ما هو رتج ميكيل؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٦ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
ما هو رتج ميكيل؟

رتج ميكيل

تبدو أسماء بعض الأمراض غريبةً بالنسبة لكثير من الأشخاص، ومنها رتج ميكيل (Meckels Diverticulum) الذي لا بُدّ من التّعريف به قبل البدء بالحديث عن أعراضه وأسبابه وطرق علاجه.

يعدّ رتج ميكيل من الأمراض شائعة الحدوث، خاصةً لدى الأطفال المولودين حديثًا، وقد يصيب الأجنّة خلال فترة الحمل، وذلك عندما يتبقى جزء من الحبل السّري الذي يُؤدي إلى انتفاخ الجزء السّفلي من الأمعاء الدقيقة، وينبغي الإشارة إلى أنّ رتج ميكيل يصيب جميع الأشخاص بغض النّظر عن أجناسهم وأعمارهم، لكنه أكثر انتشارًا بين الذّكور بمرتين إلى ثلاث مرّات من الإناث، كما يعدّ من العيوب الخلقية الأكثر شيوعًا التي تصيب الجهاز الهضمي.[١]


أعراض رتج ميكيل

غالبًا لا يؤدي رتج ميكيل لدى 95% من المصابين إلى ظهور أيّة أعراض، وخاصة إذا أصاب الرتج الأمعاء الدقيقة، ومع ذلك فإنّ الأعراض تعتمد على نوع الرتج، ويتسبب رتج ميكيل عندما يصيب البنكرياس أو خلايا المعدة إلى إظهار مجموعة من الأعراض التي تتضمن الآتي:[٢]

  • انسداد في الأمعاء.
  • نزيف في الأمعاء ممّا يُسبب ظهور دم في البراز.
  • ألم قد يكون خفيفًا أو شديدًا.
  • الإصابة بفقر الدّم.
  • الإصابة بالتهاب في الأمعاء.
  • الغثيان.
  • الاستفراغ.

ومن الجدير بالذّكر أنّ الأعراض تعتمد بالإضافة إلى نوع الرتج على عمر المصاب أيضًا؛ فعلى سبيل المثال إذا كان المصاب رضيعًا، فإنّ العرض الأساسي يكون انسدادًا في الأمعاء، أمّا إذا أصاب الأطفال الأكبر سنَّا فإنّهم يصابون بنزيف معوي وبراز دموي، وقد تكون الأعراض متفرّقة ومنها؛ ظهور دم في البراز لعدّة أيّام، ثمّ عودته إلى شكله الطبيعي، وفي بعض الحالات يؤدي رتج ميكيل إلى نزيف حاد وشديد يهدد حياة المصاب.


أسباب رتج ميكيل

في المراحل الأولى من الحمل وبالتحديد ما بين الأسبوع الخامس والسابع من نمو الجنين تُمتص القناة الهضمية التي تربط ما بين اللفائفي والسّرة، وهذا في الحالة الطبيعية ولكن عند الإصابة برتج ميكيل؛ فإنّ هذه القناة لن تمتص كاملة، وسيبقى رتجٌ يُشبه الكيس يسمّى رتج ميكيل، وعليه فإنّ السبب الرئيسي لرتج ميكيل؛ عدم امتصاص القناة الهضمية بالكامل.

وينبغي الإشارة إلى أنّ هذا الكيس لا يتشكّل من الأنسجة في الأمعاء، إنّما من أنسجة البنكرياس والمعدة، وغالبًا ما يستطيع نسيج رتج ميكيل أنّ يفرز حمض الهيدروكلوريك كالمعدة، فعندما يفرز بكميات كبيرة يؤدي إلى تقرحات في المعدة وإصابة بالنزيف.[٣]


تشخيص رتج ميكيل

قد يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص رتج ميكيل، خاصةً لدى الأفراد البالغين كون أعراضه تتشابه مع أعراض العديد من الحالات المرضية؛ كالتهاب الرتج القولوني والتهاب المعدة والأمعاء وحساسية الحليب والقرحة الهضمية، كما لا يمكن إجراء اختبار التصوير الشعاعي العادي، لأنّ ضخ الدّم والإمداد خلال الشرايين غير ثابت فقد يختلف من مرة لأخرى.


يُمكن في بعض الحالات أن يكون التصوير المقطعي المحوسب مفيدًا، ومع ذلك فإنّ تشخيص رتج ميكيل يُجرى باختبار تكنيشيوم وهو من أكثر الفحوصات فعالية، فلدى البالغين تقدّر نسبة فعاليته 62.5%، أمّا لدى الأطفال 85%،[٤] كما يُجري الطبيب مجموعة من الفحوصات التي تتضمن الآتي:[٢]

  • فحص الدّم: يكشف فحص الدّم عن وجود نزيف في الأمعاء، وذلك عندما يُظهر فحص الدّم انخفاض مستويات كريات الدم الحمراء.
  • فحص البراز: يُجري الطبيب فحصًا لعينة من براز المصاب بهدف الكشف عن وجود دم.
  • فحوصات التنظير: من الممكن أن يُجري الطبيب تنظيرًا للقولون أو الجزء المعدي المعوي، وفيه يستخدم كاميرا لإيجاد صورة واضحة للأعضاء الداخلية.


علاج رتج ميكيل

عندما لا يتسبب رتج ميكيل بإظهار أيّة أعراض فإنّه لا يحتاج للعلاج، ويعتمد علاج رتج ميكيل على ما إذا تسبب بإظهار أعراض أم لا، وبكلتا الحالتين تتضمن العلاجات ما يأتي:[٢]

  • الجراحة: يلجأ الطبيب للجراحة وإزالة الأمعاء وإصلاح الجزء المتضرر منها، عندما يتسبب رتج ميكيل بإظهار أعراض، وتهدف الجراحة بالدرجة الأولى إلى تخفيف ظهور مضاعفات بالرغم من أنّها قد تؤدي إلى العديد من المضاعفات؛ كتطور النسيج الندبي الذي يُؤدي إلى انسداد في الأمعاء، وهذا يستدعي إجراء عملية جراحية أخرى للمصاب بهدف إزالة الانسداد، وبجميع الأحوال فإنّ الجراحة فعّالة وتضمن الشفاء التام من رتج ميكيل، وقد يحتاج المصاب إلى فترة طويلة للشفاء التام.
  • مكمّلات الحديد: أشرنا أعلاه إلى أنّ المصابين برتج ميكيل، قد يعانون من فقر الدّم لذا فإنّ الطبيب يصف مكملات الحديد لتعويض الدّم المفقود، وقد يُجري الطبيب عمليات نقل للدّم.


يوصي الطبيبُ الوالدين عندما يكون المصاب طفلًا بالعناية الجيدة بعد خضوعه للجراحة بما في ذلك؛ اتباعه نظامًا غذائيًا صحيًا معينًا، واستخدام الأدوية المسكنة للألم، والاستحمام وممارسة الأنشطة الحياتية بحذر، ومن الضروري لتجنب حدوث مضاعفات مراجعة الطبيب، وخاصة عند ظهور دم من المستقيم أو براز دموي.[٥]


مضاعفات رتج ميكيل

يعدّ الأشخاص المصابون برتج ميكيل أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات قد تلازمهم طيلة حياتهم، وما يتراوح بين 4-6% من المضاعفات تحدث لدى الأطفال ومن أبرزها؛ التقرحات المعوية، والنزيف وهو من أكثر المضاعفات التي تصيب الأطفال، وذلك لعدم تجانس الغشاء المخاطي المعوي.

ولا تقتصر المضاعفات على الأطفال إنّما تصيب الأفراد البالغين؛ كالنواسير التي تصيب بشكل أكبر المصابين برتج ميكيل ومرض كرون، بالإضافة إلى التهاب الرتج وانسداده أو كليهما، وذلك نتيجة اتصال الأربطة الليفية بالرتج التي تؤدي إلى إضعاف إمداد الدّم والإصابة بالغرغرينا بعد التهاب الرتج.[٦]


أسئلة شائعة

تثير جراحة استئصال رتج ميكيل قلقَ الكثير من المصابين، ويبقى السّؤال ما هي مخاطر جراحة استئصال رتج ميكيل؟ والحقيقة إنّ هذه الجراحة تتشابه مع أيّ جراحة أخرى؛ أيّ لا بُدّ من حدوث مضاعفات وآثارٍ جانبيةً تتضمن الآتي:[٧]

من أكثر الآثار الجانبية خطورة لجراحة استئصال رتج ميكيل؛ حدوث فتحة في الأمعاء الدقيقة، وتلوث تجويف البطن، ممّا يُؤدي إلى الالتهابات؛ كالتهاب الغشاء الذي يبطن أعضاء البطن، والانتان وهو استجابة الجسم للعدوى الشديدة الذي قد يؤدي إلى انخفاض شديد في ضغط الدّم والموت.

من الجدير بالذّكر أنّ هذه الآثار نادرة الحدوث، وغالبًا ما يخضع المصاب لمراقبة جيدة وفحص لوظائف أجهزة الجسم، كما أنّ الطبيب يصف مسكنات الألم والمضادات الحيوية الوريدية، كما يُمدّ الجسم بالمواد المغذية وريديًا حتى يتمكن المصاب من إخراج البراز والغازات.


المراجع

  1. "Meckel's Diverticulum", clevelandclinic,2016-7-11، Retrieved 2020-7-29. Edited.
  2. ^ أ ب ت Alana Biggers, MD (2018-9-17), "Meckel’s Diverticulum"، healthline, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  3. Susha Cheriyedath, M.Sc (2019-2-27), "Causes and Symptoms of Meckel’s Diverticulum"، news-medical, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  4. JOHN P. MARTIN, M.D., PAMELA D. CONNOR, PH.D (2000-2), "Meckel's Diverticulum"، ِAmerican FAMILY PHYSICIAN, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  5. "Meckel Diverticulum", stanfordchildrens, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  6. JOHN P. MARTIN, M.D., PAMELA D. CONNOR, PH.D., KERRI CHARLES, J.D (2000-2), "Meckel's Diverticulum"، aafp., Retrieved 2020-7-29. Edited.
  7. Debra Stang (2012-6-28), "Meckel's Diverticulectomy"، healthline, Retrieved 2020-7-29. Edited.