فوائد وأضرار عشبة مخلب القط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ٢ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد وأضرار عشبة مخلب القط

طب الأعشاب والنباتات

على الرغم من التطور الكبير في العلوم الطبية والتصنيع الدوائيّ الذي نشهده منذ سنين طويلة، والذي ما يزال في تطوّر دائم وتحديث مُستمر حتى هذه اللحظة وما بعدها؛ إلا أنّ هناك العديد من الأفراد الذين يُفضّلون العلاجات العشبيّة والوصفات الطبيعيّة في التعامل مع المشكلات الصحيّة والأمراض التي قد تواجههم، ويُدعّم العلم والبحث العلمي صحّة استخدام الكثير من هذه النباتات، في حين ينفي و يدحض استخدامات تقليديّة كثيرة أُخرى، وواحدة من هذه النباتات صنف باسم غريب يُدعى مخلب القطّ، فما حقيقته؟ وما هي أبرز فوائده؟


ما هي عشبة مخلب القط؟

كما يُشير اسمها؛ فإنّ عُشبة مخلب القطّ أو ظفر القطّة (Cat’s claw) تحتوي على أشواك شبيهة بالخطّافات أو الأظافر المعكوفة، التي تُمثّل مخالب القطط، وهي من النباتات المُتسلّقة التي تزخر بها غابات الأمازون والغابات المطريّة الأُخرى في أمريكا الوسطى، وقد اشتهرت كأحد العلاجات التقليديّة القديمة في جنوب أمريكا للتعافي من مشكلات واضطرابات صحيّة عديدة؛ بدءًا من الحُمى، وحتّى علاج التهابات المفاصل المُختلفة وأنواع السرطان، ونظرًا لخصائصها المُضادة للالتهاب ومكوّناتها المُضادّة للأكسدة فهي في الحقيقة من الأعشاب التي ترتكز عليها أعين العُلماء والباحثين؛ لاكتشاف ما تُخفيه من فوائد وكُنوز للصحّة والعلاج. وتجدر الإشارة إلى ضرورة التمييز ما بين عُشبة مخلب القطّ بالاسم العلميّ (Uncaria tomentosa) التي نتحدّث عنها في مقالنا هذا، وبين عُشبة تُشابهها بالاسم تُدعى أكاسيا مخلب القطّ، أو الطّلَح (Acacia greggii)، التي تُعدّ من النباتات شديدة السُميّة؛ لاحتوائها على مادة السيانيد القاتلة.[١]


ما فوائد عشبة مخلب القط؟

ما تزال عُشبة مخلب القطّ من النباتات الغامضة التي تتطلّب المزيد من البحث والتنقيب قبل تعميم فوائدها وإثباتها، إذ إنّ الدراسات التي تضمّنتها ليست كافية تمامًا، ولكن أبرز ما أوجدته هذه الدراسات يتضمّن ما يأتي:[٢]

  • قد تُعزّز من صحّة الجهاز المناعيّ، إذ أشارت دراسة سويديّة صغيرة نُشرت عام 2001؛ إلى زيادة عدد كُريات الدم البيضاء المُقاومة للأمراض لمجموعة مُكوّنة من 27 شخصًا، ممّن تناولوا 700 مغ من مُستخلص مخلب القط مرّتين يوميًّا، على مدار شهرين متواصلين.[٣]
  • قد تُقلّل من الأعراض المُصاحبة للإصابة بخشونة المفاصل أو ما يعرف بالتهاب المفاصل التنكسي، وذلك ما أشارت إليه العديد من الدراسات، إلا أنّ مُعظمها كانت تجمع ما بين استخدام مخلب القطّ وموادّ أُخرى، ولذا فلا يُمكن معرفة ما إذا كانت الفائدة من مخلب القطّ بالضبط أم لا،[٢] إحدى هذه الدراسات نُشرت عام 2007، والتي أُجريت على 48 فردًا على مدار 8 أسابيع مُتواصلة، تناولوا فيها أحد المُكمّلات الغذائيّة الذي يحتوي على عُشبة مخلب القطّ مع عُشبة الماكا، وكانت النتائج جيّدة للغاية، إذ قلّ الألم والتصلّب المُصاحب للمُصابين بخشونة المفاصل، وقلّت حاجة الأفراد لتناول الأدوية المُسكّنة للألم.[٤]
  • قد تُقلّل من الأعراض المُصاحبة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، إذ أشارت دراسة نمساويّة نُشرت عام 2002 أنّ استهلاك 60 ملغرام من مُستخلص عُشبة مخلب القطّة قد قلّل من ألم المفاصل المُصاحب للمرض، وذلك بعد تجربته على 40 فردًا بالتزامن مع تناولهم لعلاجات التهاب المفاصل الروماتويديّ الموصوفة لهم مُسبقًا.[٥]

أمّا فيما يتعلّق بالفوائد الأُخرى التي تشتهر بها عُشبة مخلب القط؛ كعلاج الالتهابات الفيروسيّة، والربو، والسرطان، والنّقرس، والكيس على المبيض، وغيرهم؛ فهذه من الاستخدامات التي لا تعتمد على أيّ أساس علميّ على الإطلاق، ويُحذّر الأطباء من استخدامها لأيّ من تلك المشاكل السابقة.[٢]


ما هي أضرار عشبة مخلب القط؟

كغيرها من العلاجات العُشبيّة أو النباتات المُستخدمة لعلاج المشكلات الصحيّة؛ فإنّ لعُشبة مخلب القطّ بعض الآثار الجانبيّة المُرتبطة باستخدامها، على الرغم من كونها آمنة نوعًا ما في حال استعمالها لفترات قصيرة نسبيًّا وبجُرعات صغيرة، إلا أنّها قد تتسبّب في الشعور بالغثيان والتقيّؤ، والصداع، والشعور بالدوار، واضطراب المعدة، أو الإصابة بالإسهال. ومن ناحية أُخرى؛ فإنّ هنالك العديد من الحالات التي يتعارض استخدام مخلب القطّ معها، ويجب تجنّبه تمامًا لتفادي المُضاعفات أو التداخلات المُحتملة، ويُذكر من هذه الحالات ما يأتي:[٦][٧]

  • من يُعانون من انخفاض ضغط الدم، إذ إنّ عُشبة مخلب القطّ قد تُقلّل من ضغط الدم أيضًا عند استعمالها، ما يُعرّض الفرد لفرط انخفاض الدم وتضرّر جسمه وأعضائه من ذلك.
  • النساء الحوامل والمُرضعات، إذ أنّ هذه العُشبة غير آمنة في فترة الحمل، كما أنّه ليس هناك من بيانات كافية لدعم آمان استعمالها للنساء المُرضعات وأطفالهنّ، ولأجل ذلك يُوصى بتجنّب استعمالها لكلا الحالتين.
  • المُصابون بابيضاض الدم أو اللوكيميا، إذ إنّ استعمال عُشبة مخلب القطّ قد يزيد من حالة المُصابين سوءًا، ويُفاقم من أعراض المرض.
  • المُصابون بأحد أمراض المناعة الذاتيّة؛ كالذئبة الحماميّة الشاملة، أو التصلّب اللويحيّ، أو غيرهم، إذ أنّ احتماليّة تنشيط الجهاز المناعيّ الناجم عن استعمال عُشبة مخلب القطّ قد تُفاقم من أعراض هذه الأمراض لدى المُصابين.
  • مع العلاجات والأدوية الآتية:
    • مُميّعات الدم؛ مثل الوارفارين، إذ أنّ تزامن تناولها مع عُشبة مخلب القط قد يرفع احتماليّة الإصابة بالنزيف.
    • الأدوية القهقريّة المُضادّة للفيروسات (Antiretroviral drugs)؛ كدواء أتازانافير، أو ريتونافير، أو ساكوينافير، إذ إنّ عُشبة مخلب القطّ تزيد من تركيزهم في الدم، وبذلك ترفع من احتماليّة ظهور الأعراض الجانبيّة الناجمة عن تناول هذه العلاجات.
    • الأدوية التي يكون استقلابها (أيضها في الجسم المسؤول عن فاعليتها أو تخلّص الجسم منها بعد الانتهاء من عملها) بواسطة الأنزيمات الآتية (Cytochrome P450 3A4, CYP2J2, UGT1A3, UGT1A9, ABCB1, SLCO1B1, PXR)، إذ إنّ عُشبة مخلب القطّ تُؤثّر في استقلاب هذه الأدوية، وتؤثّر بذلك في فاعليتها وأمان استعمالها.
  • المُصابون باضطرابات أو أمراض في الدم، فاستخدام عُشبة مخلب القطّ يؤثّر في تخثّر الدم وتجلّطه، ما يُعرّض هؤلاء الأفراد لاحتماليّة الإصابة بالرضوض أو النزف غير المتوقّع.
  • من ينوون الخضوع لعملية جراحيّة ما، إذ يُوصى بالتوقّف عن استخدام عُشبة مخلب القطّ (أو أيّ مُنتجات أو مُكمّلات غذائيّة تحتوي عليها) قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد إجراء الجراحة؛ لتفادي عدم القُدرة المُحتملة في السيطرة على ضغط الدم أثناء العمليّة في حال الاستمرار بتناول هذه العُشبة.
  • المُصابون بمرض باركنسون، إذ أنّ هذه العُشبة تزيد من صعوبة الحركة للمُصابين ب (الشلل الرعاشيّ).


المراجع

  1. Cathy Wong (2020-07-12), "Health Benefits of Cat's Claw", verywellhealth, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mary Jane Brown (2019-01-30), "Cat's Claw: Benefits, Side Effects, and Dosage", healthline, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  3. "Persistent response to pneumococcal vaccine in individuals supplemented with a novel water soluble extract of Uncaria tomentosa, C-Med-100", pubmed, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  4. "Comparison of glucosamine sulfate and a polyherbal supplement for the relief of osteoarthritis of the knee: a randomized controlled trial", pubmed, 2007-10-30, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  5. "Randomized double blind trial of an extract from the pentacyclic alkaloid-chemotype of uncaria tomentosa for the treatment of rheumatoid arthritis", pubmed, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  6. "CAT'S CLAW", webmd, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  7. "Cat's Claw", mskcc, 2020-02-12, Retrieved 2020-09-01. Edited.