.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.
  3. Hiroko Kunitake, MD, MPH1 and Vitaliy Poylin, MD, FACS, FASCRS2, "Complications Following Anorectal Surgery"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 6-11-2018. Edited.