معالجة انتفاخ القدمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٦ ، ١٦ يناير ٢٠٢١
معالجة انتفاخ القدمين

انتفاخ القدمين

في بعض الفترات قد نشعر جميعنا بوجود انتفاخات في أقدامنا (Swollen feet)، وهو في الواقع أمرٌ شائع وطبيعي لا يستدعي الشعور بالقلق أبدًا؛ لأن هذه الانتفاخات قد تحدث نتيجةً للوقوف أو للمشي لفتراتٍ طويلة، وتكون طُرق علاجها بسيطة جدًا ولكن في المقابل في حالاتٍ أُخرى قد تكون هذه التورمات مقلقلة في حال استمرارها لفترة من الوقت؛ لأنها قد تكون دلالة على وجود حالة مرضية أساسية تتطلب التدخل الطبي على الفور بالأخص إذا حدثت تورمات القدمين بالتزامن مع مجموعة من الأعراض المختلفة التي سوف نناقشها من خلال مقالنا، كما أن هذه التورمات قد تسبب الانزعاج الشديد لدى الشخص المُصاب؛ لأنها تُصبح تتعارض مع ممارسة الأنشطة الرورتينية اليومية.[١][٢]


علاج انتفاخ القدمين

في بعض الحالات يمكن تخفيف تورم القدمين من خلال تطبيق بعض الخطوات البسيطة في المنزل مثل الاسترخاء، والحصول على مقدار كافي من الراحة خلال اليوم، بالإضافة إلى رفع القدمين فوق مستوى القلب.ولكن في المقابل عندما يكون المسبب الرئيسي إحدى الأمراض التي قمنا بمناقشتها في المقال تختلف الطرق العلاجية المستخدمة، والتي تتضمن على:[١][٣]


  • الالتهابات: يصف الطبيب بعض أنواع المضادات الحيوية الفعّالة.
  • تجلطات في أوردة الساق العميقة: يصف الطبيب أدوية خاصة لتخثرالدم .
  • الوذمة اللمفية: من خلال الحصول على جلسات تدليك للقدمين، وممارسة بعض التمارين الرياضية التي ينصح بها الطبيب، وأيضًا قد تساعد الضمادات الضاغطة في العلاج.
  • وجود مشاكل في الكلى: من خلال بعض الأدوية التي يصفها الطبيب مثل:
  • وجود مشاكل في الكبد: تعالج من خلال بعض الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب بالإضافة إلى تغيير نمط الحياة على سبيل المثال تخفيف وزن الجسم، وفي الحالات الشديدة قد يحتاج المريض إلى الخضوع لعملية جراحية.
  • القصور الوريدي المزمن: ممارسة التمارين الرياضية على سبيل المثال المشي بانتظام، وتخفيف الوزن بالإضافة إلى تجنب الجلوس لفتراتٍ زمنية طويلة.
  • أمراض في القلب: من خلال استخدام الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى إجراء عملية جراحية.


نصائح للمصاب بانتفاخ القدمين

من النصائح المتبعة في حال معاناة الشخص من انتفاخ القدمين للحد من تفاقم المشكلة، وتكرارها مايلي:[٤]

  • تخفيف كمية الملح المتناولة؛ لأنه يزيد من احتباس السوائل في الجسم.
  • تخفيف كمية السوائل المتواجدة في المنطقة المصابة عن طريق التدليك، والذّي يتمثل بتطبيق الضغط بشكل غير مؤلم.
  • تحريك عضلات المنطقة المصابة بالوذمة، الأمر الذي سيساهم في تخفيف السوائل الزائدة.
  • المحافظة على نظافة ورطوبة المنطقة المصابة، والحرص على وقايتها من التعرض للجروح، أو الخدوش.
  • منع تفاقم التورم، وتطوره من خلال ارتداء الجوارب الضاغطة والتي تساهم في منع احتباس السوائل في أنسجة القدمين.


أسباب عرضية لانتفاخ القدمين

توجد العديد من الأسباب المختلفة المرتبط حدوثها بتورمات القدمين، وبعضها هي أسباب عرضية؛ أي تحدث لفترة زمنية مؤقتة من ثم تختفي، وتشمل هذه الأسباب على:[١][٣]

الحمل

تلاحظ بعض النساء خلال فترة الحمل بالأخص في فترة ما بين بداية الشهرالخامس إلى فترة نهاية الحمل وجود انتفاخات في القدمين، وأيضًا في الكاحل، وتكون هذه التورمات ملحوظة بشكلٍ كبير خلال فترة المساء في حال وقوف المرأة الحامل لفترات طويلة خلال اليوم. ويعود سبب انتفاخ القدمين والكاحل خلال الحمل إلى الضغط الكبيرالذّي تتعرض له الأوردة، وزيادة احتباس السوائل في الجسم.

الوذمة(Edema)

قد تحدث الوذمة الناتجة عن احتباس السوائل في العديد من المناطق المختلفة من الجسم، على سبيل المثال البطن أوالوجه، ولكن تعدّ القدمين والساقين من المناطق الأكثرعُرضة للوذمة، ويصاحبها مجموعة من الأعراض التي قد يشعر بها الشخص المُصاب كما يأتي:

  • شد الجلد في المناطق المُصابة.
  • الشعور بالانزعاج، وعدم القدرة على الحركة.

استخدام بعض الأدوية

استخدام بعض الأدوية قد يتسبب بحدوث انتفاخات في القدمين كعَرَض جانبي؛ بسبب تعزيز احتباس السوائل في الجسم بالأخص في مناطق الجزء السفلي، ومن هذه الأدوية مايلي:[٥]

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors).
  • حاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers)، تنتمي هذه المجموعة إلى أدوية ضغط الدم.ومن الأدوية الشائعة التي تنتمي إلى هذه المجموعة: فيراباميل (Verapamil) وأملوديبين (Amlodipine) ونيفيديبين (Nifedipine) وفيلوديبين (Felodipine).
  • أدوية السكري.
  • مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية (Nonsteroidal anti-inflammatory drugs) التي تستخدم كمسكنات للألم.
  • الهرمونات على سبيل المثال، هرمون التستوستيرون (Testosterone hormone)، وهرمون الاستروجين (Estrogen hormone) الموجود في موانع الحمل الفموية.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب (Antidepressants)، ومنها مثبطات الأوكسيديز أحادي الأمين (Monoamine oxidase inhibitors)، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (Tricyclics).
  • الأدوية الستيرويدية (Steroids)، ومنها الستيرويدات الابتنائية (Anabolic steroids)، بالإضافة إلى الكورتيكوستيرويد (Corticosteroids) مثل البريدنيزون(Prednisone).
  • في حال ملاحظة المريض لحدوث انتفاخ في القدمين بالتزامن مع استخدام إحدى هذه الأدوية، من الأفضل مراجعة الطبيب لمعالجة هذه المشكلة من خلال تغير الجرعات، أو وصف أدوية بديلة، وأيضًا قد ينصح الطبيب بتناول مدرات البول (Diuretic)، التي تلعب دورًا مهمًا في تخفيف السوائل المحتبسة.

الطقس الحار، ونمط الحياة الذي يتبعه المرء

خلال الفترات الحارة قد يحدث توسع في أوردة القدمين؛ حتى تساعد في عملية تبريد الجسم الطبيعية، مما تجعل القدمين عُرضة للانتفاخات، ولتجمع السوائل فيها، كما تساهم بعض العوامل التي نمارسها في حياتنا اليومية في التسبب بتورم القدمين ومنها:

  • وجود زيادة مُفرطة في الوزن.
  • قلة الحركة والجلوس لفترة زمنية طويلة.


أسباب مرضية لانتفاخ القدمين

كما تحدثنا سابقًا في المقال قد يرتبط حدوث انتفاخ القدمين بمشاكل أكثر خطورة، والتي قد تتطلب العناية الطبية لمعالجتها بوقتٍ مبكر تفاديًا لتفاقم بعض المشاكل غير المتوقعة، وتتضمن الأسباب المرضية لانتفاخ القدمين ما يأتي: [٣][١]

الوذمة اللمفية (Lymphedema)

في حالات السرطان يتمثل العلاج المناسب بإزالة العقد الليمفاوية، مسببةً الإصابة بهذه الحالة التي يرافقها تورمات في القدمين بسبب احتباس السائل الليمفاوي في الجسم. ومن الأعراض التي تحدث بالتزامن مع الوذمة اللمفية مايلي:

  • عدم القدرة على التحرك مثل السابق بحُرية.
  • التعرض للالتهابات باستمرار.
  • الشعور بالثقل.
  • سماكة الجلد.

ما قبل تسمم الحمل (Preeclampsia)

خلال فترة الحمل أو بعد الولادة قد تتعرض المرأة لحدوث انتفاخات في القدمين بشكل مفاجىء، وفي حال كانت هذه التورمات شديدة ولم تعالج بالطريقة الصحيحة مع مرور الوقت قد تتطور هذه المشكلة إلى مشكلة صحية أكثر خطورة، وهي تسمم الحمل، التي سيرافقها مجموعة من الأعراض كما يأتي:

  • الصداع.
  • حدوث تغيرات في الرؤية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • الغثيان والقيء.

وجود مشكلة في الكلى

في حال وجود مشكلة في الكلى فإنّها تُصبح غير قادرة على أداء وظيفتها بالطريقة الصحيحة، وبشكلٍ فعّال مما يؤدي إلى تورم القدمين، ومن الأعراض التي تحدث بالتزامن مع هذه المشكلة ما يلي:

  • انتفاخ العيون.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
  • المعاناة من وجود تشنجات في العضلات.
  • التبول بشكل متكرر.
  • عدم القدرة على النوم بشكلٍ كافي.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • جفاف الجلد.
  • ملاحظة وجود ألم في الصدر.


تجلطات دموية

في بعض الحالات قد يتعرض الشخص إلى تورم القدمين والكاحلين؛ بسبب حدوث تجلطات في أوردة الساق العميقة (Deep vein thrombosis)، وهي عبارة عن حالة مرضية خطيرة تتسبب بانسداد الأوردة الأساسية، ويصاجبها ظهور مجموعة من الأعراض كما يأتي:

  • انخفاض درجة الحرارة.
  • ملاحظة وجود تورم في ساق واحدة فقط.
  • تغير لون الساق المُصابة.

الالتهابات

من الممكن أن يحدث انتفاخ في القدمين بسبب الالتهابات الناتجة عن تعرض الجسم للعدوى، وهذه العدوى قد تحدث نتيجةً لوجود جُروح، مثل لدغات الحشرات، والبثور بالإضافة إلى الحروق، أو في حال معاناة الشخص مصاب بمرض عصبي في القدم، أو وجود اعتلال السكري العصبي الذّي يجعل الشخص أكثر عُرضة لعدوى القدم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Emily Cronkleton (5/2/2018), "What’s Causing My Swollen Feet?", healthline. Edited.
  2. "What’s causing those swollen feet?", health.harvard. Edited.
  3. ^ أ ب ت Bethany Cadman (29/1/2020), "Why are my feet swollen?", medicalnewstoday. Edited.
  4. "Edema", mayoclinic, 1/12/2020. Edited.
  5. "Swollen Ankles and Feet", webmd, Retrieved 30/1/2019. Edited.