فاكهة البابايا للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥٧ ، ٤ مايو ٢٠٢٠
فاكهة البابايا للحامل

البابايا

تُعرَف البابايا بأنها فاكهة استوائية طرية تتميز بلونها البرتقالي المصفر، وطعمها الحلو عند نضوجها، وتنتمي إلى عائلة الباكسيات، ويعود أصلها إلى المكسيك أو جنوب أمريكا، وتتميز فاكهة البابايا باحتوائها على العديد من الفوائد الصحية للجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الطرق لطبخ البابايا.[١][٢]


فاكهة البابايا للحامل

توفّر البابايا العديد من الفوائد الصحية للحامل، لكن تجدر الإشارة إلى أنّ لها العديد من الأضرار، وخاصة في مرحلة الحمل، لذا تجب استشارة الطبيب في تناولها. ومن أهم فوائد البابايا للحامل ما يأتي:[٣]

  • تعزيز جهاز المناعة للحامل ضد أنواع العدوى المختلفة.
  • تحتوي البابايا على كمية جيدة من الالياف الغذائية، التي تفيد في تسهل عملية الهضم، والحد من مشكلة الإمساك الشائعة أثناء الحمل.
  • التغلب على مشكلة الغثيان الصباحي التي تعاني منها الحوامل في الأشهر الأولى من الحمل .
  • تتميز فاكهة البابايا باحتوائها على حمض الفوليك، الذي له دور مهم أثناء الحمل في تطوير جهاز الأعصاب والدماغ لدى الجنين.
  • زيادة إنتاج الحليب.


القيمة الغذائية للبابايا

تحتوي البابايا على العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم، التي تتمثل بـ: السكريات، والكربوهيدرات، والكالسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، إضافة إلى مجموعة من الفيتامينات؛ مثل: فيتامين ج، والفولات، وفيتامين أ.[٤]


فوائد البابايا

هناك العديد من الفوائد التي توفرها البابايا للجسم؛ ذلك بفضل ما تحتويه من العديد من العناصر الغذائية. ولعلّ من أهم هذه الفوائد ما يأتي:[٥]

  • تتميز بخصائصها المضادة للأكسدة، تتميز البابايا باحتوائها على الكاروتينات المضادة للأكسدة، التي تفيد في تثبيط الجذور الحرة، حيث بعض الدراسات قالت إنّ البابايا المختمرة تفيد في التخفيف من الإجهاد التأكسدي عند كبار السن المصابين بأمراض الكبد، ومقدمات السكري، وقصور الغدة الدرقية البسيط، وتجدر الإشارة إلى أنّ الوجود الكبير للجذور الحرة في الدماغ قد يكون سببًا رئيسًا للإصابة بمرض ألزهايمر.
  • المحافظة على صحة الجلد، حيث النشاط المفرط للجذور الحرة المسؤول عن ظهور المبكر للترهل، والتجاعيد، والأضرار الأخرى التي تحدث للجلد مع تقدم العمر، وتجدر الإشارة إلى أنّ محتوى البابايا من الليكوبين وفيتامين ج يفيد في حماية الجلد، بالإضافة إلى أنّها تخفّف من علامات تقدم العمر، وأظهرت دراسات أنّ استعمال المكملات الغذائية لليكوبين من 10-12 أسبوعًا تقريبًا يفيد في التخفيف من احمرار الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس.
  • تحسين عملية الهضم، تحتوي البابايا على إنزيم الباباين الذي يتميز بأنه يفيد في تسهيل عملية هضم البروتين، حيث سكان المناطق الاستوائية يَعُدّون فاكهة البابايا علاجًا لحالات الإمساك، ولأعراض متلازمة القولون العصبي، وأشارت العديد من الدراسات إلى أنّ البابايا تفيد في تحسين حالات الإمساك، والانتفاخ، بالإضافة إلى أنّ أوراقها وجذورها وبذورها تفيد في معالجة القرحة.
  • الوقاية من الإصابة بالالتهابات، أظهرت العديد من الدراسات أنّ الخضروات والفواكه الغنية بمضادات الأكسدة؛ مثل: البابايا تفيد في التقليل من مؤشرات الالتهاب، بالإضافة إلى أنّ هناك دراسة أخرى أظهرت أنّ الرجال الذين ارتفع تناولهم للفاكهه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الكاروتينات انخفضت لديهم نسبة البروتين المتفاعل-C، الذي يُعد أحد مؤشرات الالتهاب.
  • الحماية من خطر الإصابة بمرض السرطان، تتميز فاكهة البابايا باحتوائها على الليكوبين، الذي يُعتَقَد بأنه يفيد في الوقاية من خطر الإصابة بمرض السرطان، بالإضافة إلى أنّ البابايا قد تكون مفيدة للأشخاص الذين يُخضَعون لعلاج مرض السرطان، وتساعد في تقليل الجذور الحرة التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان، وتجدر الإشارة إلى أنّ البابايا تتميز بامتلاكها خصائص مضادة للأكسدة، وهي الوحيدة التي تتميز بفاعليتها المضادة للسرطان في خلايا مرض سرطان الثدي.
  • تعزيز صحة القلب، كشفت عدة دراسات عن أنّ الفاكهة بالبابايا تتميز باحتوائها على نسبة عالية من فيتامين ج والليكوبين، اللذان يفيدان في الوقاية من أمراض القلب، بالإضافة إلى أنّ البابايا تحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، التي تفيد في التعزيز من تأثير الكولسترول الجيد.


البابايا تسبب الإجهاض، حقيقة أم خرافة!!

تحمل البابايا الجانبين الجيد والسيء للمرأة الحامل؛ إذ إن البابايا الناضجة جيدة للحامل إلى أن البابايا غير الناضجة ليست كذلك، إذ تعد البابايا الناضجة مصدر طبيعي وصحي يحتوي على العناصر التالية:[٦]

  • البتا كاروتين.
  • الكولين.
  • حمض الفوليك.
  • البوتاسيوم.
  • الفيتامينات أ، ب، ج.

أما البابايا غير الناضجة ذات الجلد الجلد الأخضر فإنها مصدر غني باللاتكس، هذا ما يجعلها فاكهة غير مناسبة للحامل إذ إن اللاتكس يخفز تقلصات الرحم مما يسبب المخاض المبكر، كما أنها تحث الجسم على إفراز البروستاغلاندين مما يسبب حدوث ضعف في الأغشية الحيوية التي تدعم الجنين.[٦]


المراجع

  1. "All About Papaya: Nutrition Facts, Health Benefits, Side Effects, How to Eat It, and More", everydayhealth, Retrieved 2019-5-18. Edited.
  2. "What are the health benefits of papaya?", medicalnewstoday, Retrieved 2019-5-18. Edited.
  3. "Papaya (Papita) During Pregnancy: How Good It Is for You", parenting.firstcry, Retrieved 2019-5-22. Edited.
  4. "Papayas, raw c", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-5-18. Edited.
  5. "8 Evidence-Based Health Benefits of Papaya", healthline, Retrieved 2019-5-18. Edited.
  6. ^ أ ب "Is It Safe to Eat Papaya While Pregnant?", www.healthline.com, Retrieved 5-5-2020. Edited.