رجيم فصيلة الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠
رجيم فصيلة الدم

ما هو رجيم فصيلة الدم؟

يرغب الأفراد دائمًا في خسارة الوزن، والحصول على قوامٍ رشيق، وتحقيق الوزن المثاليّ الذي يُشعرهم بالثقة والرضا عن مظهر أجسامهم، ومن هنا ظهرت أنواع مختلفة من أنظمة الرجيم التي تتضمَّن قوانين خاصَّة تساعد على خسارة الوزن، وقد اكتسب رجيم فصيلة الدم شعبيَّة واسعة خلال العقدين الماضيين، إذ ادّعى العديد من الأفراد أنَّ هذا الرجيم قد ساهم في إنقاذ حياتهم بالفعل، وهنا يمكن تعريف رجيم فصيلة الدم على أنَّه واحدًا من الأنظمة الغذائية التي بدأت بالانتشار في عام 1996، على يد الدكتور بيتر دادامو، الذي يدِّعي فيه وجود علاقة تربط فصيلة الدم بنوع الطعام الذي يُفضَّل تناوله،[١] وأنَّ تناول أطعمة معينة، واتِّباع نظام حياة يناسب فصيلة الدم، قد يُساهم في تعزيز صحة الجسم، وتخفيف الوزن.[٢]


مبدأ رجيم فصيلة الدم؟

تقوم فكرة رجيم فصيلة الدم على ارتباط بعض بروتينات اللكتين المتوفرة في الطعام بأنواع معينة من مولِّدات الضد المحمولة على خلايا الدم الحمراء، ممَّا يؤدي إلى تكتلها، وبتجنب حدوث هذا التكتل _بناءًا على تعليمات هذا الرجيم_ يُمكن تعزيز صحة الجسم، والسيطرة على الوزن، ومحاربة السرطان، وأمراض القلب، وعمومًا، يبدو أنَّ معظم أنواع بروتينات اللكتين تتفاعل مع جميع فصائل الدم، أيْ أنَّه لا يكون مُحددًا لنوع معين من فصائل الدم.[٢][١]


ما هي الخطة الغذائية المتبعة في رجيم فصيلة الدم؟

يوجد أنواع مُختلفة من الأطعمة التي يُوصَى بتناولها بناءًا على فصيلة الدم، في الآتي توضيح لذلك:[٣]

  • فصيلة الدم A: بناءً على رأي الدكتور دادامو فإنَّ الأفراد الذين يحملون فصيلة دم من نوع A لديهم جهاز مناعي حسَّاس، لذا يوصِي في هذه الحالة باتباع الأنظمة الخالية من اللحوم، والتي تعتمد على الحبوب الكاملة، والخضروات، والفواكه، والفاصولياء، والبقوليات.
  • فصيلة الدم O: في هذا الرجيم، يُنصح الأشخاص الذين يتبعون فصيلة الدم O بالتقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الفاصولياء، والحبوب، ومشتقات الألبان، والإكثار من الوجبات التي تحتوي على نسبة عالية من الخضروات، والبروتينات؛ كالدواجن، واللحوم الصافية الخالية من الدهون، والأسماك، كما يوصِي الطبيب بتناول المكملات المتعدِّدة التي تساهم في الوقاية من مشكلات البطن، وغيرها من المشكلات الصحية الشائعة بين حاملي فصيلة الدم O.
  • فصيلة الدم AB: عادةً ما تكون أحماض المعدة لدى أصحاب فصيلة الدم AB قليلة -بناءًا على رأي مؤسس هذا النظام الغذائي-، ويوصَى أصحاب هذا النوع من الدم بتناول المأكولات البحرية، والخضروات الخضراء، ومنتجات الألبان، والتوفو، وتجنب الكحوليات، والكافيين، واللحوم المدخَّنة أو المُعالَجة.
  • فصيلة الدم B: يشجع الدكتور على تناول الخضروات الخضراء، وأنواع معينة من اللحوم، والبيض، ومنتجات الألبان منخفضة الدهون، وتجنب تناول الفول السوداني، والعدس، والقمح، والذرة، والطماطم، وبذور السمسم، وربما الدجاج أيضًا.

وفي هذا الجانب، يوجد نظام غذائي ليوم واحد لكل نوع من فصائل الدم، وهو موضَّح على النحو الآتي:[٢]

  • فصيلة الدم A: تتضمن وجبة الإفطار تناول فطائر الحنطة السوداء المُغطَّاه بعصير الليمون، أو المربي، أو الطحينية، أمَّا الغداء فيمكن تناول التمبيه (Tempeh) بالفول السوداني والكاري، مع الجزر، والكرفس، والبروكلي، كما يمكن أخذ بعض المكسرات كوجبة خفيفة، أمَّا في وجبة العشاء فيوصَى بتناول معكرونة الأرز مع الخضروات والفيتا.
  • فصيلة الدم O: تحتوي وجبة الإفطار على شريحتين من الخبز العضوي مع زبدة اللوز، وموزة، وعصير الخضروات، أمَّا في وجبة الغداء، فيمكن تناول سلطة السبانخ مع شرائح الفواكه، واللحم البقري المشوي، وتؤخذ الفاكهة كوجبة خفيفة، ومن الجيد اختيار تناول مرق اللحم مع مجموعة من الخضروات في وجبة العشاء.
  • فصيلة الدم B: تتضمن وجبة الإفطار الشوفان مع الزبدة غير المملحة أو السمن، أمَّا في وجبة الغداء، يمكن تناول سلطة الكاري الهندية، ويؤخذ الكرنب كوجبة خفيفة، ويمكن اختيار تناول كتف لحم خروف مطهو ببطء في وجبة العشاء.
  • فصيلة الدم AB: تحتوي وجبة الإفطار على التوفو مع الجزر والكوسا، أمَّا في وجبة الغداء، فيمكن تناول شوربة كريمة الفطر، ويؤخذ الحمص الأبيض كوجبة خفيفة، وفي وجبة العشاء، من الجيد اختيار تناول السمك مع الخضار المشوي، وكسكس المشمش والجوز.


ما هو مدى فعالية اتباع رجيم فصيلة الدم؟

نُشِر تقرير في عام 2014 يتحدَّث حول علاقة رجيم فصيلة الدم بمشاكل القلب، وقد ورد فيه عدم وجود الدليل الذي يدعم الاعتقاد بوجود رابط بين رجيم فصيلة الدم وتحسين الصحة، أو تقليل خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة، إذ خلال الدراسة، وُجِد أنَّ الالتزام بنوع معين من الأنظمة، كنظام فصيلة الدم A  مثلًا، يساعد في خفض مؤشر كتلة الجسم، وضغط الدم عند جميع المشاركين في الدراسة، بصرف النظر عن فصيلة الدم الأفراد.[٤][٢]

في الحقيقة، لا يوجد دليل علمي يثبت وجود علاقة بين اتباع رجيم فصيلة الدم وتحسين صحة الجسم، وتقليل فرصة إصابته بالأمراض، ويبدو أنَّ اتباع هذا النظام قد يساهم في خسارة الوزن كحال غيره من الأنظمة محدودة السعرات الحرارية.[٢][١]


ما هي محاذير اتباع رجيم فصيلة الدم؟

يوجد مجموعة من المحاذير الخاصة باتباع رجيم فصيلة الدم، في الآتي توضيح لعددٍ منها:[٥][٢]

  • نقص العناصر الغذائية في الجسم: يوجد احتمالية حدوث نقص في العناصر الغذائية الموجودة في الجسم بسبب اعتماد الرجيم قوانين تستثني كليًّا تناول أنواع معيَّنة من الأطعمة، كتجنب تناول الحبوب الكاملة بالنسبة للأفراد الذين ينتمون لفصيلة الدم O، أو عدم استهلاك معظم أنواع مشتقات الألبان في رجيم فصيلة الدم A، لذا يجب على الأفراد الذين يتبعون هذا الرجيم تناول أنواع مختلفة من المكملات الغذائية.
  • ارتفاع خطورة الإصابة بأنواع معينة من الأمراض: من جانبٍ آخر، يضمّ نظام فصيلة الدم O تناول نسب عالية من البروتينات الحيوانية، كاللحوم الحمراء، والتي قد ترتبط بخطورة الإصابة بأمراض القلب، وسرطان القولون والمستقيم.
  • الشعور بالملل وعدم متابعة النظام: من المُمكن أنّ يشعر الشخص بالملل على المدى الطويل بسبب عدم تناوله أنواع معينة من الأطعمة في هذا النظام، وهو ما قد يوقعه في فخ العودة لتناول الأطعمة الممنوعه بكثرة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Joe Leech (2017-06-03), "The Blood Type Diet: An Evidence-Based Review", healthline, Retrieved 2020-09-18. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Katherine Lee, "A Review of the Blood Type Diet: What Do Genetics Have to Do With Eating and Weight Loss?", everydayhealth, Retrieved 2020-09-18. Edited.
  3. Stephanie Watson, "The Blood Type Diet", webmd, Retrieved 2020-09-18. Edited.
  4. Jingzhou Wang,Daiva E. Nielsen,Ahmed El-Sohemy (2014-01-14), "ABO Genotype, Blood-Type Diet and Cardiometabolic Risk Factors", journals, Retrieved 2020-09-18. Edited.
  5. Michelle Kerns, "Advantages & Disadvantages of the Blood Type Diet", livestrong, Retrieved 2020-09-18. Edited.