دواء لتنزيل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٠ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٩
دواء لتنزيل الدورة

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي التغيير الطبيعي المنتظم الذي يحدث في الجهاز التناسلي للأنثى في عمر المراهقة (وتحديدًا الرحم والمبايض)، مما يدلّ على نضجه للحمل والولادة، و80٪ من الفتيات يعانين بعض الأعراض قبل أي الدورة شهرية لهن بأسبوع أو اثنين، والتي تتضمن حب الشباب، وبروز الصدر، وامتلاء الوركين، والتعب العام، إلى جانب بعض التغيّرات في المزاج.[١] وتتحكم بالدورة الشهرية التغيرات الهرمونية التي يُعدّ أهمها هرمون الإستروجين، وهذه الهرمونات مهمتها تحفيز المبايض على الإباضة، وتغيير بطانة الرحم للتحضير لزرع البويضة لتكوين الجنين، وإذا لم يحدث زرع في غضون أسبوعين تقريبًا يحدث الطمث، وحين يحدث أي خلل في الهرمونات يختل توازن الجهاز التناسلي، مما يتسبب في تأخسر أو زيادة الطمث بحسب الحالة.[٢] وتمرّ الدورة الشهرية بأربع محطات: نزول الطمث، والطور الجريبي، وطور الإباضة، والطور الأصفري. ويبدأ الطور الأول حين لا تُخصّب البويضة من الدورة السابقة، وتهبط تراكيز هرمونَي الإستروجين والبروجسترون، وتنكشط بطانة الرحم السميكة عبر المهبل، إذ لم تعد لها فائدة إذ لم يحصل حمل، وتتراوح مدتها بين ثلاثة أيام وسبعة. أمّا الطور الجريبي فيبدأ من اليوم الأول للدورة (يتقاطع مع طور نزول الطمث)، ويمتد إلى حد إنتاج بويضة جديدة، ويليه طور الإباضة. إذ يؤدي ارتفاع الإستروجين في الطور الجريبي إلى تحفيز الغدة النخامية لإنتاج الهرمون المنشط للجسم الأصفر، وهو المسؤول عن الإباضة، إذ تنتقل البويضة الناضجة من المبيض عبر قناة فالوب وتستقر في الرحم منتظرةً الحيوان المنوي. أمّا الطور الأصفري فتتحول البويضة إلى الجسم الأصفر، وقد تُلقّح فيستمر الحمل، أو لا يحدث التلقيح فيبدأ طور نزول الطمث.[٢]


دواء لتنزيل الدورة

تُعدّ أقراص بروفيرا التي تحتوي على العنصر النشط ميدروكسي بروجستيرون أفضل عقار مُستخدم في علاج اضطرابات الدورة الشهرية على اختلافها؛ كالطمث الكثيف وغير المنتظم، عبر محاكاة الارتفاع الطبيعي في مستويات هرمون البروجسترون في الدم. وتؤخذ أقراص بروفيرا بحسب تعليمات الطبيب المختص، حيث عدد الأقراص ووقت تناولها يختلفان من أنثى لأخرى، وبحسب الدراسات فإنّ التسجيل والإبلاغ عن الأعراض الجانبية يكادان لا يُذكران، لكن من الأعراض البسيطة الشعور بالغثيان، وآلآم في البطن، والصداع، واضطرابات الرؤية. ومن محاذير استخادمه:[٣]

  • يجب عدم استخدام هذا الدواء أثناء الحمل، واستخدام وسائل منع الحمل غير الهرمونية لمن يتناولنها، كالواقي الذكري، أثناء تناول هذا الدواء.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.
  • أمراض الكلى.
  • أمراض القلب.
  • السُمنة.
  • ارتفاع الضغط، أو الجلطات الدماغية.
  • التدخين.
  • السكري.

كما يجب التأكيد مرارًا وتكرارًا لعدم تناوله في أي حال من الأحوال دون استشارة الطبيب المختص، والتوقف عن تناول الدواء وإبلاغ الطبيب فورًا إذا شعرت المريضة بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية:[٣]

  • آلام أو تورم في ساق واحدة.
  • ألم أثناء التنفس يصاحبه السعال.
  • ضيق تنفس وسعال دموي.
  • ألم مفاجئ في الصدر.
  • خدر مفاجئ يؤثر في جزء أو جانب واحد من الجسم.
  • الإغماء.
  • الصداع النصفي، أو الصداع الشديد.
  • اضطرابات في النظر.
  • آلام شديدة في البطن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حكة في أنحاء الجسم كافة.
  • اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان).
  • تغيُّرات مزاجية؛ كالاكتئاب الشديد.
  • لا ينبغي استخدام بروفيرا من النساء اللواتي لديهن تاريخ مرضي لسرطان الثدي، أو سرطان الأعضاء التناسلية، وأمراض الكبد، وأمراض القلب، والذبحات الصدرية، وتخثر الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي، ونزيف مهبلي غير طبيعي، والحوامل.


أسباب اضطراب الدورة الشهرية

مدة الدورة الشهرية الطبيعية 28 يومًا، إلّا أنّها تختلف من سيدة لأخرى، أمّا الدورة غير المنتظمة فهي التي يزيد عدد أيامها على 35 يومًا، أو إذا كانت تختلف من شهر لآخر، وهناك عدة عوامل تؤثر في انتظام الدورة الشهرية، ومعظمها ناتج من تأثير الهرمونات. وفي بداية مرحلة البلوغ تطرأ تغيرات متعددة على الجسم، فيحتاج مستويا هرمونيّ الإستروجين والبروجسترون إلى مدة حتى يصلا إلى التوازن الطبيعي. وكذلك خلال الحمل، إذ تنقطع الدورة الشهرية، وحتى خلال الرضاعة عند بعض السيدات، واستخدام حبوب منع الحمل، أو حتى الأجهزة المانعة للحمل -كاللولب-، إذ يسبب نزولًا كثيفًا للدم.

أمّا الحبوب فتؤدي إلى نزول مشحات من الدم بين الدورتين. وكذلك الوزن وتغيراته السريعة، ففقدان الوزن الشديد، والأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، وفقدان الشهية العصابي، والشره العصابي، والسمنة تؤثر في معدلات هرمون الإستروجين في الدم، والإفراط في ممارسة التمارين الرياضية تسبب قلة إنتاج هرمون الإستروجين والتوتر والضغط النفسي؛ بسبب إفراز هرمونَي الأدرينالين والكورتيزول بكميات كبيرة تجبر الدماغ على تحديد الوظائف الجسدية الضرورية؛ مثل: تدفق الدم إلى العضلات، والرضاعة الطبيعية؛ بسبب ارتفاع معدلات هرمون البرولاكتين، وهو الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب، والذي يمنع الإباضة، والخلل الهرموني؛ كمتلازمة المبيض متعدد التكيسات، وهي حالة تكون فيها الهرمونات الجنسية للإناث غير متوازنة، واضطراب الغدة الدرقية، ومدة انقطاع الطمث أو سن الأمل،[٤] والإجهاد بسبب الأمراض، كالنزلات البردية والإنفلونزا.[٥] وبعض أنواع العقاقير؛ مثل: أدوية منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، وبعض مضادات الذهان، والهرمونات المنشّطة، والعلاج الكيميائي.[٦]


طرق غير دوائية لعلاج اضطراب الدورة الشهرية

يعتمد علاج اضطراب الدورة الشهرية على المُسبب، إلّا أنّ السيدة تتبع بضعة خطوات تعيد الدورة الشهرية إلى مسارها الصحيح، ومنها:[٧]

  • ممارسة اليوغا، يظهر أنّ لليوغا تأثيرات إيجابية متعددة على الدورة الشهرية، إذ تشير بعض الدراسات إلى أنّ ممارسة اليوغا بانتظام بمعدل 30-45 دقيقة يوميًا لخمسة أيام في الأسبوع، إلًّا أنّها تقلل من فرصة اضطراب الدورة الشهرية، كما أنّها تقلل من آلآم الدورة، والأعراض النفسية المصاحبة لها؛ كالاكتئاب والقلق.
  • المحافظة على وزن صحيّ، إذ إنّ كلا النقيضين الوزن المنخفض والزائد يؤديان إلى اضطراب في الدورة الشهرية، لذلك تنبغي المحافظة على وزنٍ صحيّ.
  • ممارسة الرياضة بانتظام؛ للمحافظة على وزن صحي، وتقليل الألم المرافق للدورة.
  • تناول الزنجبيل والأناناس.
  • القرفة، تساعد القرفة في تنظيم الدورة، والتقليل من الأعراض المرافقة لها، كما لها دور في علاج تكيس المبايض.
  • تناول الفيتامينات يوميًا.


المراجع

  1. Dan Brennan (2019-4-18), "All About Menstruation"، teens.webmd.com, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  2. ^ أ ب Stephanie Watson (2018-8-17), "Stages of the Menstrual Cycle"، healthline, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  3. ^ أ ب "Provera", webmd, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  4. Yvette Brazier (2017-11-24), "What you need to know about irregular periods"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  5. Tracee Cornforth (2019-9-28), "Factors That Can Affect Your Menstrual Cycle"، verywellhealth, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  6. Traci C. Johnson (2017-10-14), "Could My Meds Affect My Period?"، webmd, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  7. Adrienne Santos-Longhurst (2018-8-13), "8Science-Backed Home Remedies for Irregular Periods"، healthline, Retrieved 2019-10-12. Edited.