معالجة تصلب الشرايين بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
معالجة تصلب الشرايين بالاعشاب

تصلّب الشرايين

وهو عبارة عن مرض يحدث عندما تُصبح الأوعية الدمويّة المسؤولة عن نقل الدم المحمل بالأكسجين والمواد الغذائيّة سميكة وصلبة، ذلك بسبب تجمّع الدهون والكولستيرول الضار فيها، مما يؤدي إلى تراكم العديد من الطبقات اللويحيّة على جدار الشرايين، فتُصبح أكثر كثافة وأقل مرونة فتؤدي إلى إعاقة تدفق الدم من خلالها، وقد يحدث انفصال في جزء من الطبقات اللويحيّة، مما يؤدي إلى تشكّل خثرة دمويّة، كما ويُعدّ مرض تصّلب الشرايين من الأمراض التي يُمكن علاجها، والوقاية منها عن طريق اتباع أنماط حياة صحيّة، ولكن في حالة إهمال المرض تحدث مضاعفات خطيرة، كالنوبة القلبيّة، أو السكتة الدماغيّة، ويُعدّ مرض تصّلب الشرايين من أكثر الأمراض المرتبطة بالشيخوخة وتقدم العمر.[١][٢]


علاج تصّلب الشرايين بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التي يُمكن استخدامها في علاج تصّلب الشرايين، ومنها:[٣]

  • الخرشوف: حيث أظهرت بعض الدراسات فوائد الخرشوف في رفع مستوى الكولسترول الجيد، وتقليل نسبة الكولستيرول السيء،[٤] فيُساعد على منع تراكم الدهون في الأوعيّة الدمويّة، كما يتوفر على شكل مكملات غذائيّة موجودة بأشكال مختلفة في الصيدليّة.
  • الثوم: حيث أظهرت الدراسات في عام 2012 أهمية الثوم في الوقاية من أمراض القلب المختلفة، بالإضافة إلى التقليل من تقدّم مرض تصّلب الشرايين،[٥] كما ويُمكن تناوله نيئًا أو مطبوخًا، أو تناوله على شكل مكملات غذائيّة، كالأقراص، والكبسولات.
  • الزعرور: وهو يُزرع في مناطق متعددة حول العالم، ويمكن تناوله على شكل مكملات غذائيّة مُستخرجة من أوراق وثمار النبتة، فهو يُخفض نسبة الكولسترول في الدم.
  • النياسين: يُعرف بفيتامين ب-3، ويوجد في الدجاج، والكبد، وسمك السلمون، فهو يُساعد على رفع مستوى الكولستيرول الجيد، وخفض مستوى الكولسترول السيء في الدم، وبالتالي يساهم في منع تراكم الدهون في الشرايين، بالإضافة إلى الوقاية من مرض تصّلب الشرايين.


أعراض الإصابة بتصّلب الشرايين

هناك العديد من الأعراض التي تظهر عند الإصابة بتصّلب الشرايين، ويعتمد ظهور الأعراض على الشريان المتأثر، كما يأتي:[٦]

  • تصّلب الشرايين التاجيّة: وهي الشرايين التي تُغذي عضلة القلب بالدم والأكسجين، ومن الأعراض المصاحبة لها ما يأتي:
    • التعب والإعياء.
    • الذبحة الصدريّة.
    • ضيق في التنفس.
    • اضطراب ضربات القلب.
  • تصّلب الشرايين السباتية: وهي الشرايين المسؤولة عن تغذية الدماغ والرأس بالدم والأكسجين، ويمكن أن تظهر على المصاب أعراض السكتة الدماغيّة، ومنها:
    • الشعور بالتعب والإرهاق المفاجئ.
    • الشعور بالشلل أو خدر في الأطراف أو في الوجه.
    • الصعوبة وعدم القدرة على التحدث.
    • ضعف الرؤية في العنيين.
    • صعوبة في التنفس.
    • صداع مفاجئ وشديد.
    • فقدان الوعي.
    • الدوخة وفقدان التوازن.
  • تصّلب الشرايين الطرفيّة: وهي الشرايين المسؤولة عن تغذية الأطراف، كالذراعيّن، والساقيّن، والأجزاء السفلية من الجسم بالدم والأكسجين، ومن الأعراض المصاحبة لها، شعور المصاب بخدر وألم في الأطراف، كما وقد يؤدي إلى الإصابة بعدوى في الأطراف.
  • تصّلب الشرايين الكلويّة: وهي الشرايين التي تُزود الكليتين بالغذاء والأكسجين، ويمكن أن يؤدي حدوث تصّلب الشرايين الكلويّة إلى خلل في وظائف الكلى، وهناك أعراض أخرى يشعر بها الشخص في المرحلة المتأخرة للمرض، ومنها:
    • الغثيان.
    • فقدان الشهيّة.
    • تورم في اليدين والقدمين.
    • اضطرابات في عملية التبول.


نصائح لعلاج تصلب الشرايين

يمكن اتباع بعض التغييرات في نمط الحياة للسيطرة على تصلب الشرايين، ونذكر من هذه النصائح ما يأتي:[٢]

  • الإقلاع عن التدخين: يتسبب التدخين في إحداث ضرر على الشرايين، لذلك يعدّ الإقلاع عنه أحد الطرق للوقاية من تصلب الشرايين ومن مضاعفاته.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يتضمن ذلك نظام غذائي يحتوي على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة، وكمية محددة من الكربوهيدرات المعدلة، والسكريات، والدهون المشبعة، والصوديوم، إذ يساهم ذلك في السيطرة على الوزن والحفاظ على صحة القلب، ومستوى كل من ضغط الدم والكوليسترول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: مما يساهم في تزويد العضلات بالأوكسجين، كما أنها تحسن من التروية الدموية، وتحفز تحسين الأوعية الدموية لتلاشي الانسداد الواقع في بعض الأوعية الأخرى، لذلك يوصى بممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة أغلب أيام الأسبوع على الأقل.
  • الحفاظ على الوزن الصحي: وانقاص الوزن الزائد، إذ يساهم ذلك في خفض فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول في الدم، ويعدّ الاثنين من العوامل التي تزيد فرصة الإصابة بتصلب الشرايين.
  • السيطرة على التوتر: يتضمن ذلك ممارسة تقنيات السيطرة على التوتر، كإرخاء العضلات والتنفس العميق.


المراجع

  1. Janelle Martel (2017-5-1), "Atherosclerosis"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-1. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-4-24), "Arteriosclerosis / atherosclerosis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-12-1. Edited.
  3. Elea Carey (2015-9-16), "The 6 Best Supplements and Herbs for Atherosclerosis"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-1. Edited.
  4. "Beneficial effects of artichoke leaf extract supplementation on increasing HDL-cholesterol in subjects with primary mild hypercholesterolaemia: a double-blind, randomized, placebo-controlled trial", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2018-12-12. Edited.
  5. J Cardiovasc Dis Res, "Aged garlic extract and coenzyme Q10 have favorable effect on inflammatory markers and coronary atherosclerosis progression: A randomized clinical trial"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2018-12-1. Edited.
  6. "Atherosclerosis", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 2018-12-1. Edited.