نزيف اللثة عند غسل الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
نزيف اللثة عند غسل الاسنان

نزيف اللثة

يشير حدوث نزيف في اللثة الى وجود مرض تعاني منه أو قد يدل على وجود مشكلة صحية في الجسم، ويحدث النزيف أثناء غسل الأسنان وتفريشها أو عند ارتداء طقم الأسنان غير المناسبة لها، ويُعرف هذا النوع بالنزيف العرضي اللثة، ولكن في حال حدوث نزيف متكرر لها فإنه قد يشير إلى مشاكل طبية خطيرة أكثر، من بينها مرض التهاب اللثة، وهو نوع متقدم من أمراض اللثة، وابيضاض الدم أي سرطان الدم، أو قد يعطي إشارة تدل على وجود نقص في الفيتامينات، كما يمكن أن يحدث بسبب نقص الصفائح الدموية (خلايا التجلط) [١]


أسباب نزيف اللثة

تُشكل الترسبات التي تتراكم على خط اللثة إلى تصلب الجير، مما يؤدي إلى حدوث النزيف في اللثة، كما يمكن أن يحدث النزيف لأسباب أخرى، منها:[٢]

  • تفريش الأسنان القاسي والقوي.
  • التغيرات في إفراز هرمونات الجسم أثناء فترة الحمل.
  • استخدام خيط تنظيف الأسنان غير المناسب.
  • وجود عدوى في اللثة أو في الأسنان.
  • أحد أنواع سرطان الدم (اللوكيميا).
  • استخدام أدوية مميعة للدم.
  • مرض الاسقربوط.
  • نقص فيتامين K.
  • استخدام طقم أسنان غير مناسب.


نزيف اللثة عند غسل الأسنان

أثناء محاولة تنظيف الأسنان والاهتمام بها، قد تُستعمل الفرشاة بشدة وقسوة عليها بهدف الحفاظ على نظافتها أكثر، ولكن التفريش الخاطئ والقوي قد يتلف اللثة فهي مكونة من نسيج دقيق، بالإضافة الى إتلاف الفرشاة ذات الشعيرات الصلبة والقاسية مينا الأسنان، ويؤدي ذلك إلى تورم اللثة واحمرارها أيضًا، كما أن حركة التفريش أفقي ذهابًا وإيابًا يسبب تهيج اللثة المؤلم والذي ينتج عنه نزيف اللثة .[٣]


حماية اللثة ووقايتها ضد النزيف

يوجد العديد من النصائح والتعليمات التي يمكن عند اتباعها أن تحمي الأسنان وتقي اللثة من النزيف والتورم، وتشمل هذه النصائح ما يأتي:[٣]

  • تنظيف الأسنان مرتين يوميًا بطريقة مناسبة ولا تؤثر سلبًا عليها.
  • استخدام الخيط: يجب أن تنظف الأسنان بالخيط يوميًا، فهو من أهم الأشياء التي يجب التقيد بها في تنظيف الأسنان للحد من مشاكل اللثة.
  • شطف الفم مع الغسول يوميًا: يُعدّ الغسول مادة مطهرة قاتلة للبكتيريا، والتي بدورها يمكن أن تسبب أمراض اللثة.
  • اتباع نظام غذائي صحي: إن تناول أطعمة صحية والحصول على احتياج الجسم من فيتامين C والكالسيوم، يمكن أن يخفض من فرص الإصابة بأمراض اللثة.
  • الماء: إن شرب كميات كبيرة من الماء خاصة بعد تناول الطعام، سيفيد في غسل الطعام المتداخل في الأسنان، وبالتالي يخفض ذلك من فرص تكوّن البكتيريا اللطخة اللاذعة.
  • عدم التدخين: وهذا ينطبق على أي من منتجات التبغ المختلفة فيجب التوقف عنها مباشرة.
  • حرارة الأطعمة والمشروبات: يجب الانتباه من الأطعمة والمشروبات الساخنة جدًا أو الباردة جدًا، لذا يجب تجنب هذه الحرارة عند تناول الطعام أو الشرب، ويفضل أن تكون درجة حرارة الطعام والمشروبات فاترة.
  • الاسترخاء: يرتبط القلق والتوتر برفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم، والذي بدوره يزيد من فرص حدوث التهابات في أجزاء مختلفة من الجسم، ومن بين هذه الالتهابات ما يصيب اللثة.


المراجع

  1. Erica Roth (11-12-2017), "What Causes Bleeding Gums?"، www.healthline.com, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  2. "Bleeding gums", medlineplus.gov,28-1-2019، Retrieved 30-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Michael Friedman (15-1-2018), "Gum Problem Basics: Sore, Swollen, and Bleeding Gums"، www.webmd.com, Retrieved 30-1-2019. Edited.