دواء لتنزيل الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٧ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
دواء لتنزيل الدورة

الدورة الشهرية هي التغيير الطبيعي المنتظم الذي يحدث في الجهاز التناسلي للأنثى في عمر المراهقة (وتحديدًا الرحم والمبايض)، مما يدل على نضجه للحمل والولادة، وحوالي 80٪ من الفتيات يعانين بعض الأعراض قبل أو دورة شهرية لهن بأسبوعٍ أو اثنين، والتي تتضمن حب الشباب، وبروز الصدر، وامتلاء الوركين، والتعب العام، إلى جانب بعض التغيرات في المزاج.

ويتحكم بالدورة الشهرية التغيرات الهرمونية التي يعتبر أهمها هرمون الإستروجين، وهذه الهرمونات مهمتها تحفيز المبايض على الإباضة، ونعمل أيضًا على تغيير بطانة الرحم للتحضير لزرع البويضة لتكوين الجنين، وإذا لم يحدث زرع في غضون أسبوعين تقريبا، يحدث الطمث، وحين يحدث أي خللٍ في الهرمونات يختل توازن الجهاز التناسلي مما يتسبب في تأخر أو زيادة الطمث بحسب الحالة.

 

أسباب تأخر الدورة الشهرية


  • الحمل، وتشابه أعراضه المبكرة أعراض الطمث.
  • التوتر والضغط النفسي، بسبب إفراز هرموني الأدرينالين والكورتيزول بكميات كبيرة تجبر الدماغ على تحديد الوظائف الجسدية الضرورية، مثل تدفق الدم إلى العضلات.
  • الإجهاد بسبب الأمراض، كالنزلات البردية والإنفلونزا.
  • الوزن وتغيراته السريعة، ففقدان الوزن الشديد، والأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية، وفقدان الشهية العصابي، والشره العصابي، والسمنة تؤثر على معدلات هرمون الإستروجين في الدم.
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية تتسبب في قلة إنتاج هرمون الإستروجين.
  • الرضاعة الطبيعية، بسبب ارتفاع معدلات هرمون البرولاكتين، وهو الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب، والذي يمنع الإباضة.
  • بعض أنواع العقاقير، مثل أدوية منع الحمل، ومضادات الاكتئاب، وبعض مضادات الذهان، والهرمونات المنشّطة، والعلاج الكيميائي.
  • خلل هرموني، كمتلازمة المبيض المتعدد التكيسات وهي حالة تكون فيها الهرمونات الجنسية للإناث غير متوازنة.
  • اضطراب الغدة الدرقية.
  • فترة انقطاع الطمث أو سن الأمل.

 

دواء لتنزيل الدورة


تعتبر أقراص بروفيرا التي تحتوي على العنصر النشط ميدروكسي بروجستيرون أفضل عقار مُستخدم لعلاج اضطرابات الدورة الشهرية على اختلافها، كالطمث الكثيف، وغير المنتظم، عبر محاكاة الارتفاع الطبيعي في مستويات هرمون البروجسترون في الدم.

وتؤخذ أقراص بروفيرا بحسب تعليمات الطبيب المختص، حيث إن عدد الأقراص ووقت تناولها تختلف من أنثى لأخرى، وبحسب الدراسات فإن التسجيل والإبلاغ عن الأعراض الجانبية يكاد لا يُذكر.

معلومات هامة حول بروفيرا·        يجب عدم استخدام هذا الدواء أثناء الحمل، واستخدام وسائل منع الحمل غير الهرمونية لمن يتناولنها كالواقي الذكري أثناء تناول هذا الدواء، كما يجب التأكيد مرارًا وتكرارًا على عدم تناوله في أي حال من الأحوال دون استشارة الطبيب المختص.·        التوقف عن تناول الدواء وإبلاغ الطبيب فورًا إذا شعرت المريضة بواحدة أو أكثر من الأعلراض التالية:o       آلام أو تورم في ساق واحدة.o       ألم أثناء التنفس يصاحبه السعال.o       ضيق تنفس وسعال دموي.o       ألم مفاجيء في الصدر.o       خدر مفاجئ يؤثر على جزء أو جانب واحد من الجسم.o       الإغماء.o       الصداع النصفي أو الصداع الشديد.o       اضطرابات في النظر.o       آلام شديدة في البطن.o       ارتفاع ضغط الدم.o       حكة في جميع أنحاء الجسم.o       اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان).o       تغيُّرات مزاجية كالاكتئاب الشديد.·        لا ينبغي استخدام بروفيرا من قِبل النساء اللواتي لديهن تاريخ مرضي لسرطان الثدي أو سرطان الأعضاء التناسلية، وأمراض الكبد، وأمراض القلب والذبحات الصدرية، وتخثر الأوردة العميقة أو الانسداد الرئوي، ونزيف مهبلي غير طبيعي، والحوامل.