نزيف بعد الاتصال الجنسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١١ ، ١ ديسمبر ٢٠١٨

نزيف بعد الاتصال الجنسي

يعاني كثير من النساء من حدوث نزيف بعد الممارسة الجنسية أو نزيف ما بعد الجماع، ويعدّ نزيف ما بعد الجماع الأكثر شيوعًا في النساء اللواتي دخلن في سن الأمل إذ إنّ 63% من النساء بعد انقطاع الطمث يتعرضن للإصابة بالنزيف المهبلي أو الجفاف المهبلي بالإضافة إلى إصابة 9% من النساء اللواتي لم يدخلن سن الأمل بالنزيف أثناء الدورة الشهرية، كما أن الإصابة بنزيف خفيف لا تستدعي القلق وقد لا تدل على وجود حالة مرضية إلا بوجود عوامل خطر كالدخول في سن الأمل.[١]


أسباب النزيف بعد الاتصال الجنسي

تختلف أسباب النزيف ما بعد الجماع حسب عمر المرأة، إذ إنّه يصيب النساء في جميع الأعمار، ويكون مصدره في النساء اللواتي لم يدخلن سن الأمل عن حدوث نزيف في عنق الرحم، أما في النساء اللواتي انقطعت الدورة الشهرية عنهن فمصدر النزيف يكون من عنق الرحم أو الرحم أو الإحليل، ويعود لأسباب مختلفة، منها:[٢][٣][١]

  • الإصابة بعدوى والتي تتسبب بحدوث التهاب في أنسجة المهبل، مما يؤدي للإصابة بأمراض كمرض التهاب، الحوضن أو التهاب الرحم، أو التهاب المهبل.
  • متلازمة سن الأمل والمعروفة بضمور المهبل، إذ إنّ النساء ومع التقدم في العمر يقلّ لديهنَّ إفراز هرمون الإستروجين، وهو الهرمون المسؤول عن تنظيم الجهاز التناسلي في جسم المرأة، ويتسبب النقص في إفراز هرمون الإستروجين بجعل المهبل جافًا وغير مرن مما يؤدي إلى عدم الراحة أثناء الممارسة الجنسية وحدوث نزيف في بعض الأحيان.
  • جفاف المهبل، وهو الذي يسببه أسباب كثيرة، كالولادة، وعملية إزالة المبيضين، والرضاعة الطبيعية، وتناول بعض الأدوية الفموية بما فيها مضادات الاكتئاب ومضادات الإستروجين والتعرض للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي وممارسة الجماع قبل إتمام الاستثارة واستخدام غسولات المهبل والمواد الكيميائية المتواجدة في المواد التنظيفية كالهايجين أو الإصابة بمتلازمة سجوجيرن وهي مرض التهابي يصيب جهاز المناعة ويقلل رطوبة الجسم الناتجة عن الغدد.
  • الأورام الحميدة وهي نمو خلايا غير سرطانية تتواجد في عنق أو بطانة الرحم، ويكون الورم الحميد على شكل قلادة مستديرة تتدلى من عنق الرحم وتسبب النزيف من الأوعية الدموية الصغيرة.
  • الإصابة بتمزق مهبلي، ويمكن أن يتسبب الإكثار من الممارسة الجنسية بحدوث جروح صغيرة أو كدمات في المهبل وخصوصًا إذا كانت المرأة تعاني من جفاف في منطقة المهبل.
  • سرطان النزيف المهبلي، ويعدّ النزيف بعد الجماع أكثر الأعراض شيوعًا لسرطان النزيف المهبلي، ويمكن أن يكون حدوث النزيف بعد انقطاع الطمث من أعراض سرطان الرحم.
  • الإصابة بمرض السيلان.
  • سرطان المهبل.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

وتختلف أعراض نزيف ما بعد الجماع تباعًا للعامل المسبب، إذ إنّ حدوث نزيف بسيط يمكن أن يزول بسرعة لدى النساء اللواتي لم تنقطع عنهنّ الدورة الشهرية لا يحتاج لمراجعة الطبيب، أما إذا كانت المرأة قد دخلت في سن الأمل ينبغي عليها مراجعة الطبيب فوريًّا، وإخباره عن الأعراض الظاهرة، والتي قد تشمل حكة أو الشعور بحرقة في منطقة المهبل، وعند التبول أيضًا وحدوث نزيف شديد وألم شديد في البطن والغثيان والتقيؤ والإصابة بآلام في أسفل الظهر وظهور إفرازات مهبلية غير طبيعية.


تشخيص وعلاج الإصابة بنزيف بعد الاتصال الجنسي

في البداية سيقوم الطبيب بالسؤال عن طول مدة النزيف، ومدى قوته، وبالاعتماد على ذلك سيجري الطبيب فحصًا سريريًا يشمل المنطقة المصابة وتحديد مصدر الدم والذي قد يكون من عنق الرحم أو المهبل أو منطقة الإحليل، وقد يتطلب ذلك إجراء بعض الفحوصات كفحص عنق الرحم وإجراء اختبار للحمل وفحص منطقة الحوض.

وبعد أن يُحدّد العامل المسبب للنزيف ويُحدد الطبيب الخطة العلاجية، والتي قد تشتمل على استخدام المرطبات المهبلية إذا كان النزيف ناتجًا عن جفاف المهبل، أما إذا كان جفاف المهبل ناتجًا عن انقطاع الحيض أو إجراء عملية إزالة المبيضين فالعلاج يكون باستخدام الكريمات الموضعية التي تحتوي على الإستروجين.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Susan York Morris (2017-11-15), "What Causes Bleeding After Sex?"، healthline, Retrieved 2018-11-27.
  2. Mayo Clinic (2018-11-1), "Vaginal bleeding"، MayoClinic , Retrieved 2018-11-27.
  3. NHS Staff (2018-3-27), " what causes a women to bleed after sex"، nhs.uk, Retrieved 2018-11-27.