فوائد الكيوي للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٣ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الكيوي للبشرة

الكيوي

الكيوي من الفواكه الصغيرة التي تتميّز بنكهتها وفوائدها الصحية المتعددة، وهي ذات ملمس ناعم ولون أخضر، وتمتلئ هذه الفاكهة بالعديد من العناصر الغذائية، ومنها: فيتامين (ج)، وفيتامين (ك)، وفيتامين (هـ)، والفولات، والبوتاسيوم، إلى جانب محتواها العالي من مضادات الأكسدة، كما تُمثل مصدرًا جيّدًا للألياف. وتحتوي الكيوي على بذور سوداء صغيرة صالحة للأكل، وقشر خارجي بُنّي غامق، وتتوفّر في العديد من المواقع المتنامية، وتتوفّر على مدار العام.[١] وتُمثل الصين الموطن الأصلي لفاكهة الكيوي، وتسهم العديد من الدول في إنتاجها، ومنها: إيطاليا، ونيوزيلندا، وفرنسا، واليابان، وتشيلي، والولايات المتحدة الأمريكية.[٢]


فوائد الكيوي للبشرة

تتعدد الفوائد الصحية للكيوي، إذ تمتاز بفوائدها المميزة لتعزيز البشرة، ومن هذه الفوائد يُذكر الآتي:

  • تعزيز صحة البشرة، إذ تحتوي الكيوي على فيتامين (ج)، وهو أحد الفيتامينات الضرورية لإنتاج بروتين الكولاجين، لذلك تُستخدَم هذه الفاكهة في العديد من منتجات العناية بالبشرة، وما تزال الأبحاث مستمرةً في آثار الكيوي بصفتها علاجًا موضعيًا على البشرة.[٣]
  • تسريع التئام الجروح.[٢]
  • تقليل الخطوط الدقيقة على البشرة، وتأخير ظهور التجاعيد على الوجه؛ ذلك بسبب احتوائه على فيتامين (هـ).[٢]
  • تقليل الآثار الضارة المترتبة على التعرّض للأشعة فوق البنفسجية على الجلد.[٢]
  • مكافحة الشيخوخة المبكرة وتجديد حيوية البشرة؛ بسبب محتواها من مضادات الأكسدة.[٢]


فوائد الكيوي للجسم

توفر فاكهة الكيوي العديد من الفوائد الصحية، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • تقليل أعراض الربو: يساعد تناول الكيوي في تقليل أعراض الربو؛ بسبب احتوائها على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، وفيتامين (ج)، كما تُحسّن أداء وظيفة الرئة، وتمنع حدوث الصفير لدى الأطفال.
  • تحفيز عملية الهضم: تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تُعزز عمل الجهاز الهضمي؛ وتمتاز هذه الفاكهة بأنَّها مصدر غني بالألياف، والتي تُعزز عملية الهضم، وتحافظ على صحة الأمعاء، وتمنع الإصابة بالإمساك. كما كشفت إحدى الدراسات[٤] عن أنّ الكيوي من الفواكه الغنية بالإنزيم البروتيني الأكتينيدين، والذي يُحسن هضم البروتينات، ويُسهّل حركة الجهاز الهضمي، وتنفع السكريات الموجودة في الكيوي في حماية الجسم من مسببات الأمراض المعوية، وتسهم في تنشيط بكتيريا البروبيوتيك في القولون، بالإضافة إلى وظيفة مستخلصات الكيوي التي تعزّز حمض اللبنيك في الجسم، وتنمع نمو البكتيريا الإشريكية القولونية؛ لذا فإنّ الكيوي تحافظ على صحّة الجهاز الهضمي.
  • تعزيز صحة جهاز المناعة: تدخل الكيوي في تعزيز صحة الجهاز المناعي؛ إذ ينفع تناولها في مكافحة الالتهابات الموسمية، ومنع الإصابة بالأمراض الأخرى المرتبطة بالميكروبات والفطريات، لذلك فإنَّ هذه الفاكهة تؤدي دورًا مميزًا في مكافحة الجراثيم، ومنع تكاثر البكتيريا، خاصةً المكورات العنقودية الذهبية، كما تساعد في تقليل أعراض البرد، والإنفلونزا، وغيرهما من التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • مضادات الأكسدة وفيتامين (ج): الكيوي إحدى الفواكه الغنية بفيتامين (ج)، والمركبات الفينولية، والكاروتينات، وهي ضرورية لتعزيز صحة الجسم، فقد أظهرت إحدى الدراسات[٥] أنها تحتوي على خصائص قوية مضادة للأكسدة، وهذا يحمي خلايا الجسم من الأكسدة التي تُسببها الجذور الحرّة، بالتالي تقليل خطر الإصابة بالالتهابات والأمراض.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم: تُعدّ الكيوي إحدى الأطعمة المناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري؛ إذ تعادل 100 غرام من حبة الكيوي 5 غرام من الجلوكوز، ذلك من حيث تأثيرها في مستويات السكر في الدم.
  • السيطرة على ضغط الدم: تساعد الكيوي في السيطرة على ضغط الدم؛ بسبب محتواها الغني بالبوتاسيوم، فالكوب الواحد منها يحتوي على 552 مليغرامًا من البوتاسيوم، وهو أحد المعادن الضرورية التي تسهم في الحفاظ على توازن سوائل الجسم، وتحمي الجسم من الضعف، والسكتة الدماغية، وعدم انتظام ضربات القلب.[٦]
  • التحكم بالوزن: هذه الفاكهة واحدة من الوجبات الخفيفة ذات السعرات الحرارية المنخفضة، والتي تساعد في التحكم بالوزن، فحبة متوسطة الحجم منه تحتوي على 46 سعرة حراريًة، ويحتوي الكوب الواحد من شرائح الكيوي على 108 سعرات حرارية.[٦]
  • تحسين الرؤية: الكيوي مصدر غني باللوتين والزياكسانثين، مما يعزّز صحة العيون، كما تحتوي هذه الفاكهة على فيتامين (أ) الذي يحمي من إعتام عدسة العين، والتنكس البقعي المرتبط بالعمر، وغيرهما من اضطرابات الرؤية.[٢]
  • المساعدة في النوم: يُذكر أنَّ الكيوي مصدر جيد للناقل العصبي السيروتونين، والذي يساعد في تحسين النوم لدى البالغين الذين يعانون من اضطرابات فيه.[٢]
  • تحسين امتصاص الحديد: هذه الفاكهة مصدر غني بفيتامين (ج) والعديد من المركبات النباتية؛ مثل: اللوتين، والزياكسانثين، والتي قد تمنع الإصابة باضطرابات نقص الحديد.[٢]
  • تعزيز صحة المرأة الحامل: تمثّل الكيوي فاكهة المثالية للمرأة الحامل؛ ذلك بسبب احتوائه على كمية وفيرة من حمض الفوليك، والذي يمنع الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي عند الأجنة، كما يُعدّ هذا الحمض ضروريًا لتعزيز النمو العقلي للأطفال، بالإضافة إلى دور فيتامين (ج) وفيتامين (هـ) وفيتامين (ك) في تعزيز صحة الجنين وتطوير نموه.[٢]
  • المساعدة في خفض مستويات الكوليسترول في الجسم؛ ذلك بسبب محتواه من الألياف.[٦]

يُشار إلى أنَّ تناول فاكهة الكيوي آمن لمعظم الناس، لكن يُستثنى من ذلك الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاهه.[١]


القيمة الغذائية للكيوي

تحتوي فاكهة الكيوي متوسطة الحجم على العديد من العناصر الغذائية، وهي موزّعة على النحو الآتي:[٧]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الطاقة. 42 سعرة حرارية.
البروتين. 0.8 غرام.
الدهون. 0.4 غرام.
الألياف. 2.1 غرام.
فيتامين (ج). 64 مليغرامًا.
فيتامين (أ). 3 ميكروغرام.
الحديد. 0.2 مليغرام.
البوتاسيوم. 252 مليغرامًا.
حمض الفوليك. 17 ميكروغرامًا.

يحتوي الكيوي صغير الحجم على العديد من العناصر الغذائية، ومنها: فيتامين (هـ)، والنحاس، وفيتامين (ك)، والكولين، والمغنيسيوم، والفسفور.


المراجع

  1. ^ أ ب Ana Gotter (14-12-2016), "7 Health Benefits of Kiwi"، www.healthline.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Meenakshi Nagdeve (19-10-2019), "19 Best Benefits Of Kiwi Fruit"، www.organicfacts.net, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  3. Ravi Teja Tadimalla (1-8-2019), "Kiwifruit: 12 Powerful Benefits, Including Cancer Prevention And Diabetes Treatment"، www.stylecraze.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  4. "Influence of kiwifruit on protein digestion.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 21-04-2020. Edited.
  5. "Anti-oxidant effects of kiwi fruit in vitro and in vivo.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 21-04-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت Andrea Boldt, "What Are the Benefits of Eating Kiwi Fruit?"، www.livestrong.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.
  7. Megan Ware (20-6-2017), "Kiwifruit: Health benefits and nutritional information"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-11-2019. Edited.