ماهي اعراض البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨

البواسير

البواسير هي تورّم الأوردة الواقعة في الجزء السفلي من المستقيم والشرج، إذ تتمدّد جدران الأوعية الدموية أحيانًا مسببةً انتفاخ الأوردة وتحسّسها خاصةً عند التبرّز، وتعد البواسير من أكثر الأسباب شيوعًا لنزيف المستقيم، إلا أنها نادرًا ما تكون خطرة وتتضح أعراضها عادةً في غضون أسبوعين، ولكن ينبغي زيارة الطبيب للتأكد من عدم خطورة الحالة أو لإزالتها في حالة الألم الشديد أو عدم زوال الأعراض، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يوجد نوعان من البواسير الداخلية والخارجية، فالباسور الداخلي هو الذي يقع داخل المستقيم إذ يبعد مسافة كافية تجعل رؤيته أو الشعور به صعبًا عادةً، والباسور الخارجي الذي يتواجد تحت الجلد حول فتحة الشرج، إذ يوجد العديد من الأعصاب التي تستشعر الألم هناك.[١] يعاني الكثير من الناس من البواسير، غير أن الأعراض لا تتضح دائمًا، وتسبب البواسير أعراضًا ملحوظةً لما لا يقل عن 50 في المئة من الناس في الولايات المتحدة قبل بلوغ سن 50 عامًا.[٢]


أعراض البواسير

رغم الألم الذي يعانيه مريض البواسير، إلا أنها لا تشكل خطرًا يهدد حياته بشكل عام، وغالبًا ما تختفي الأعراض من تلقاء نفسها في غضون أيام دون علاج، ومن أبرز الأعراض التي قد يعاني منها المصاب بالبواسير ما يلي:[٣]

  • الحكة الشديدة حول منطقة الشرج.
  • تهيج وألم حول فتحة الشرج.
  • انتفاخ أو تورم مؤلم بالقرب من منطقة الشرج.
  • تسرب البراز دون الشعور به.
  • الشعور بالألم الشديد أثناء عمليّة التبرّز.
  • نزف الدم أثناء عملية التبرّز.

وهناك حالات نادرة قد تتفاقم فيها البواسير لتصبح أكثر خطراً، فقد يعاني الشخص المصاب من أعراض تشمل ما يأتي: [٢]

  • النزيف الشرجي المفرط، وربما قد يؤدي أيضًا إلى فقر الدم.
  • سهولة الإصابة بالعدوى.
  • السلس البرازي، أو عدم القدرة على السيطرة على حركات الأمعاء.
  • الناسور الشرجي، إذ تُنشأ قناة جديدة بين سطح الجلد القريب من فتحة الشرج وداخل فتحة الشرج.
  • الباسورالمختنق، إذ يُقطع تدفق الدم إلى الباسور، مسببًا مضاعفات تشمل العدوى أو تجلط الدم.


أسباب البواسير

يعد السبب الدقيق للبواسير غير واضح، الّا أنها مرتبطة بارتفاع الضغط في الأوعية الدموية في فتحة الشرج وحولها، مما يسبب تورّمها والتهابها، يُعتقد أن العديد من الحالات ناجمة عن الكثير من الضغط نتيجةً للإمساك لفترات طويلة، وغالبًا ما يحدث هذا بسبب نقص الألياف في النظام الغذائي للشخص، كما أن الإسهال المزمن (طويل المدى) يمكن أن يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالبواسير، ومن أبرز الأسباب الأخرى التي تعرّض الشخص للإصابة بالبواسير ما يأتي:[٤]

  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • التقدم في العمر: إذ تصبح أنسجة الجسم الداعمة أكثر ضعفًا، مما يزيد من خطر الإصابة بالبواسير.
  • الحمل: يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على الأوعية الدموية في الحوض، مما يؤدي إلى تضخمها.
  • الوراثة: وجود تاريخ عائلي للبواسير يزيد من احتمالية الإصابة به.
  • رفع الأشياء الثقيلة بانتظام.
  • السعال المستمر أو القيء المتكرر.
  • الجلوس لفترات طويلة من الزمن.


المراجع

  1. "What Are Hemorrhoids?", www.webmd.com,18-9-2018، Retrieved 4-11-2018.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (27-10-2017), "Everything you need to know about piles"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-11-2018.
  3. April Kahn, Tim Jewell (7-10-2016), "Hemorrhoids"، www.healthline.com, Retrieved 4-11-2018.
  4. "(Overview - Haemorrhoids (piles", www.nhs.uk,11-3-2016، Retrieved 4-11-2018.