علاج متلازمة الارهاق المزمن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
علاج متلازمة الارهاق المزمن

يمر على كل منا حالة من التعب تجعله عاجزًا عن القيام بأي عمل وأي نشاط لفترة ما، لكن من جهة أخرى هناك من يصيبهم مرض يجعلهم عاجزين عن القيام بأعمالهم أو أي نشاط. ليس كسلًا أو عدم رغبة منهم، بل هو مرض يدعى "متلازمة التعب المزمن".

فما هو هذا المرض؟ وما أعراضه؟ وما هي أسباب الإصابة به؟ وكيف يمكن الشفاء منه وعلاجه؟

متلازمة التعب المزمن


هو مرض يجعل المصاب غير قادر على ممارسة أي عمل أو نشاط لمدة طويلة تمتد لأشهر بسبب إحساسه المستمر بالتعب والإنهاك، حتى وإن ارتاح جسده لمدة من الزمن، وهي شائعة بين عمر 25-45 عامًا.

أعراض متلازمة التعب المزمن


  1. بقاء المصاب متعبًا طوال اليوم أو أغلب الوقت.
  2. الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم براحة مع الاحساس بالانهاك وعدم الحصول على راحة كافية.
  3. تشوش التفكير، ومواجهة مشاكل في التركيز والذاكرة.
  4. الإصابة بالصداع، وألم في عدة أماكن كالعضلات، والمفاصل والحنجرة مع عدم ظهور أي تورمات.
  5. الإصابة بحساسية في الغدد الموجودة في العنق وتحت الإبطين.
  6. الاحساس بالتعب بعد ممارسة نشاط جسدي أو عقلي طبيعي، ولا يكون هذا النشاط مُتعِبًا في العادة.
  7. الإصابة بتقلب سريع للمزاج والاكتئاب هو من أكثر الأعراض انتشارًا لدى المصابين بمتلازمة التعب المزمن، وهذا يدفع المريض إلى استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب لتخفيف هذا العَرَض.
  8. صعوبة الرؤية بوضوح في بعض الحالات.

أسباب متلازمة التعب المزمن


الأسباب المؤدية لهذا المرض ما تزال غير واضحة، لكن هناك بعض العوامل التي يشك العلماء أن لها دورا في الإصابة به. ومنها:

  • ‌أ- الإصابة بفيروس الهربس.
  • ‌ب- قد يساهم كل من شدة القلق والضغط النفسي بشكل كبير في الإصابة بمتلازمة التعب المزمن.
  • ‌ج- عدم الشفاء بشكل تام من بعض الأمراض كالانفلونزا.
  • ‌د- اتباع نظام غذائي سيء.
  • ‌ه- قد يكون للحالة النفسية أثر واضح في الإسهام بالإصابة بهذه المتلازمة، مثل أن يكون المصاب يعاني من الوسواس القهري، أو شديد الغضب، وغيرها من الحالات النفسية المختلفة، والاكتئاب كذلك قد يؤدي إلى سوء الحالة ويساهم في زيادة فترة المرض.

 

علاج متلازمة التعب المزمن


متلازمة التعب المزمن من أكثر الأمراض التي تجعل المريض مُتعبًا وبالتالي تجعله لا يفعل شيئًا في حياته، وبالتالي يجب على المريض ومن حوله السعي لعلاج هذا المرض.

ومن طرق علاجه:

  1. ممارسة نمط حياة متوازن، عن طريق عدم الإكثار من بذل الجهد والضغط على الأعصاب، وكذلك يجب ممارسة الرياضة والتأمل لما لهما من أثر في تخفيف أعراض المرض.
  2. اتباع نظام غذائي صحي والإكثار من الخضراوات الطازجة والبقوليات والبروتينات والابتعاد عن الإكثار من الدقيق الأبيض والأرز الأبيض والسكر الأبيض والكافيين والدهون.
  3. هناك عناصر وفيتامينات تساعد في تقليل التعب وأعراض متلازمة التعب المزمن، مثل: المغنيسيوم، والأحماض الدهنية مثل أوميجا 3،وفيتامين B12، وبيتا كاروتين لتعزيز وظيفة المناعة، وفيتامين د وغيرها من العناصر والفيتامينات والمكملات الغذائية.
  4. الاستعانة ببعض الأعشاب مثل الجنسنغ وعشبة الإشنسا بالإضافة إلى الزيوت الأساسية من الياسمين والنعناع وإكليل الجبل.
  5. العلاج بالتدليك، لما له من دور في تخفيف التوتر والضغط النفسي وهذا يخفف من أعراض المرض.