علاج فقر الدم الحاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
علاج فقر الدم الحاد

فقر الدّم الحادّ

فقر الدّم هو انخفاض في عدد الكريات الحمراء أو حجمها، ويمكن تقسيم فقر الدّم إلى فقر الدّم الحادّ أو المزمن، وينتج فقر الدّم الحادّ نتيجة انخفاض قدرة الدّم على حمل الأكسجين سريعًا وغالبًا ما يكون النّزيف الهضمي العلوي أو السّفلي الشّديد أو انحلال الدّم أكثر أسباب فقر الدّم شيوعًا، ويعدّ فقر الدّم من الأمراض التي تستدعي التدخّل الطبي المباشر إذ إنّه قد يهدد حياة الإنسان.[١]


علاج فقر الدّم الحادّ

يعتمد علاج فقر الدّم الحادّ بالدرجة الأولى على العامل المسبب له وفيما يأتي بعض علاجات فقر الدّم استنادًا للعوامل المسببة له:[٢]

  • فقر الدّم الانحلالي: يتطلّب علاج فقر الدّم من هذا النوع إعطاء الأكسجين والسّوائل وريديًا والأدوية التي تعمل كمثبّطات للجهاز المناعي، ويعد نقل الدّم مهمًا ومن الممكن في بعض الحالات أن يلجأ الطبيب إلى استئصال الطحال لإيقاف فقر الدّم الانحلالي.
  • الثلاسيميا: بالإضافة إلى عملية نقل الدّم، تعدّ المكمّلات وسيلة لعلاج الثلاسيميا ومن هذه المكمّلات حمض الفوليك، وقد يلجأ الأطباء إلى إجراء عملية زراعة للخلايا الجذعية لنخاع العظم.
  • فقر الدّم اللاتنسجي: غالبًا ما يُعالج هذا النوع من فقر الدّم عن طريق نقل الدّم لتعزيز مستويات خلايا الدّم الحمراء.
  • نقص الفيتامينات: يُعدّ تناول الفيتامينات كفيتامين ب-12 وحمض الفوليك العلاج الأنسب إذا كان فقر الدّم ناتجًا عن انخفاض في مستويات الفيتامينات في جسم المريض.
  • نقص الحديد: يُعالَج فقر الدّم الناتج عن نقص الحديد بتناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الحديد.
  • النزيف الدّموي: قد يتطلب إيقاف النّزيف خضوع المريض لعملية جراحية.
  • مرض نخاع العظام: من الممكن أن يُعالِج الأطباء فقر الدّم النّاتج عن مرض نخاع العظام بتناول الأدوية أو العلاج الكيميائي.
  • فقر الدّم الناتج عن أمراض مزمنة: لا يوجد علاج لهذا النوع من فقر الدّم وغالبًا ما يُعالج المرض المسبب.


أسباب فقر الدّم الحادّ

يمكن لنقص الحديد وفيتامين ب 12 وحمض الفوليك أن يكون سببًا في تدمير كريات الدّم الحمراء، وقد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بفقر الدّم الحادّ كالخضوع للعمليات الجراحية ونزيف بطانة الرحم والدورة الشهرية والولادة والإصابة بتليّف الكبد واضطرابات الكلى والطحال وأمراض الجهاز الهضمي والإصابة بالثّلاسيميا، وتشير منظمة الصّحة العالمية إلى أنّ عدد المصابين بفقر الدّم في العالم يقدّر بحوالي ملياري شخص وعادةً ما يعاني أغلبهم من نقصٍ في مستويات الحديد.[٣]


أعراض فقر الدّم الحادّ

تختلف أعراض فقر الدّم باختلاف العوامل المسبّبة له وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • الضّعف.
  • الإرهاق.
  • اضطراب في نبضات القلب.
  • ضيق في التّنفس.
  • دوار أو دوخة.
  • برودة القدمين واليدين.
  • شحوب أو اصفرار في الجلد.

وإذا لم يُعالَج فقر الدّم الحادّ قد يتسبب بحدوث مضاعفات خطيرة كالإرهاق الحادّّ للدرجة التي لا يمكن للمريض إتمام نشاطاته اليومية، ومن الممكن أن يؤدي فقر الدّم الحادّ إلى الوفاة وخصوصًا فقر الدّم الوراثي، لذلك فإنّ الأطباء يتعمّدون السّؤال عن التاريخ العائلي في بداية الخطط التشخيصية بالإضافة إلى إجراء الفحص البدني والعديد من الفحوصات كفحص تعداد الدّم الكامل لحساب عدد خلايا الدّم في دم المريض وفحص تحديد حجم وشكل الكريات خلايا الدّم الحمراء.


الوقاية من فقر الدّم الحادّ

للوقاية من فقر الدّم الحادّ يوجد العديد من الأساليب، ومنها:[٤]

  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن يتضمّن نسبًا جيدة من الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب12.
  • استخدام فيتامين (ج) إذ إنّه يزيد من حامضية الوسط المعدي مما يحسّن من امتصاص الحديد.
  • تقليل تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين لما لها من تأثير سلبي على امتصاص الحديد.
  • الحرص على تناول الأغذية التي تحتوي على نسبٍ مرتفعة من الألياف والكالسيوم.
  • التّعامل بحذر مع المواد التي تحتوي على الرّصاص كالبترول والدهان.


المراجع

  1. Daniel Kahsai, MD (2018-4-16), "Acute Anemia "، medscape, Retrieved 2018-12-20.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Anemia"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-20.
  3. Verneda Lights , Brian Wu (2018-1-3)، "What Causes Anemia?"، .healthline, Retrieved 2018-12-20.
  4. Laura J. Martin, MD (2018-7-10), "Understanding Anemia -- Diagnosis and Treatment"، .webmd, Retrieved 2018-12-20.