ما هو مرض الشيزوفرينيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو مرض الشيزوفرينيا

مرض الشيزوفرينيا

مرض الشيزوفرينيا أو الفصام هو اضطراب مزمن في الدماغ يمكن أن يؤدي إلى الهلوسة والأوهام ومشاكل في التركيز والتفكير وقلة التحفيز، ويمكن أن تتحسن الأعراض مع العلاج، في حين أنه لا يوجد علاج نهائي لمرض الشيزوفرينيا إلى أن الأبحاث تتقدم تقدّمًا واضحًا لإيجاد دواء أكثر فاعلية، ومن المهم ذكر أن مرض الفصام لا يعني انقسام الشخصية أو تعددها، ولا يعد المرضى عنيفين أو خطرين، وقد أظهرت الدراسات أن كلًا من الرجال والنساء معرضون للإصابة به بيد أن الرجال يصابون به في عمر أصغر من النساء.[١].


أعراض الشيزوفرينيا

يعاني مريض الشيزوفرينيا من عدم التمييز بين الواقع والخيال حيث تختلف شدة المرض ومدته من مريض إلى آخر وقد تقل حدته بالاستمرار على العلاج وعادةً ما تظهر الأعراض في سن مبكرة مقارنة بالنساء، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٢]

  • أعراض نفسية مؤكدة: كالهلوسة مثل سماع أصوات، أو أوهام بجنون العظمة، أو تصورات، ومعتقدات، أو سلوكيات مبالغ فيها.
  • أعراض نفسية عارضة: كفقدان القدرة على الكلام أو التعبير عن المشاعر أو الشعور بالسعادة.
  • أعراض عدم القدرة على التنظيم: حيث يعاني المريض من توتر وتشويش في التفكير والكلام وأحيانًا سلوكيات غريبة.
  • ضعف الإدراك: يعاني المريض من مشاكل في الانتباه والتركيز والذاكرة والأداء التعليمي.


أسباب مرض الشيزوفرينيا

ما زال سبب مرض الشيزوفرينيا غير واضح، إذ تُوضع نظريات حول سبب هذا المرض، تشمل ما يأتي:[٣]

  • علم الوراثة: يعتقد العلماء أن المرض يشيع في العائلات ذات التاريخ المرضي، وأن المريض فيها يميل لوراثة المرض وعلى غرار بعض الأمراض الأخرى قد يظهر المرض بسبب خلل هرموني و جسدي.
  • علم الأحياء: يعتقد العلماء أن الأشخاص المصابين بالفصام لديهم خلل في المواد الكيميائية في المخ أو الناقلات العصبية كالدوبامين، الغلوتامات والسيروتونين، حيث تسمح هذه الناقلات العصبية للخلايا العصبية في الدماغ بإرسال رسائل إلى بعضها البعض، ويؤثر اختلال توازن هذه المواد الكيميائية على طريقة تفاعل دماغ الشخص مع المنبهات، وهو ما يفسر السبب في أن الشخص المصاب بالفصام قد يكون غارقًا في المعلومات الحسية.
  • مرحلة التكوين: تشير بعض الأبحاث إلى أن مشاكل في تطور الروابط والمسارات في الدماغ التي تحدث أثناء وجود الجنين في الرحم قد تؤدي لاحقًا إلى انفصام الشخصية.
  • العدوى الفيروسية واضطرابات المناعة: قد يحدث مرض الشيزوفرينيا أيضًا بسبب الأحداث البيئية مثل الالتهابات الفيروسية أواضطرابات المناعة، على سبيل المثال الأطفال الذين تصاب أمهاتهم بالإنفلونزا أثناء الحمل يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض انفصام الشخصية في وقت لاحق من حياتهم.


علاج مرض الشيزوفرينيا

لا يوجد علاج نهائي لمرض الشيزوفرينيا، ويحاول الأطباء توفير علاجات تجفف أعراض المرض، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٤]

  • علاج بالأدوية: يوصي الأطباء في حالة مرض الشيزوفرينيا بأدوية تدعى مضادات الذهان حيث تقلل أعراض انفصام الشخصية كالهلاوس والتخيل وتشويش التفكير، وعلى الطبيب توضح الآثار الجانبية والسلبية للدواء المعطى.
  • علاجات نفسية واجتماعية: يقدم الطبيب علاجات نفسية اجتماعية تساعد المريض على معرفة كيف تتأثر أفكاره وسلوكه من قبل المجتمع الذي يعيش فيه ويشمل العلاج ما يأتي:
    • العلاج بالمحادثة: إذ يجب تقديم علاج سلوكي معرفي للمرضى البالغين المصابين بالفصام للمساعدة على التحكم بالمشاعر، بيد أن ذلك لن يتخلص من الأعراض.
    • علاج نفسي بالتعليم: ويشمل إخبار المريض عن مرضه والعلاج الخاص به وتعليم الأشخاص المحيطين بالمريض كالعائلة والشريك.
    • العلاج الأسري : إذ يجب أن تقدم الأسرة الدعم المعنوي مما يساعد المريض على تحسين شعوره والحد من أي مشاكل قد يسببها في الأسرة بسبب الأعراض.


نصائح للتعامل مع مرضى الشيزوفرينيا

وفقا للحالة الحساسة التي يمر بها المرضى وحالتهم النفسية والعقلية يتوجب على المحيطين بهم تكثيف الرعاية و العناية بهم باتباع النصائح الأتية:[٥]

  • إعطاء الدواء للمريض في وقته وتشجيع المريض على تناوله.
  • إخبار المريض أن من حق كل شخص أن يرى الأمور من وجهة نظره الخاصة.
  • تقديم الدعم والاحترام والمودة دون المبالغة في تبسيط الأمور الخطيرة والتصرفات غير الملائمة.
  • البحث عن مجموعات الدعم لمثل هذه الحالات في المنطقة المحيطة وجعلهم جزءًا منها.


المراجع

  1. Ranna Parekh, M.D., M.P.H., "What Is Schizophrenia?"، www.psychiatry.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  2. "Symptoms", www.psychiatry.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. "What Causes Schizophrenia?", www.mentalhealthamerica.net, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. "How is schizophrenia treated?", www.rethink.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  5. "Here are some things you can do to help your loved one:", www.nimh.nih.gov, Retrieved 24-11-2018. Edited.