فوائد القمح للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣١ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
فوائد القمح للحامل

القمح

يُعرَف القمح بأنه من أكثر أنواع الحبوب استهلاكًا في أنحاء العالم كافة، إذ يُدرَج تحت القمح العديد من الأنواع؛ مثل: قمح الخبز، الذي يُعدّ الأكثر انتشارًا، والقمح وحيد الحبّة، والقمح الصلب، والقمح الطوراني، والقمح المقشور، والقمح ثنائي الحبّة، ويدخل كلّ من طحين الأبيض والطحين القمح الكامل في إعداد البرغل، والمخبوزات، والسميد، والمعكرونة، وغيرها من المنتجات.[١][٢]

ويتميز القمح باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية؛ مثل: المعادن، والفيتامينات، والألياف الغذائية، ومضادّات الأكسدة، وفي الحقيقة تتكوّن حبوب القمح الكاملة بمختلف أنواعها من ثلاثة أجزاء رئيسة؛ هي: النّخالة وهي القشرة الخارجيّة، وتتميز باحتوائها على نسبة عالية من المعادن، والفيتامينات، والألياف الغذائية؛ وسويداء البذرة، وهي الطبقة الوسطى للحبّة وتتكوّن من الكربوهيدرات، وجنين القمح الذي يتميز باحتوائه على المعادن، والفيتامينات، والمركبات النباتيّة، والبروتينات، وبفضل ما يحتوي عليه القمح؛ فإنّه يعود على الجسم بالعديد من الفوائد الغذائية، خاصة للمرأة الحامل.[١][٢]


هل القمح مفيد للحامل؟

يوفر القمح للحامل العديد من الفوائد الصحية؛ ذلك بفضل احتوائها على العديد من العناصر الغذائية، ومن أهم هذه الفوائد يُذكَر ما يأتي:[٣][٤]

  • تعزيز وظائف الجهاز الهضمي؛ حيث القمح يفيد في تحسين عمليّة الهضم؛ نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائيّة، وبالتالي تحمي من الإصابة بالإمساك، والتي تعاني منه أغلب النساء الحوامل خلال الحمل.
  • تعزيز نمو الجنين بشكل صحي، وحمايته من احتمالية الإصابة بالعيوب الخلقية والتشوهات؛ بفضل احتوائه على نسبة عالية من حمض الفوليك، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الحمض مهم جدًا للحامل خلال الأشهر الأولى.
  • تزويد جسم الحامل بالطاقة والحيوية؛ ذلك بفضل احتوائه على العديد من الفيتامينات المتنوعة، وتحديدًا مجموعة فيتامين ب.
  • تعزيز قدرة الجهاز المناعة، وبالتالي الوقاية من احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض.


ما القيمة الغذائية للقمح؟

يتميّز القمح باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية التي تتمثل بـ: الدهون، والدهون المشبعة، والبروتين، والألياف الغذائية، والكربوهيدرات، والدهون غير المشبعة المتعددة، والدهون غير المشبعة الأحادية، والحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات؛ مثل: فيتامين ب1، وفيتامين ب2، والفولات، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، وفيتامين ج.[٥]


ما هي فوائد القمح؟

يوجد العديد من الفوائد الغذائية التي يوفرها القمح بفضل محتواه الغذائي العالي، ولعلّ من أهم هذه الفوائد ما يأتي:[٣][١]

  • تحسين عملية الهضم، تتميز نخالة القمح الكامل باحتوائها على نسبة عالية من الألياف غير القابلة للذوبان في الماء، بالإضافة إلى احتوائها على مكوّنات تتميز بامتلاكها تأثيرًا مشابهًا للبريبيوتيك، إذ إنها تُعدّ غذاءً للبكتيريا النافعة في الأمعاء، مما يزيد من أعداد هذه البكتيريا، ويعزّز من صحة الأمعاء، وكذلك فإنّ هذا الجزء من القمح لا يُهضَم عبر مروره في القناة الهضميّة، إذ إنّه يبقى كما هو، مما يؤدي إلى زيادة وزن الفضلات. وأظهرت نتائج بعض الدراسات أنّ النخالة تفيد في التقليل من الإصابة بالإمساك، وتحديدًا عند الأطفال، وكذلك تقلل من اضطرابات الجهاز الهضمي؛ مثل: الانتفاخ.
  • الوقاية من احتمالية الإصابة بسرطان القولون، أشارت نتائج العديد من الدراسات إلى أنّ تناول الحبوب الكاملة؛ كالقمح الكامل يفيد في التقليل من خطر الإصابة بسرطان القولون؛ نظرًا لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • التقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، في الحقيقة لنخالة القمح دور وقائيّ من خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي؛ نظرًا لاحتوائها على مضادّات الأكسدة؛ مثل: مركب الليغنان، وحمض الفيتيك. وأشارت نتائج بعض الدراسات إلى أنّ نخالة القمح تثبّط نموّ خلايا سرطان الثدي، كما أنّ الألياف الغذائيّة الموجودة في النخالة تفيد في تخليص الجسم من هرمون الإستروجين؛ ذلك عن طريق تثبيط امتصاصه في الأمعاء، مما يؤدي بدوره إلى خفض مستوى هذا الهرمون في الجسم، مما يؤدي إلى التقليل من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
  • المحافظة على صحّة القلب، أشارت نتائج العديد من الدراسات إلى أنّ هناك علاقة تربط بين اتّباع نظام غذائي غنيّ بالألياف الغذائية والوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث اتباع هذا النظام الغذائي يفيد في التقليل من مستوى الدهون الثُلاثيّة في الدم، والتي قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أنّ هناك بعض الدراسات التي أظهرت أنّ تناول نخالة القمح يوميًا ولمدّة ثلاثة أسابيع يفيد في خفض مستوى الكولسترول الكلّي في الجسم.


هل يسبب القمح آثار جانبية خلال الحمل؟

على الرغم من أن الخبز غني بالقيمة الغذائية، والتي توفر العديد من الفوائد للجسم، إلا أنه يوجد بعض الآثار الجانبية التي قد تواجهها الحامل في تناول الخبز، ومنها ما يأتي:[٦]

  • من المعروف أن وجود أميلوبكتين A في الخبز المصنوع من القمح يرفع مستويات السكر الموجودة في الدم.
  • يمكن أن يكون الغلوتين الموجود في الخبز مصدر قلق لبعض النساء الحوامل، إذ إن أجسادهن غير قادرة على معالجة وهضم هذا البروتين المعقد، كما يجب على النساء المصابات بمرض الاضطرابات الهضمية تجنب تناول الخبز.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Wheat 101: Nutrition Facts and Health Effects", healthline, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  2. ^ أ ب "9 Health Benefits of Eating Whole Grains", healthline, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  3. ^ أ ب "Wheat Bran: Nutrition, Benefits and More", healthline, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  4. "9 Amazing Health Benefits Of Eating Bread During Pregnancy", momjunction, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  5. " Basic Report: 20087, Wheat, sprouted", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-9-5. Edited.
  6. "Eating Bread During Pregnancy – Benefits and Side Effects", parenting.firstcry.com, Retrieved 13-5-2020. Edited.