نظام التغذية بعد عملية التكميم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٤ يونيو ٢٠٢٠
نظام التغذية بعد عملية التكميم

عملية التكميم

عملية التكميم (Sleeve gastrectomy) تعني استئصال جزء من المعدة لإنقاص الوزن؛ إذ يُستأصَل 80% من المعدة فتصبح في شكل أنبوب يشبه الموز، وتُنفّذ العملية بالمنظار الذي ينطوي على إجراء شقوق صغيرة متعددة في الجزء العلوي من البطن، ويساعد حجم المعدة بعد الجراحة في الحدّ من كمية الطعام المتناولة، كما أنّها تُسبِّب العملية حدوث تغييرات هرمونية تساعد في إنقاص الوزن، وهذا يساعد في تحسين القدرة على أداء الأنشطة اليومية الروتينية.[١]

تجب الإشارة إلى أنّ اللجوء إلى هذا النوع من العمليات يتطلب تغيير عادات نمط الحياة واتباع أنماط صحية في ما يخصّ النظام الغذائي وممارسة الأنشطة الرياضية على مدى الحياة، وفي هذا المقال بيان لعدد من أهم أنماط التغذية الصحية بعد اللجوء إلى عملية التكميم.[١]


ما أهداف عملية التكميم؟

من أهداف إجراء هذه العملية يُذكَر ما يأتي:[١]

  • المساعدة في فقدان الوزن في حال الأشخاص الذين يعانون من السمنة الشديدة كما في الحالات الآتية:
    • عندما يبدو مؤشر كتلة الجسم يساوي 40 كيلوغرام أو أكثر لكلّ متر مربع.
    • عندما يبدو مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 39.9 كيلوغرام لكلّ متر مربع بالتزامن مع الإصابة ببعض الاضطرابات المرضية المرتبطة بالسمنة؛ كارتفاع ضغط الدم، أو السكري من النوع الثاني، أو انقطاع النفس النومي.
    • عندما يبدو مؤشر كتلة الجسم من 30 إلى 34.9 كيلوغرام لكل متر مربع مع الإصابة بأمراض شديدة ترتبط بالسمنة.
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض محتملة مرتبطة بزيادة الوزن تهدد الحياة؛ بما في ذلك: مرض الارتجاع المعدي المريئي، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، ومرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع الكوليسترول في الدم، بالإضافة إلى انقطاع النفس النومي، والسكتة الدماغية، والعقم.


كيف تؤثر عملية التكميم في أكل المريض؟

قد تظهر لدى المصاب بعض الأعراض بعد جراحة المعدة؛ مثل: الغثيان، أو التقيؤ، أو الإمساك، فلا يستطيع المصاب تناول الطعام؛ ممّا يسبب مشكلات في التغذية بعد الجراحة، لذا قد يصف الطبيب الفيتامينات والمكملات الغذائية، فعند إزالة جزء من المعدة لن يقدر المصاب على تناول الطعام مثل ما كان عليه سابقًا؛ نظرًا للانخفاض الشديد في حجمها؛ ممّا يساعد في إنقاص الوزن، بالإضافة إلى ذلك تُسبِّب الجراحة إزالة الجزء الذي الهرمون الذي يتعلق إفرازه بالشهية من المعدة.

في اليوم الأول بعد الجراحة يشرب المُصاب سوائل صافية، ثمّ يتناول الأطعمة المهروسة ومخفوق البروتين، ويستمر على ذلك مدة أربعة أسابيع، وبعد ذلك يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة ببطء شديد ومضغه جيدًا قبل ابتلاعه، كما يجب شرب السوائل بعد نصف ساعة من الانتهاء من الوجبة مع تجنّب شرب السوائل خلال الوجبة، واجتناب تناول المشروبات الغازية عالية السعرات الحرارية، وبعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من إجراء العملية يستطيع المصاب العودة إلى نظام التغذية الاعتيادي مع التنويه إلى عدم القدرة على تناول ذات الكمية من الطعام كما في السابق.[٢]


نظام التغذية بعد عملية التكميم

يختلف نظام التغذية بعد عملية التكميم بين الأشخاص، فيعتمد ذلك على تحمّل الشخص لأطعمة معينة بعد الجراحة والوقت الازم للشفاء الشفاء، إذ يتضمن النظام الغذائي بعد الجراحة ما يأتي:[٣]

  • تناول السوائل الصافية في اليومين الأول والثاني، إذ يبدأ الشخص بنصف كوب من السوائل الصافية في الحد الأقصى في المرة الواحدة، وزيادة الكمية تدريجيًا لتصل إلى ما يقل عن 8 أكواب يوميًا.
  • تناول السوائل الكاملة من اليوم الثالث إلى اليوم السابع؛ مثل: الحليب، ومشروبات الصويا، والزبادي غير المُحلّاة.
  • الانتقال إلى الأطعمة المهروسة لمدة أسبوع أو أسبوعين؛ مثل: الأسماك المهروسة، والفواكه والخضروات المهروسة، وجبنة قليلة الدسم، والحبوب الخفية المطبوخة.
  • إضافة الأطعمة اللينة إلى النظام الغذائي لمدة أسبوعين؛ مثل: البيض المسلوق أو المخفوق، والخضروات المطبوخة والمقشرة، والفواكه المقشّرة اللينة، بالإضافة إلى البسكويت الخفيف المُملّح.
  • إدخال الأطعمة الصلبة؛ مثل: البقوليات، والخضروات والفواكة الطازجة، والخبز، والحبوب الكاملة بعد شهر من إجراء العملية.
  • استئناف النظام الغذائي العادي والمتوازن الذي يتكوّن من الأطعمة الصلبة؛ مثل: الأطعمة الغنية بالبروتين، ومنتجات الصويا، والبيض، واللحوم، والعدس، والفواكه والخضروات، والمكملات الغذائية التي تحتوي على البروتين في حال الحاجة إليها تحت إشراف الطبيب بعد شهرين من إجراء العملية.


نصائح بعد إجراء عملية التكميم

ومن النصائح المتبعة بعد عملية تكميم المعدة الآتي:[٣]

  • تناول أربع إلى ست وجبات صغيرة يوميًا بدلًا من تناول ثلاث وجبات كبيرة.
  • مضغ الطعام جيدًا وببطء.
  • التوقف عن تناول الطعام عند الشعور بالشبع.
  • اختيار وجبات متوازنة غنية بالبروتين.
  • تجنب تناول الطعام عند الشعور بالملل أو الإجهاد؛ لأنّ تناوله في تلك الحال يؤثر في أثر العملية على المدى الطويل.
  • شرب ما لا يقل عن لتر ونصف من السوائل يوميًا.
  • الابتعاد عن شرب السوائل بعد 15-30 دقيقة من تناول الطعام؛ لأنّ شربها يسبب التقيؤ.
  • تجنب استهلاك الكربوهيدرات البسيطة؛ مثل: السكر.
  • التركيز على الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الألياف؛ لأنّها تساهم في إنقاص الوزن بعد الجراحة.
  • تناول المكملات الغذائية، والتأكد من الحصول على ما يكفي من البروتين تحت إشراف الطبيب.[٣] إذ يوصي الطبيب بتناول الفيتامينات المتعددة مرتين يوميًا، وتناول مكملات الكالسيوم مرة واحدة يوميًا، وحقن فيتامين ب 12 مرة واحدة شهريًا مدى الحياة.[١]
  • خضوع المريض لفحوصات طبية متكررة لمراقبة صحته في الأشهر الأولى بعد الجراحة، فقد يحتاج إلى فحص دم وفحوصات مختلفة[١].


الأطعمة والمشروبات التي ينبغي تجنبها بعد عملية التكميم

تشمل هذه المأكولات والمشروبات الآتي ذكره:[٣]

  • الأطعمة الصلبة والجافة، والتي قد يصعب على الشخص ابتلاعها بعد الجراحة.
  • الأطعمة والمشروبات كثيفة السعرات الحرارية؛ مثل: الآيس كريم، والكعك، والشوكولاتة، والميلك شيك.
  • المشروبات الغازية المُحلّاة؛ مثل: الصودا.
  • الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع -الأطعمة التي ترفع مستويات السكر في الدم بدرجة كبيرة وسريعة بعد تناولها-؛ مثل: الخبز، والأرز، والبطاطس، والتي تسبب زيادة سريعة في مستويات السكر في الدم.
  • مضغ العلكة والأطعمة التي تساهم في انتفاخ البطن؛ مثل: الفاصولياء.


إجراءات عملية التكميم

تستغرق جراحة تكميم المعدة من ساعة إلى ساعتين، إذ إنّ بعض عمليات التكميم تُنفّذ بإجراء شقوق تقليدية مفتوحة كبيرة في البطن أو إجراء العملية بواسطة منظار وإدخال أدوات صغيرة من خلال شقوق صغيرة متعددة في الجزء العلوي من البطن، ثم يزيل الطبيب الجزء الأكبر والمنحني من المعدة ويُدبَّس الجزء المتبقي جراحيًا.[١]


مخاطر عملية تكميم المعدة

يجب التذكير بأنّ أي إجراء جراحة يرتبط بالعديد من المضاعفات، فقد تسبِّب عملية التكميم مخاطر مَرَضيّة محتملة على المديَيْن القصير والطويل؛ بما في ذلك الإمساك، والغثيان، والتقيؤ بعد العملية، وربما تُسبِّب النزيف والعدوى في حالات نادرة، كما يحتاج المصاب إلى تناول مكملات غذائية وفيتامينات لسدّ النقص الناتج من عدم القدرة على تناول كلّ أنواع الأطعمة في بعض الأحيان.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Sleeve gastrectomy", mayoclinic.org, Retrieved 8-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Michael Dansinger, MD (25-12-2018), "What Is Gastric Sleeve Weight Loss Surgery?"، webmd, Retrieved 8-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Miho Hatanaka, RDN, L.D. — Written by Adam Felman (13-12-2019), "What to eat and avoid on the gastric sleeve diet"، medicalnewstoday, Retrieved 9-6-2020. Edited.