فوائد الثوم للمعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد الثوم للمعدة

الثوم

يعدّ الثوم أحد أنواع الخضار المميزة بلونها الأبيض المائل إلى الاصفرار، وطعمها اللاذع، ورائحتها النفاذة والقوية التي تلتصق بالإنسان عند تناوله؛ إذ يدخل الثوم في إعداد أغلب الأطعمة والمأكولات التي يتناولها الناس في الحياة اليومية، وإلى جانب احتوائه على العديد من الفوائد الصحية والعلاجية التي تُفيد صحة الإنسان، وتقيه من مختلف الأمراض، لأنّه غني بالعناصر الغذائية المهمة، كما يستخدم الثوم أيضًا لأغراض التجميل؛ للبشرة أو الشعر وغيرهما، وسنتناول في هذا المقال فوائد الثوم عمومًا، وفوائده للمعدة على وجه الخصوص .[١]


فوائد الثوم للمعدة

تُعدّ الأمراض التي تصيب المعدة من أخطر الأمراض التي يُصاب بها الإنسان، التي تحدث نتيجة أساسية لاضطرابات الجهاز الهضمي، الناتجة عن الإفراط في تناول المسكنات، والإسراف في تناول الأطعمة غير الصحية، وفي الغالب تكون الأدوية التي تعالج أمراض المعدة ذات أعراض جانبية وخيمة، ولهذا من الضروري الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية التي توفر حماية للمعدة، ويمتاز الثوم بقدرته على تخفيف حدة بعض أمراض المعدة، والوقاية من الإصابة بالبعض الآخر، ويرجع ذلك للأسباب الآتية:[٢]

  • تطهير الجسم وقتل الديدان المعوية، والتخلص من البكتيريا الضارة الموجودة في المعدة، وعلاج أوجاع المعدة المختلفة، لاحتوائه على مركب الأليسين والكبريت والإيثانول، التي توصف بكونها مركبات مضادة للبكتيريا والفيروسات.
  • تخليص المعدة من السموم؛ بسبب مركب الإيثانول في الثوم والمضاد للفيروسات، وتعمل مركبات الكبريت الموجودة في الثوم على التخلص من السموم بالأخص بعد تناول وجبة دسمة.
  • تشير بعض الدراسات إلى أنّ الثوم، قد يُساعد في علاج مشكلة عدوى الجهاز الهضمي التي تسبب التقرحات، التي تصيب البكتيريا النافعة في المعدة، وتفيد هذه الدراسات أنّ نشاط البكتيريا المفيدة يزداد ويتحسن عند تناول الثوم الطازج فمويًا، إلّا أنّ فائدته أقلّ في علاج عدوى الجهاز الهضمي عند تحويله إلى مسحوق أو زيت.[١]


القيمة الغذائية للثوم

بالإضافة إلى ما يتميز به الثوم من فوائد تدعم صحة جسم الإنسان، فإنّه يُعدّ ذو سعرات حرارية قليلة، ويُبين الجدول الآتي المكونات الغذائية الموجودة في الثوم، ومقدارها كما ورد من وزارة الزراعة الأمريكية، والمعلومات الغذائية الموجودة بناءً على حصة واحدة من الثوم، حوالي ملعقة صغيرة:[٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 4 سعرة حرارية
البروتين 0.18 غرام
الدهون 0.01 غرام
الكربوهيدرات 0.93 غرام
الألياف الغذائية 0.1 غرام
السكريات 0.03 غرام
الكالسيوم 5 ميليغرام
الحديد 0.05 ميلليغرام
المغنيسيوم 1 ميليغرام
بوتاسيوم 11 ميليغرام
فيتامين سي 0.9 ميليغرام


فوائد الثوم الصحيّة

بالإضافة لفوائد الثوم الصحية للمعدة، فإن يحتوي على فوائد متعددة أكثر، ومنها:[٤]

  • يحتوي الثوم على مركبات لها خصائص دوائية : كان يستخدم الثوم عبر التاريخ، لغاياتٍ دوائية وعلاجية وصحية، واكتشف العلماء بالوقت الحالي أنّ هذه الخصائص سببها المركبات الكبريتية الموجودة في الثوم، التي يُستفاد منها عند تقطيع أو طحن أو مضغ الثوم، ومن أشهر هذه المركبات الكبريتية هو الأليسين الذي لا تظهر فاعليته، إلّا بعد تقطيع أو طحن الثوم، وتمر هذه المركبات الكبريتية عبر القناة الهضمية، وتنقل لجميع الجسم؛ إذ تقوم بفوائدها البيولوجية.
  • يعمل الثوم على محاربة الأمراض: يعمل الثوم على تعزيز قوة جهاز المناعة، ويُقلل خطر الإصابة بالزكام أو أمراض البرد، ويعمل على تقليل أعراض الرشح.
  • يحتوي الثوم على مركبات، تُقلل من ارتفاع ضغط الدم: إذ تُعد أمراض القلب وأمراض الجهاز الدوري من أهم مسببات الوفاة حول العالم، ومنها؛ مرض ارتفاع ضغط الدم؛ إذ يعمل الثوم على تقليل ارتفاع ضغط الدم، وللحصول على مثل هذه الفائدة، يجب تناول ما يقارب 4 سنون من الثوم.
  • يعمل الثوم على تحسين مستويات الكوليسترول بالدم: إذ قد يُساعد الثوم على تقليل مستوى الكوليسترول الضار في الدم ومجموع الدهون الكلي في الجسم، وقد يقلل الثوم من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • قد يساعد الثوم في الحماية من خطر الإصابة بمرض الزهايمر: التلف الناجم من عمليات الأكسدة في الجسم، يُسهم في تقدم أعراض الشيخوخة، ويحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تحمي الخلايا من التلف، ممّا يُقلل خطر الإصابة بأمراض الشيخوخة مثل؛ مرض الزهايمر ومرض الخرف.
  • تحسين الأداء الرياضي: كان يستخدم الثوم قديمًا لتقليل التعب وتحسين مستوى الأداء البدني، إذ يُساعد على تحسين الأداء الرياضي، وتقليل التعب الناجم عن ممارسة التمارين الرياضية.
  • يساعد الثوم على التخلص من السموم في الجسم: تعمل المركبات الكبريتية الموجودة في الثوم على حماية الأعضاء من التلف الناجم من سموم المعادن الثقيلة، إذ تُفيد إحدى الدراسات التي أُجريت لمدة 4 أسابيع على عمال في مصنع، لتصنيع بطاريات السيارات ويتعرضون لسموم عنصر الرصاص، أن تناول الثوم قلل من سموم الرصاص في جسمهم بنسبة 19% ، كما ساعد الثوم على تقليل أعراض التسمم الي تتضمن آلام الرأس أو الصداع وضغط الدم.
  • يعمل الثوم على تحسين صحة العظام: يعمل هرمون الأستروجين عند النساء على المحافظة على صحة العظام، وبعد سن انقطاع الطمث تقل مستويات الأستروجين، ممّا يزيد خطر خسارة العظام، يعمل الثوم على تقليل نقص هرمون الأستروجين، ممّا قد يُسهم في المحافظة على صحة العظام.
  • يعدّ فاتحًا للشهية، إذ يزيد من إقبال الإنسان على تناول مختلف الأطعمة والمأكولات.


وصفات الثوم للمعدة

يستطيع الإنسان التخلص من رائحة الثوم المنفرة والمزعجة، بتناول بضع عروق من البقدونس أو العلكة ذات الروائح الجميلة، لذلك توجد عدة وصفات يدخل الثوم فيها لمعالجة ألم المعدة، ومنها ما يأتي:[٥]

  • وصفة الثوم لعلاج آلام المعدة: ويُضاف عصير الثوم إلى الماء ويخلطان معًا، ثم يضاف القليل من ملح الطعام إلى المزيج، ويُنصح بشرب هذا المحلول في المساء بمقدار كوب واحد، للتخلص من أوجاع المعدة.
  • تناول سن واحد من الثوم صباحًا على الريق وعلى معدة فارغة؛ إذ يفيد في قتل الجراثيم الموجودة في المعدة.
  • تناول الزبادي الموضوع فيه سنون مقطعة من الثوم؛ إذ إنّها تفيد الإنسان في التخلص من الإسهال.


المراجع

  1. ^ أ ب "GARLIC", webmd. Edited.
  2. "5 AMAZING THINGS THAT HAPPEN WHEN YOU EAT GARLIC ON AN EMPTY STOMACH", blackdoctor. Edited.
  3. "A Detailed Guide to Eating Garlic and Reaping Its Possible Health Benefits", everydayhealth. Edited.
  4. "11 Proven Health Benefits of Garlic", healthline. Edited.
  5. "HOW TO REAP THE BENEFITS OF GARLIC WITHOUT CRYING ABOUT IT", wellandgood.. Edited.