فوائد جوز الهند

فوائد جوز الهند

جوز الهند

تنمو ثمار جوز الهند على شجر نخيل جوز الهند، وتتكوّن هذه الثمار من قشرةٍ خارجية تشبه النواة تحتوي على اللب الأبيض حلو المذاق، والحليب الدسم كالقشطة، والذي يمكن تناوله من خلال عصر اللب الأبيض واستخراج مائه.[١][٢]

يُزرع جوز الهند على طول سواحل الولايات الأمريكية الجنوبية مثل فلوريدا، كما ينمو في البلاد الاستوائية الممتدة من جزر الهاواي حتى مدغشقر. ويُذكر أنّ استعمال جوز الهند كان مقتصرًا على أنه نوع من الحلوى، إلّا أنّ استعماله اليوم تطوّر فأصبح يُستخدم كزيت للطهي، ويضاف إلى العصائر، أو إلى طحين الشوفان المستخدم في الخَبز.[٣]


فوائد لبّ جوز الهند

يوجد العديد من الفوائد التي يقدّمها جوز الهند للجسم بصورة عامّة، ومن أهم هذه الفوائد ما يأتي: [٤]

  • خسارة الوزن: يحتوي حليب جوز الهند على الدّهون الثلاثية متوسّطة السّلسلة، وهذه الدّهون تعزّز حرق السعرات الحرارية من خلال تحفيز الطّاقة، كما أنّ تناول جوز الهند في وجبة الإفطار يؤدّي إلى تناول كمّيات أقلّ من الطعام خلال وقت آخر من اليوم، ويعتقد بعض الباحثين أنّ جوز الهند يزيد من حساسية الأنسولين التي تعزّز من خسارة الوزن.
  • صحّة القلب: توجد بعض الدراسات التي أشارت إلى أنّ زيت جوز الهند يزيد من مستويات الكوليسترول الجيّد؛ أي الكوليسترول الدّهني عالي الكثافة، ممّا يحافظ على صحّة القلب.
  • تقوية نظام المناعة: تحتوي ثمرة جوز الهند على حمض اللوريك، ويعتقد الباحثون أنّ هذا الحمض يمكن أن يدعم الجهاز المناعي؛ إذ توجد بعض النّتائج التي تفيد بخصائصه المضادّة للميكروبات والالتهابات، إذ يحول دون نمو المكورات العنقودية الذهبية والرئوية والسل، ويوجد باحثون وجدوا أنّ حمض اللوريك يؤدّي إلى موت الخلايا في سرطان الثدي وسرطان بطانة الرّحم، إذ أشارت النتائج إلى أنّ هذا الحمض يمنع نمو الخلايا السرطانية من خلال تحفيز بعض بروتينات المستقبلات التي تنظّم نمو الخلايا.
  • حماية الجلد، والشّعر، والأسنان: يمتلك زيت جوز الهند فوائد أخرى، فيوجد الكثير من الأشخاص الذين يستخدمونه لأهدافٍ تجميليّة، كتعزيز صحة البشرة والشّعر، وأُجريت دراسات حول الأشخاص الذين يعانون من البشرة الجافّة، وكانت النتيجة أنّ زيت جوز الهند بإمكانه تعزيز الرّطوبة وتحسين مستوياتها في الجلد، كما أنّه يقلّل من أعراض الأكزيما، ويقلّل من تلف الشّعر، ويقي من أشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة؛ إذ يحجب حوالي 20% منها، ومن الممكن استخدامه كغسول للفم؛ لأنّ له خصائص تقتل البكتيريا الضارّة الموجودة فيه، وتقلّل من رائحته، وتحسّن من صحّة الاسنان.[٥][٦]

ويعدّ محتواها من البروتين والكربوهيدرات معتدلًا، إذ يوفّر الكوب الواحد من القطع الطّازجة 283 سعرًا حراريًّا إلى جانب القيم الغذائية الآتية:[٦]

العنصر الغذائي كمية الاحتياج اليومي
البروتين. 3 غرام.
الكربوهيدرات. 10 غرام.
السكر. 5 غرام.
الدهون. 27 غرام.
الألياف. 7 غرام.
الحديد. 11%.
الزنك. 10%.
السيلينيوم. 15%.
البوتاسيوم. 6%.
المنغنيز. 60%.
النحاس. 44%.
الفسفور. 13%.


فوائد حليب جوز الهند

يُستخرَج حليب جوز الهند من اللب الأبيض ويكثر استعماله كبديلٍ للحليب الحيواني، ويجب التّفريق بين ماء الجوز الذي يوجد داخل الثمرة وبين الحليب الذي ينتج عن عصر اللب. ويحتوي هذا الحليب على حمض اللوريك الذي يحسّن المناعة ضد ميكروبات السل المتفطرة، والبكتيريا المتكوّرة العنقودية الذهبية، والجرثومة العقدية الرئوية، وهو حمض فعّال في القضاء على خلايا سرطان الثدي، وبطانة الرحم، وذلك من خلال تعزيزه للبروتينات المسؤولة عن ضبط نمو الخلايا.[٧]

يحتوي حليب جوز الهند على العديد من العناصر الغذائية القيّمة، ويوضّح الجدول أدناه كمية المغذيات الموجودة في 8 أوقيات من الحليب، إذ يشمل ذلك توفير 552 سعرًا حراريًّا ومجموعة أخرى من العناصر، هي:[٣]

العنصر الغذائي كمية الاحتياج اليومي
الكربوهيدرات. 13 غرام.
البروتين. 5.5 غرام.
الدهون. 57 غرام.
الدهون المشبعة. 50 غرام.
السكر. 8 غرام.
الألياف. 5 غرام.


فوائد ماء جوز الهند

ينخفض محتوى ماء جوز الهند من الدهون والسعرات الحرارية، والكوب الواحد منه غني بالبوتاسيوم، كما يحتوي هذا السائل الحلو على الكربوهيدرات سهلة الهضم، ويشكّل شرابًا مفضّلًا لدى الرياضيين؛ إذ يخلو من السكريات المضافة مقارنةً بالعصائر والمشروبات الرياضية، وهو جيّد لترطيب الجسم، وزيادة الطاقة، وتخسيس الوزن، كما أنّه يحدّ من تكوّن حصوات الكلى.[٨]

وتحتوي كل 8 أوقيات من ماء جوز الهند على 46 سعرًا حراريًّا ومجموعة أخرى من القيم الغذائية، وهي كالآتي:[٣]

العنصر الغذائي كمية الاحتياج اليومي
السكر. 6 غرام.
الألياف. 3 غرام.
الدهون. 0.5 غرام.
الدهون المشبعة. 0.4 غرام.
الكربوهيدرات. 9 غرام.
البروتين. 2 غرام.


فوائد زيت جوز الهند

يشير الأطباء إلى أهمية زيت جوز الهند في رفع مستوى كولسترول الدم النجيد، بالتالي ينعكس تأثيره على صحّة القلب، وخفض خطر الإصابة بالأمراض. وتبيّن الأبحاث المنشورة في مجلة ليبيدز من عام 2009 أنّ استهلاك زيت جوز الهند يقلل من الدهون المتراكمة في البطن، ويمتاز بسهولة هضمه مقارنةً بأنواع الزيوت الأخرى، وهو مفيد للنساء في المرحلة السابقة لانقطاع الطمث؛ إذ يعزز من معدّلات الدهون الصّحية لديهن.

كما يشكّل زيت جوز الهند علاجًا رائعًا للشعر، فهو يعيد بناء الشعر التالف والمقصّف، ويستعمل كعلاجٍ للقشرة، ويمنح الشعر اللمعان، كما يستعمل كعلاج واقٍ من الإصابة بعدوى القمل، ويشار إلى أهمية هذا الزيت في تعزيز عملية التمثيل الغذائي، وتحسين مستويات الطاقة في الجسم.[٩]

تحتوي الملعقة الكبيرة من زيت جوز الهند على 121 سعرًا حراريًّا ومجموعة أخرى من القيم الغذائية الموضّحة أدناه:[٣]

العنصر الغذائي كمية الاحتياج اليومي
السكر. 0 غرام.
الألياف. 0 غرام.
الدهون. 13 غرام.
الدهون المشبعة. 11 غرام.
الكربوهيدرات. 0 غرام.
البروتين. 0 غرام.


المراجع

  1. Anne Danahy (23-7-2019), "5Impressive Benefits of Coconut"، www.healthline.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  2. Kris Gunnars (25-5-2018), "?Coconut Sugar — A Healthy Sugar Alternative or a Big, Fat Lie"، www.healthline.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Jessica Migala (12-7-2019), "What Is Coconut? How to Enjoy the Fruit-Nut-Seed and What It Offers Your Health"، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  4. Jamie Eske (20 November 2018), "Health benefits of coconut milk"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  5. Kris Gunnars, BSc (January 11, 2018), "Top 10 Evidence-Based Health Benefits of Coconut Oil"، www.healthline.com, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Lauren Panoff (13-6-2019), "?What Is Coconut Meat, and Does It Have Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  7. Jamie Eske (20-11-2018), "Health benefits of coconut milk"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  8. Kathleen M. Zelman, "The Truth About Coconut Water"، www.webmd.com, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  9. Meenakshi Nagdeve (16-10-2019), "16Proven Health Benefits & Uses Of Coconut Oil"، www.organicfacts.net, Retrieved 17-10-2019. Edited.