صحة الانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٠ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
صحة الانسان

صحة الإنسان

تُعرَف الصحة بأنّها عدم وجود مرض للشخص، وحالة نسبية يقدر فيها الشخص على تنفيذ العمل جسديًا، واجتماعيًا، وعقليًا، وروحيًا، للتعبير عن إمكانيات الفرد داخل البيئة التي يعيش فيها، فالإنسان كائن ديناميكي تتغير حالته الصحية من ساعة إلى ساعة، فالصحة سلسلة متواصلة تتراوح من العافية المثلى التي يشارك فيها الفرد بنشاط في التحرك نحو تحقيق أهدافه ليصل في نهاياته إلى المرض الذي تبلغ ذروته الموت، وتتأثر بالعديد من المتغيرات؛ مثل: البيئة التي يعيش فيها، والعديد من العوامل.[١]


تأثير تغيّر المناخ في صحة الإنسان

يؤثر تغيّر المناخ في الصحة بطرق مباشرة أو غير مباشرة، فيهدّد رفاهية الإنسان وصحته بسبب الظواهر الجوية الشديدة، وانخفاض جودة الهواء، ونقل الأمراض عن طريق البعوض والقراد، وتهديدات الصحة العقلية، والحرائق الهائلة، والأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء والماء أيضًا؛ لذلك يجب الاستعداد لتغييرات المناخ بطريقة جيدة والتكيف معها، فالاستجابة لها توفّر فرصة لتحسين صحة الإنسان ورفاهيته في القطاعات الزراعية، والنقل، ويوفر العمل مبكرًا فرصًا أكثر للفوائد الصحية مع تزايد التهديدات المناخية.[٢]


تأثير الرياضة على صحة الإنسان

يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى الحصول على فوائد صحية طويلة الأجل، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تعزيز نمو العظام، والمفاصل، والعضلات.
  • تحسين النوم.
  • السيطرة على الوزن.
  • تحسين حالتَي القلب والشرايين.
  • جعل العضلات أقوى.
  • بناء قوة الجسم والتحمل.
  • تخفيف التوتر.
  • تقليل احتمال أن يصبح الشخص مكتئبًا.
  • زيادة فرصة العيش لمدة أطول.
  • خفض الدهون.

لكن في حالة عدم ممارسة الرياضة والشخص غير نشيط بدنيًا؛ فذلك يؤدي إلى تعريضه لمشاكل مرضية تؤثر في صحته، ومن الحالات المرضية التي يسببها عدم ممارسة الرياضية ما يأتي:[٣]

  • السرطان.
  • مرض السكري من النوع 2.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكتة الدماغية.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.


تأثير التغذية في صحة الإنسان

تقوم التغذية على كمية ونوع الطعام الذي يتناوله الإنسان من أجل الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها، وتُقسّم هذه العناصر كربوهيدرات، ومعادن، وبروتينات، ودهون، وهذه العناصر تُستخدَم لدعم عمليات الحياة جميعها، فالتغذية واحدة من الاحتياجات الأساسية لكلّ شخص؛ فهي العملية التي توفر الطاقة لأداء المهمات الروتينية، وترتبط معظم الأمراض والإعاقة وضعف التغذية بعدم اكتفاء العناصر الغذائية، فصحة الإنسان تتأثر بالمضاعفات الغذائية، ومن آثار التغذية في صحة الإنسان ما يأتي:[٤]

  • الإفراط في تناول الطعام قد يسبب السمنة.
  • ممارسة التمارين تؤدي إلى تعزيز الصحة، وتقليل المضاعفات.
  • تناول كميات كبيرة من المكوّنات الغذائية قد يسبب ارتفاع الدهون في الجسم.
  • عدم تناول كمية كافية من الطعام قد يسبب الضعف، ونموًا غير لائق للجسم.

لذلك يجب تناول الطعام بطريقة صحية عن طريق اتباع نظام غذائي آمن وصحي، ويكفي الاحتياجات اليومية للجسم لتجنب المشاكل الصحية.


الأطعمة الصحية

يوجد العديد من الأطعمة الصحية التي تساعد في المحافظة على الصحة، لكن يجب التركيز على عمل خيارات صحية، ومشروبات من المجموعات الغذائية الخمسة الموجودة في الهرم الغذائي؛ بما في ذلك الفواكه، والخضروات، والألبان، واللحوم، والحبوب للحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وهذا يعتمد على معايير الخاصة بتحديد الكمية المناسبة بناءً على العمر، والنشاط الفيزيائي، والجنس، ومن هذه الأطعمة:[٥][٦]

  • الفواكه، هي من الأطعمة الحلوة المُغذّية في النظام الغذائي، ويجب أخذ حصة واحدة منها يوميًا على الأقل، ومنها ما يأتي:
  • الأفوكادو، هو من الفواكه المميزة؛ لأنّها محمّلة بالدهون الصحية بدل الكربوهيدرات، وغنية بالألياف، وفيتامين سي، والبوتاسيوم.
  • العنب البري، يُعدّ من بين أقوى مصادر مضادات الأكسدة.
  • الفراولة، هي من الفواكه المُغذّية للغاية؛ فهي محمّلة بفيتامين سي، والمنغنيز، والألياف، ومن الفواكه منخفضة السعرات الحرارية، والكربوهيدرات.
  • التفاح، يُعدّ من الأطعمة الخفيفة التي تؤكل بين الوجبات؛ فهو غني بالألياف، والفيتامينات، والعديد من مضادات الأكسدة.
  • الموز، هو من أفضل مصادر البوتاسيوم في العالم، ويحتوي على نسبة عالية من فيتامين ب 6، والألياف.
  • البرتقال، يُشتهَر بأنّه من الفواكه الغنية بفيتامين سي، ويحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والألياف.
  • أنواع أخرى، يوجد العديد من الفواكه المفيدة، وتتضمن الكرز، والعنب، والجريب فروت، والليمون، والخوخ، والأناناس، والبطيخ، وغيرها الكثير.
  • الخضروات، تُعدّ من أكثر مصادر المواد الغذائية، ويجب تناول من حصة إلى حصتين يوميًا من الخضروات، وتتضمن ما يأتي:
  • الهليون، يُعدّ من الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية والكربوهيدرات؛ لذلك يُنصح بها للأشخاص الذين يريدون عمل نظام غذائي قليل السعرات الحرارية.
  • القرنبيط، يُشتهَر بأنّه من الخضروات التي تؤكل مطبوخة، أو خامًا، فطعمه رائع في كلتا الحالتين، كما أنّه مصدر ممتاز للفيتامينات والألياف، ويحتوي على كمية جيدة من البروتينات.
  • الثوم، يُعَدّ من الخضروات الصحية، إذ إنّه يحتوي على مركبات الكبريت العضوي النشطة التي تساهم في أداء وظيفة المناعة المحسنة.
  • الخيار، من أكثر الخضروات شعبية في العالم، إذ إنّه منخفض السعرات الحرارية والكربوهيدرات، وتحتوي على عدد من العناصر الغذائية لكن بكميات قليلة، ويعزى ذلك إلى أنّها تتكوّن من الماء.
  • أنواع أخرى، يوجد هناك العديد من الخضروات التي يجب تناولها، ومنها: الخس، والفطر، والكوسا، والبندورة، والبصل، و الباذنجان، والكرنب، والكرفس، والفلفل.
  • اللحوم، هي من الأطعمة الغنية بالبروتينات، لكن يجب تحضيرها بطرق الطبخ الصحية غير المعالجة، وتناول من حصة واحدة إلى نصف حصة منها يوميًا، ومن أنواع اللحوم ما يأتي:
  • لحوم البقر، تُشتهَر بأنّها طرية، ومن أفضل مصادر البروتين، ومحمّلة بالحديد.
  • لحم الحمل، يُعدّ من أجود أنوع اللحوم؛ لأنّ الحَمَل يتغذّى على الأعشاب، ويميل إلى ارتفاع نسبة الأحماض الدهنية أوميغا 3.
  • صدور الدجاج، تُعدّ من الأطعمة مرتفعة البروتين، ومنخفضة الدهون والسعرات الحرارية، ومصدر رائع للغاية للعديد من العناصر الغذائية.
  • المكسرات والبذور، من الأطعمة التي لا تحتاج إلى أعداد قبل تناولها، وتُشتهَر بأنّها تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون، وتحتوي على المغنسيوم وفيتامينات، ويجب التركيز على مقدار تناولها من حصة إلى نصف حصة حسب نوعها وطريقة تحضيرها، ومن أنواع المكسرات والبذور ما يأتي:
  • اللوز، يُشتهَر بأنّه يساعد في إنقاص الوزن، وتحسين صحة الأيض.
  • جوز الهند: يُعدّ من الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية القوية التي تُسمّى بالدهون الثلاثية متوسطة السلسلة.
  • مكسرات المكاديميا، تُعَدّ من المكسرات اللذيذة، وتحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة.
  • الألبان ومشتقاتها، تُعدّ منتجات الألبان كاملة الدسم الأفضل؛ لما تحتوي عليه من العناصر الغذائية، وتًشتهَر هذه المنتجات التي تأتي من الأبقار التي تتغذّى على الأعشاب الأفضل؛ لأنّها تحتوي على نسبة عالية من بعض الأحماض الدهنية النشطة، ويجب تناول من حصة إلى حصتين من مشتقات الألبان يوميًا، ومنها ما يأتي:
  • الحليب كامل الدسم، الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين الحيواني، إضافة إلى نسبة عالية من الفيتامينات.
  • الزبادي، يُعدّ من منتجات الألبان التي لها فوائد إضافية؛ بسبب وجود البكتيريا الحية التي تساعدها في التخمر.
  • الجبن، يُشتهَر بأنّه كمية قليلة منه كقطعة واحدة كافية لتزويد الجسم بالعناصر الغذائية المماثلة لكوب كامل من الحليب.


المراجع

  1. "health", medical-dictionary.thefreedictionary.com, Retrieved 20-11-2019.
  2. "Human Health", www.globalchange.gov, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Importance of Physical Activity", www.hhs.gov, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  4. "Nutritional complications and its effects on human health", www.alliedacademies.org, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  5. Kris Gunnars,(13-6-2019), "50 Foods That Are Super Healthy"، www.healthline.com, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. "WHAT IS MYPLATE?", www.choosemyplate.gov,13-3-2019، Retrieved 20-11-2019. Edited.