أسباب قلة النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٨
أسباب قلة النوم

قلة النوم

يعتبر الأرق(Insomnia) اضطراب النوم الأكثر شيوعًا، وتتجلى هذه الظاهرة بمواجهة صعوبة في الخلود للنوم، وتكرار مرات الاستيقاظ من النوم وصعوبة النوم بعد ذلك، بالإضافة إلى الاستيقاظ مبكرًا جدًا في الصباح الباكر. الأشخاص المصابون بالأرق يعانون من واحد أو أكثر من عدة عناصر، وتكون المحصلة الناتجة هي التعب اليومي والآثار المتعبة والتي تؤثرعلى الأداء اليومي، وتشير بعض الدراسات إلى أن نسبة النساء المصابات أو اللواتي يصبن بالأرق أكثر من نسبة الرجال، ويزيد معدل الإصابة بالأرق مع التقدم في السن ليصل إلى نسب عالية جدًا لدى كبار السن. الأرق يمكن أن يسبب بعض المضاعفات الجسدية، والنفسية والسلوكية المختلفة.


أسباب قلة النوم

قد يكون الأرق مشكلة مستقلة بحد ذاتها، أو قد يكون نتيجة لمشكلة أخرى تصيب الفرد، وتقسم بشكل رئيسي إلى الأرق الحاد المؤقت، والأرق المزمن، وهذه مجموعة من الأسباب المحتلمة للأرق:[١]

  • تناول بعض أنواع الأدوية والأطعمة، التي تحتوي على بعض المواد التي تسبب الأرق، كالأطعمة التي تحتوي على مادة الكافيين، كما أنّ لبعض الأدوية التأثير القوي، كأدوية القلب والضغط والحساسية بالإضافة إلى الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • عدم انتظام البرنامج اليومي، بالأخص إذا كان الشخص يعاني من مشكلة فرق التوقيت بعد السفر، أو عند القيام بتغيير نوبات العمل بين الليل والنهار، بالإضافة إلى أن تغير الطقس يلعب دورًا هامًا في زيادة الأرق.
  • التعرّض لبعض الاضطرابات النفسية، الأمر الذي لا شك فيه، هو أن الاستقرار النفسي أحد أهم العوامل الأساسية لانتظام النوم، فالتعرض المستمر للتوتر والإجهاد بالإضافة إلى القلق والاكتئاب أحد أهم العوامل الكفيلة في عدم الحصول على كميات كافية من النوم على المدى البعيد.
  • التغيرات الهرمونية، إذ إن هذه التغيرات التي قد تتعرض لها الأنثى خلال فترات معينة من حياتها كالدورة الشهرية أو الحمل، يمكن أن تؤثر بطريقة سلبية على حاجتها للنوم، مع العلم أن حدة هذه الأعراض تختلف من امرأة لأخرى.
  • استخدام وسائل التكنولوجيا الموجودة في غرف النوم، كالتلفاز أو شاشات الكمبيوتر أو الهواتف المحمولة أو العاب الفيديو.
  • المعاناة من بعض الأمراض المزمنة، مثل السرطان والسكري والأزمة.
  • التدخين والكحول.

يجدر ذكر أن الأرق يزداد مع التقدم في السن، ويعود ذلك لعدة أسباب، مثل اختلاف النشاطات التي يمارسها الفرد واختلاف الحالة الصحية وزيادة كمية الأدوية التي يتناولها الفرد. تزداد احتمالية الإصابة بالأرق عند الإناث، ويعود السبب في ذلك إلى كثرة التقلبات الهرمونية عند الإناث.


علاج قلة النوم والأرق

يوصف العلاج حسب نوع الأرق، فإذا كان الأرق ظرفيًا، فإنه من المحتمل أن يختفي باختفاء المسبب له، كآلام الضرس وغيرها، لكن إذا كان السبب حالة مرضية تتكرر عند الشخص لعدة ليالٍ، فتظهر الحاجة هنا إلى العلاج حسب نوع المرض ومسبباته، وفيما يلي بعض الطرق التي تساعد على التخلص من الأرق وبعض النصائح العلمية:[٢]

  • استخدام العلاج السلوكي الإدراكي(CBT) لعلاج المشكلة نفسيًا.
  • تناول حبوب النوم التي تحتاج وصفات طبية.
  • تناول الحبوب المضادة للاكتئاب.
  • تناول المكملات التي تساعد على النوم مثل فيتامينات المجموعة B.
  • تناول الأدوية المضادة للهيستامين.
  • تناول حبوب الميلاتونين.

أما بالنسبة للنصائح والممارسات المنزلية التي تساعد على النوم، فهذه مجموعة منها:[٣]

  • الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم: يساعد هذا على تدريب الجسم على موعد محدد للنوم، مما يساعد بدورة في انتظام الساعة البيولوجية للفرد، ويسهل عليه الدخول في النوم، قد تبدو هذه الخطوة غير مهمة، ولكنها شديدة الأهمية في تحسين القدرة على النوم بالإضافة إلى جودة النوم.
  • التخلص من التدخين وتجنب الكافيين في المساء: يستمر تأثير الكافيين لفترات طويلة قد تمتد 12 ساعة أو أكثر من ذلك، حسب الشخص وحسب قوة المشروب. يسبب الكافيين صعوبة في الدخول إلى النوم، فضلًا عن إعاق استمرارية النوم.
  • التقليل من الغفوات: يصب هذا في النقطة الأولى، ويهدف إلى الحفاظ على جدول نوم منتظم.
  • ممارسة التمارين بانتظام: تساعد التمارين الرياضة أثناء النهار وليس قبل النوم، على تحسين مدة وجودة النوم، فضلًا عن الجهد المبذول يرهق الجسم ويسهل بدء النوم..
  • الامتناع عن ممارسة أي نشاط في الفراش: خاصة استخدام الالكترونيات مثل الحاسوب أو الهاتف.
  • الامتناع عن الأكل أو الشرب قبل النوم: إذ أن ذلك يحفز الجهاز الهضمي ويفعله، مما يعيق قدرة الفرد على الدخول في النوم.
  • تهيئة البيئة المناسبة في غرفة النوم: يتضمن ذلك درجة الحرارة المناسبة والإضاءة والهدوء، وكل من هذه الأمور يسهم أو يعيق قدرة الفرد على النوم.
  • التوقف عن التفكير قبل النوم.
  • التقليل من التوتر.


المراجع

  1. "Insomnia", www.mayoclinic.org, Retrieved 2-10-2018. Edited.
  2. "Insomnia: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-10-2018. Edited.
  3. "10 Tips to Beat Insomnia", www.webmd.com, Retrieved 2-10-2018. Edited.