ما هو مرض الشيزوفرانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ما هو مرض الشيزوفرانيا

الشيزوفرانيا أو الفصام هو اضطراب عقلي حاد، يجعل سلوك الفرد غريبًا وخارجًا عن المألوف، ويتمثل بانفصاله عن كُل ما يُحيط به. ويتأثر تفكير المريض وتركيزه وإدراكه أيضًا. ويتميز المرض بسماع المريض لأصوات غير موجودة في الواقع؛ أي أنه يتوّهم هذه الأصوات كما يتوهم الكثير من الأمور الأخرى، كرُؤية أو تخيُّل أشياء قد حدثت وهي في الواقع لم تحدُث. ويُعد مرض الشيزوفرانيا من الأمراض التي تنتشر في كثير من دول العالم، إذ يُقدر عدد المصابين به بنحو واحدٍ وعشرين مليون شخص في العالم.

 

أسباب الشيزوفرانيا


لا يوجد سبب مُحدد للإصابة بالشيزوفرانيا، إلا أنه قد يحدُث نتيجة عدد من العوامل التي تجتمع معًا عند المريض، وهي العوامل الوراثية الجينية بالإضافة إلى عوامل بيئية. كما أن وجود خلل في أعصاب الدماغ وتركيبته الكيميائية، إلى جانب العوامل السابقة، له دورٌ كبيرٌ في التسبُّب بالإصابة بالشيزوفرانيا.

إلى جانب الأسباب السابقة فإن هناك عوامل عديدة ترفع من نسبة الإصابة بالشيزوفرانيا وهي:

  • سوء تغذية الحامل وتعرُّض الجنين لعدوى فيروسية.
  • كِبر سن الأب.
  • وجود تاريخ عائلي للمرض.
  • ضعف المناعة .
  • الإفراط في تناول الأدوية المُهدئة في حالات الاكتئاب.
  • إدمان المخدرات في مرحلة مُبكرة من العُمر.

 

أعراض الشيزوفرانيا


تبدأ أعراض الشيزوفرانيا بالظهور في سن العشرين لدى المُصاب، وتكون متفاوتة في شدتها بين مريضٍ وآخر، وأهم هذه الأعراض:

  • إصابة الحواس بخلل كحاسة السمع أو البصر ويتجلى ذلك من خلال الاعتقاد بسماع أصوات أو رؤية أمور غير حقيقية، وتُعرف هذه الحالة في علم النفس بالهلوسات.
  • عدم ترابط الكلام أو التفكير بحيث يُلاحظ على المريض أنه يتحدث بطريقة غير مفهومة، أو يستخدم كلمات ليس لها معنى، كما يُصبح المريض غير قادر على الاختلاط بالآخرين.
  • أوهام تتعلق بأمور غير منطقية كأن ينحصر تفكير المريض بأنه يتعرّض للأذى بدون سبب.
  • عدم قدرة المريض على التواصل مع من يتكلم معه من خلال النظر، ويُلاحظ أيضًا عدم ظهور أي من المشاعر على المريض، كما لا تتغير ملامحه خلال الكلام مهما كان الأمرُ مُهمًا، أي أنه يعاني من مُشكلة كبيرة في الإدراك والشعور.
  • وجود خلل في الحركة أو السلوك أو كليهما، كأن يكون بطيئًا في الحركة، ومن ناحية السلوك فقد يقوم بكتابة أمور غير مفهومة أو ينسى أمورًا محددة.

 

كيف يتم تشخيص الإصابة بالشيزوفرانيا


لا يوجد فحوصات مخبرية تُؤكد الإصابة بالشيزوفرانيا، ولكن قد يُفيد إجراء صورة بالأشعة السينية مع فحوص للدم بتأكيد أو نفي الإصابة، إذ إن هناك احتمالا بأن تكون هذه الأعراض ناتجة عن وجود مرض آخر غير الشيزوفرانيا، وإن تم استبعاد جميع الأمراض المحتملة يبدأ المريض بعمل جلسات مع الطبيب النفسي يستخدم فيها الطبيب أدوات خاصة لتقييم حالته.

 

علاج الشيزوفرانيا


يعتمد العلاج على تخفيف حدة الأعراض، إذ من الصعب الشفاء من الشيزوفرانيا في الكثير من الحالات، ويشمُل العلاج الأدوية والعلاج النفسي الذي يتعاون فيه كل من الطبيب وعائلة المرض، كما يتم تأهيل المريض ليُصبح قادرًا على الاندماج بمحيطه..