هرمون الحليب والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٩ يوليو ٢٠١٨

يفرز جسم المرأة العديد من الهرمونات المهمة التي تنظم وظائف الجسم المختلفة، فهرمون الإستروجين يتحكم بخصوبة وأنوثة المرأة، كما يتحكم هرمون البروجيسترون بعملية التبويض ويعمل على تنظيم الدورة الشهرية، كما يفرز جسم المرأة هرمون يدعى بهرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين وهو محور حديثنا في مقالنا هذا. فما وظيفة هذا الهرمون؟ وكيف يؤثر هذا الهرمون على الحمل عند المرأة؟

يفرز هرمون الحليب من غدة صغيرة جدًا في الدماغ تدعى بالغدة النخامية، وتفرز هذه الغدة مجموعة مختلفة من الهرمونات التي تساعد الجسم على أداء وظائفه المتعددة.

وتتمثل وظيفة هرمون الحليب في جسم المرأة بتحفيز الغدد الثديية الموجودة في ثدي المرأة على إدرار وإفراز الحليب في فترة الحمل والرضاعة، وترتفع نسبة هذا الهرمون في دم المرأة بصورة عالية وطبيعية في فترة الحمل وسرعان ما تنخفض عند الولادة. إلا أن الرضاعة الطبيعة تساعد الجسم على استمرار وجود نسب جيدة من هذا الهرمون في دم المرأة ليساعد الثديين على إنتاج الحليب. وتعتبر هذه الزيادة في مستوى هرمون الحليب طبيعية، فجميع الحوامل تتعرض أجسادهن لمجموعة من التغيرات الهرمونية، وارتفاع مستوى هرمون الحليب واحد من أهم هذه التغيرات.

وقد تتعرض النساء لارتفاع مستوى هذا الهرمون في الدم دون وجود حمل يسبب ذلك، ويعتبر هذا ارتفاعًا غير طبيعي ناتج عن مجموعة من الأسباب، منها ما يلي:

  1. تناول بعض العقاقير الدوائية.
  2. تعرض المرأة لضغط نفسي وتوتر مما يؤدي إلى تغير وخلل في بعض هرمونات الجسم.
  3. إصابة الغدة النخامية بمرض ما يؤدي إلى خلل في وظائفها، مثل أورام الغدة النخامية.
  4. خلل في وظائف الغدة الدرقية.
  5. تعرض المرأة لبعض الأمراض التي تسبب ارتفاع بعض الهرمونات في الجسم مثل مرض تكيس المبايض.

وينتج عن هذا الارتفاع مجموعة من الأعراض التي تؤثر سلبًا على جسم المرأة، منها ما يلي:

  1. اضطراب في الدورة الشهرية، فقد تتعرض بعض المصابات بارتفاع هرمون الحليب لتأخر في مواعيد الدورة الشهرية، كما قد تنقطع الدورة في بعض الأحيان.
  2. إفراز متكرر للحليب دون وجود حمل أو رضاعة.
  3. انخفاض هرمون الأنوثة وارتفاع ملحوظ في هرمون الذكورة ينتج عنه نمو زائد للشعر في أماكن متفرقة من الجسم، كما تظهر بثور حب الشباب واضحة عند النساء المصابات.
  4. نزيف مهبلي دائم خارج أوقات الدورة الشهرية.
  5. ألم وصعوبة أثناء وقت الجماع.

 

هل يؤثر هرمون الحليب على الحمل؟


يعتبر ارتفاع هرمون الحليب من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الحمل والإنجاب عند بعض السيدات، وينتج هذا التأخر بسبب الاضطرابات التي يسببها ارتفاع هذا الهرمون للدورة الشهرية. وقد تعتمد بعض السيدات على ارتفاع هذا الهرمون في جسمها خلال فترة الرضاعة وتستخدمه كوسيلة لمنع الحمل. وأثبتت الدراسات بأن هرمون الحليب يقلل من فرصة الحمل إلا أنه لا يمنعها نهائيًا. ولا يعتبر هذا الارتفاع مشكلة مستعصية فعلاجه يسير جدًا، من خلال تناول بعض العقاقير الدوائية الموصوفة طبيًا والتي تعمل بدورها على خفض نسبة هذا الهرمون في جسم المرأة.