ماهي فوائد شرب ماء الورد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
ماهي فوائد شرب ماء الورد

ماء الورد

ماء الورد هو سائل يُصنع عن طريق تقطير بتلات الورد مع البخار، ويُستخدم أحيانًا عطرًا طبيعيًا وبديلًا للعطور المليئة بالمواد الكيميائية، وقد استُخدم منذ آلاف السنين، بما في ذلك في العصور الوسطى، ويُعتقد أنّه نشأ في إيران، وقد استُخدم تقليديًا في صناعة كلٍّ من منتجات التجميل ومنتجات الطعام والشراب، ويحتوي على 10% إلى 50% من الزيت، وهو واحد من المنتجات الثانوية التي يُحصَل عليها عن طريق تقطير الزهور، ويُعدّ من أغلى الزيوت الطبيعية في العالم، وماء الورد يملك العديد من الفوائد الصحية المذهلة للبشرة والجسم.[١][٢]


فوائد شرب ماء الورد

يملك ماء الورد العديد من الفوائد المذهلة للجسم، ومن فوائد شربه ما يأتي:[٢]

  • التخفيف من التهاب الحلق، يُستخدم ماء الورد لتهدئة التهاب الحلق، على الرغم من وجود حاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات فاعليته، غير أنّه توجد أدلة قصصية قوية[٣] تدعمها، لكن تجربته تحمل مخاطر قليلة جدًا.
  • احتواؤه على مضادات الأكسدة،، التي تساعد في حماية الخلايا من التلف، فقد وجدت الدراسات[٣] أنّ هذه المواد لها تأثيرات مثبّطة لأكسدة الدهون، مما يوفر حماية للخلايا.
  • تعزيز المزاج، يحتوي ماء الورد على خصائص مضادة للـاكتئاب والقلق، فقد وجدت دراسة في عام 2011[٣] أنّ مستخلص البتلات يهدّئ الجهاز العصبي المركزي عند الفئران، مما أدّى إلى الحصول على آثار مضادة للاكتئاب وللقلق.[٤]
  • التخفيف من الصداع، يُستخدم ماء الورد وزيته الأساسي في العلاج بالروائح للمساعدة في التخفيف من الصداع، وقد يكون ذلك بسبب قدرة ماء الورد على التخفيف من التوتر، وقد وجدت الدراسات[٣] أنّ بخاره يهدّئ الصداع، كما تُطبّق كمادات منه على الرأس.
  • تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي، في الطب الشعبي كان يُستخدم للمساعدة في عملية الهضم، والتقليل من المشاكل التي تؤثر في الجهاز الهمضي، كما قد يؤدي إلى تحسين إفراز المادة الصفراء، واستهلاك ماء الورد يعمل مُليّنًا، فيزيد كلًّا من كمية المياه في البراز وتكرار الذهاب إلى المرحاض، مما قد يجعله علاجًا جيدًا للـإمساك.[٥]


فوائد ماء الورد للبشرة

يوجد العديد من الفوائد المذهلة لاستخدام ماء الورد على البشرة، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • المساعدة في تخفيف الاحمرار، فقد أثبتت الدراسات[٦] أنّ ماء الورد وزيت الورد يمتلكان خصائص قابضة للأوعية الدموية القريبة من سطح الجلد، إذ يساعد تطبيق الماء في تخفيف الاحمرار الناتج من توسّع الشعيرات الدموية، ومع ذلك، يجب التأكد من استخدام منتج يحتوي على زيت ورد طبيعي ونقي.
  • امتلاك خصائص مضادة للالتهابات، فقد وجدت الدراسات[٣] أنّ زيته العطري يمتلك هذه الخصائص التي قد تساعد في تقليل الالتهابات على البشرة.
  • امتلاك خصائص مضادة للميكروبات، إذ إنّ زيته يملكها، فقد وجدت الدراسات[٣] أنّه يملك خصائص مضادة للبكتيريا المسببة لـحب الشباب، والعديد من أنواع البكتيريا الأخرى، وبما أنّ ماء الورد يحتوي أيضًا على زيت الورد؛ فقد يساعد في الحفاظ على صحة البشرة.
  • تهدئة تهيّج الجلد، هي واحدة من أهم فوائده؛ ذلك لامتلاكه خصائص مضادة للالتهاب، التي تساعد في علاج العديد من الأمراض الداخلية والخارجية، وقد يساعد في تهدئة بعض الأمراض الجلدية؛ مثل: الإكزيما، أو الوردية.
  • شفاء الجروح والندبات والحروق، فماء الورد يملك خصائص مُطهّرة ومضادة للجراثيم، تساعد في تسريع التئام الجروح، وعلاج ومكافحة العدوى الناتجة من الجروح والحروق.
  • امتلاك خصائص مضادة لشيخوخة البشرة، يوجد ماء الورد في العديد من المنتجات التي تساعد في التخلص من التجاعيد، فهو يمتلك آثارًا مضادة للتجاعيد وعلامات تقدم السن، كما يلطّف البشرة المتهيّجة عند تطبيقه عليها.


طرق استخدام ماء الورد

يُشترى ماء الورد جاهزًا أو يُصنَع في المنزل، وعندما يتوفر يُستخدَم بطرق عدة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • استخدامه غسولًا أو مقشّر للبشرة، ذلك من خلال شطف الوجه به بعد غسله باستخدام غسول آخر.
  • استخدامه مع الوصفات وإضافته إلى الأطباق؛ مثل: إضافته إلى شاي الكركديه.
  • إضافته إلى زجاجة رذاذ ورشّه على الذراع، أو الوجه أو الوسادة؛ للتخفيف من التوتر.

ومن الوصفات المستخدمة للاستفادة من خصائص ماء الورد ما يأتي:[١]

  • ماء الورد لحروق أشعة الشمس والطفح الجلدي، من خلال خلط 10-15 ورقة من الريحان بـ 200 مل من ماء الورد، ووضع المزيج في زجاجة رذاذ وتركها لتبرد لبضع ساعات، ثم رشّها على المنطقة المصابة، إذ إنّ هذا المزيج يمنح تبريدًا للمنطقة المصابة، كما أنّ الريحان يملك خصائص مضادة للجراثيم والفطريات.
  • ماء الورد مرطّبًا، من خلال خلطة ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند بثلاث ملاعق منه، واستخدام كمية من هذا الخليط وتدليك البشرة به، وهو واحد من أفضل المرطبات الطبيعية، إذ يساعد في ترطيب البشرة، وحماية حاجزها من الضرر، كما أنّ ماء الورد يجعلها تشعر بالانتعاش، لكن ينبغي تجنب استخدام هذا الزيت في حال امتلاك بشرة دهنية.
  • ماء الورد ملوّنًا للشفتين، من خلال تقطيع الشمندر ووضعه في الفرن على درجة مئوية 60 لمدة 8-10 ساعات حتى تختفي الرطوبة جميعها ثم تُطحن إلى مسحوق، وإضافة ملعقة صغيرة من ماء الورد إلى المسحوق وخلطه جيدًا حتى تتشكّل عجينة سميكة، ووضعها على الشفتين وتركها لمدة 15 دقيقة تقريبًا ثم غسلهما، وتضيف هذه العجينة اللون الوردي إليهما، كما أنّها تجعلهما ناعمتين، وتُعدّ هذه الطيقة وصفة طبيعية لتلوينهما بدلًا من استخدام المواد الكيميائية.


أضرار ماء الورد

لا يسبب ماء الورد ظهور أيّ آثار جانبية كبيرة، ومع ذلك، لأنّه يحتوي على زيت الورد الأساسي؛ فقد توجد لدى بعض الأشخاص حساسية تجاهه، لذلك من الأفضل إجراء اختبار الجلد من خلال وضع كمية قليلة من ماء الورد على قطعة من القطن، ومسح منطقة صغيرة من الذراع بها قبل استخدامه، والانتظار لمدة 24 ساعة، وفي حال أنّ الشخص يعاني تحسسًا تجاه ماء الورد؛ فقد تظهر عليه بعض الأعراض، التي تتضمن: حكة الجلد، والشعور الحارق فيه، واللدغ، واحمرار البشرة، أمّا إذا لم يظهر أيٌّ من هذه الأعراض، فيُطبّق ماء الورد على البشرة بأمان، وفي حال استخدامه وظهرت هذه الأعراض فتجب مراجعة الطبيب، كما في بعض الحالات قد يعاني الشخص من التحسس من مكونات موجودة في منتجاته، وليس من ماء الورد نفسه.[٥][١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Dr. Vindhya L Veerula, MD, FAAD (20-11-2019), "Rose Water For Skin: Benefits, Uses, And Side Effects"، www.stylecraze.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Ana Gotter (22-5-2017), "Rose Water: Benefits and Uses"، healthline, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Pharmacological Effects of Rosa Damascena", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. Mohammad Hossein Boskabady, Mohammad Naser Shafei, [...], and Somayeh Amini (7-2011), "Pharmacological Effects of Rosa Damascena", Iranian Journal of Basic Medical Sciences, Issue 14, Folder 4, Page 295-307. Edited.
  5. ^ أ ب Tom Seymour (3-12-2017), "What you should know about rose water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.
  6. "ROSE WATER", http://www.amis.pk, Retrieved 30-11-2019. Edited.