أسباب حرارة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٨
أسباب حرارة الجسم

حرارة الجسم

لا يعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم من الأمراض التي تصيب الإنسان، بل هو من الأعراض والمؤشرات الهامة التي تعتبر مشتركة بين عدد كبير من الأمراض، فارتفاع درجة الحرارة دليل على بدء عمل الجهاز المناعي في الجسم ومقاومة الأمراض والميكروبات والأجسام الغريبة التي تهاجم الجسم، ويجب الحذر من ارتفاع درجة الحرارة والاهتمام بعدم ارتفاعها بشكل كبير لأن ذلك قد يؤثر على صحة الجسم، وقد يشكل خطورة على حياته.

وتكون درجة الحرارة الطبيعية في جسم الإنسان البالغ حوالي 37 درجة مئوية وتختلف هذه الدرجة من شخص إلى آخر فقد ترتفع لنصف درجة أو تنخفض لنصف درجة وكل ذلك يعتمد على المرحلة العمرية للشخص الذي تقاس له درجة الحرارة وغالبا ما تكون درجة الحرارة للشخص البالغ أقل بقليل من صغار السن.

ويمكن قياس درجة الحرارة عن طريق ميزان الحرارة الطبي عن طريق وضعه تحت اللسان والانتظار لفترة دقيقتين كما يمكن وضعه تحت الإبط أو من خلال فتحة الشرج وهي الطريقة التي تعتبر الأكثر أمانا بالنسبة للأطفال خاصة إذا كان ميزان الحرارة زئبقيًا، وتعد كل درجة حرارة تزيد عن ال37.5 حمى يجب النظر في أسبابها والبحث عن علاج مناسب لها.


أسباب ارتفاع حرارة الجسم

تعتبر الغدة النخامية الموجودة في الدماغ هي الجزء المسؤول عن التحكم بدرجة حرارة الجسم، وهي المسؤولة عن الحفاظ على درجة حرارة الجسم حول 37 درجة مئوية، ولكن قد ترفع الغدة النخامية درجة حرارة الجسم في بعض الحالات مثل:[١]

  • نزلات البرد: تحدث بسبب التعرض لفيروس مسبب للمرض وتؤدي إلى عدة أعراض أهمها ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بالأمراض الباطنية: وغالبا ما تكون هذه الأمراض الباطنية تتعلق بالتهابات أغشية القلب أو أغشية الجهاز التنفسي أو المرارة ويكون ارتفاع درجة حرارة الجسم من أهم المؤشرات على الإصابة بهذه الأمراض وهنا يجب الوقوف على أسباب ارتفاع الحرارة وعلاجها.
  • الإصابة بالأمراض الجرثومية: وهي تلك الأمراض تسببها الميكروبات والجراثيم والتي يتعرض لها الإنسان بسبب العدوى وقلة النظافة والتي غالبا ما تكون في المعدة أو الأمعاء وتتسبب في عدة أعراض منها التقيؤ والاصفرار والضعف العام وارتفاع درجة الحرارة
  • التهابات الأذن: تعد التهابات الأذن من أهم مسببات ارتفاع درجة الحرارة، إذ يعاني المصاب بالتهاب الأذن من طنين حاد في الأذن مع آلام تمتد في الأذن ويرافق ذلك ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الأمراض الفيروسية: تتسبب الفيروسات في عديد الأمراض حول العالم ومن أهمها فيروس نقص المناعة المكتسبة وعدة فيروسات أخرى كفيروس الانفلونزا، كما تتسبب الفيروسات في العديد من الالتهابات في جسم الإنسان وعادة ما يصاحب الأمراض ذات المسبب الفيروسي ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الأمراض المناعية: وهي تلك الأمراض التي تنتج بسبب خلل في مناعة الجسم ومن أهمها التهاب الشرايين العقدي والتهاب الخلايا العملاقة والتهابات العضلات المختلفة والتي يسبب الإصابة بها ارتفاع درجة حرارة الجسم كعامل مناعي لبدء مقاومة هذه الأمراض.


الوقاية من حرارة الجسم

قد يتمكن الإنسان من مكافحة الحمى عن طريق تقليل فرص الإصابة، وتقليل التعرض للأمراض المعدية:[٢]

  • غسل اليدين باستمرار، وتعليم ذلك للأطفال، خاصةً قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام، وأيضًا بعد قضاء أوقات في مناطق مزدحمة أو مع أشخاص مصابين.
  • ينصح بحمل معقم اليدين، واستخدامه في أوقات الحاجة، خاصةً عندما يصعب غسل اليدين بالماء والصابون.
  • تجنب لمس العيون والأنف والفم، إذ تعتبر هذه المداخل الرئيسية لمعظم مسببات الأمراض، التي قد تدخل والتسبب العدوى وارتفاع درجة الحرارة.
  • إغلاق الفم عند الكح، والإغلاق الأنف عند العطس، ويجب تعليم ذلك للأطفال أيضًا، لتجنب نقل العدوى والجراثيم من شخص إلى آخر.
  • تجنب التشارك بالأكواب والأدوات والملابس.


قياس حرارة الجسم

يمكن استخدام الموازين الإلكترونية أو الزئبقية لقياس درجة الحرارة، سواء كان ذلك عبر الفم أو الإبط أو الشرج. لا ينصح باستخدام الموازين الزئبقية للإطفال، وذلك مخافة تعرضهم للتسمم في حال حدوث خطأ ما.[٣]

القياس تحت الإبط

لا يعتبر القياس بهذه الطريق دقيقًا جدًا، مثل القياس عن طريق الفم أو الشرج، ولكنها عادةً تكون أقل من القيمة الفعلية بدرجة واحدة، ويمكن استخدامه كما يلي:

  • وضع طرف الميزان الإلكتروني تحت إبط الطفل.
  • ترك الميزان لمدة دقيقة أو حتى يصر صوت الانتهاء من الميزان ثم أخذ القراءة.

القياس عبر الأذن

يوضع الميزان بشكل صحيح داخل الأذن، قد تعيق كثرة الشمع القراء الدقيقة. لا تعتبر هذه الطريقة دقيق لدى الأطفال دون 3 سنوات.

القياس عبر الفم

تستخدم هذه الطريقة لكل من تجاوز سن 4 سنوات، وتعمل بالشكل الآتي:

  • تنظيف الميزان باستخدام الكحول أو الماء والصابون.
  • تشغيل الميزان ووضع طرفه أسفل اللسان داخل الفم.
  • إبقاء الفم مغلقًا أثناء عملية القياس، إذ أن فتح الفم قد يؤدي إلى قراءات غير دقيقة.
  • تستمر عملية القياس لمدة دقيقة أو حتى يصدر الجهاز صوت الانتهاء.


المراجع

  1. "Fever Facts", www.webmd.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  2. "Fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. "Fever", www.medicinenet.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.