أسباب نغزات الظهر خلف القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
أسباب نغزات الظهر خلف القلب

نغزات الظهر خلف القلب

يشعر البعض منَّا بالقلق عندما يُعاني ألمًا أو انزعاجًا يتركّز في الأجزاء القريبة من القلب، كما في حالة الشعور بنغزات الظهر خلف القلب، فلعلّ أوّل ما يتبادر إلى ذهنك هو وجود مشكلة أو اضطراب يؤثِّر في هذه العضلة الرئيسيّة التي تضخّ الدم إلى أنحاء جسدك، يبدو أنَّ هذا الأمر صحيحًا ومُحتملًا في هذه الحالة، غير أنَّ بعض هذه النغزات يكون مرتبطًا أيضًا بمشكلات تؤثر في أجزاء أخرى في الجسم غير القلب، وهو ما يحدِّده الطبيب أثناء تشخيصه لسبب الشعور بالانزعاج والألم في هذه المنطقة تحديدًا. فما هي أسباب المُعاناة من نغزات في الظهر خلف القلب؟ ومتى يتوجب على الفرد مراجعة الطبيب؟ سنجيب عن هذه التساؤلات وغيرها في هذا المقال.[١]



ما الأسباب التي لا علاقة لها بالقلب وتسبب نغزات في الظهر خلف القلب؟

العديد من المشكلات التي تؤثر في تراكيب وأعضاء الجسم غير القلب، تكون هي السَّبب وراء إثارة الشعور بنغزات في الظهر خلف القلب، وبكلّ الأحوال، الطبيب هو الشخص المخوّل بتشخيص سبب الألم وتحديد العلاج المناسب بناءً على الحالة. ونذكر في الآتي مجموعة من أبرز أسباب ألم الظهر خلف القلب التي لا علاقة لها بالقلب:


مشكلات المريء

يعرف المريء على أنَّه الأنبوب الذي يصل الفم بالمعدة، والذي قد يتعرَّض لمشكلات عِدة تتسبَّب بنغزات الظهر خلف القلب، منها:


  • الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal reflux disease): وقد يُطلق عليه أيضًا ارتداد أحماض المعدة، وهي من الحالات الشائعة التي قد يُصاحبها ارتداد الأحماض من المعدة ومرورها عبر المريء، وقد يُصاحبها إثارة نغزات في الظهر خلف القلب، إلى جانب احتمالية ظهور أعراض أخرى؛ كالطعم غير المُحبَّب في الفم، وحرقة الصدر، وغيرها.[٢]
  • فرط حساسيَّة المريء: وهو من المشكلات مجهولة السَّبب، المتمثّلة بالشعور بألم في حالة حدوث تغير بسيط في المريء، أو في حالة ارتداد كمية قليلة من حمض المعدة إلى المريء.[٣]
  • مشكلات في عضلات المريء: وتُعرف باسم اضطرابات حركية المريء، والتي يُصاحبها إعاقة حركة الطعام خلال المريء.[٣]


مشكلات الرئتين

بعض المشكلات التي تؤثر في الرئتين قد تظهر على صورة نغزات في الظهر خلف القلب أثناء التنفس، وربما تكون هذه النغزات مصحوبة بأعراض أخرى كضيق التنفس، والسعال، ونذكر من هذه المشكلات التي قد تؤثر في الرئتين:[٢]


  • التهاب الجنبة (Pleurisy): والذي عادةً ما يحدث بسبب الإصابة بالعدوى، ويظهر على صورة التهاب في الغشاء المُحيط بالرئتين.
  • الالتهاب الرئوي: وهو التهاب الرئتين الذي غالبًا ما يحدث بسبب الإصابة بعدوى.
  • سرطان الرئة: قد يكون النغز في الظهر خلف القلب ناجمًا عن الإصابة بسرطان الرئة، وزيادة الضغط المؤثر من الورم على العمود الفقري، والذي يزداد سوءًا أثناء التنفس العميق، أو السعال، أو الضحك، وقد يُصاحب السرطان ظهور أعراض أخرى، منها: نزول غير مبرَّر في الوزن، والشعور بالضعف والتعب الجسدي، والمُعاناة من بحة الصوت، والسعال المستمرّ والذي قد يكون مصحوبًا بالدم، وتكرار الإصابة بعدوى في الرئتين، وضيق التنفس، وغيرها.[١]


مشكلات العضلات والعظام

ومن هذه المشكلات نذكر الآتي:[٢]

  • الإجهاد العضلي: في بعض الحالات يُعاني الشخص من إجهاد العضلات في منطقة جدار الصدر أو أعلى الظهر، فيُسفر عنه ألمًا ربما يؤثر في منطقة الظهر خلف القلب، وذلك يعتمد على موقع المشكلة.
  • التهاب الغضروف الضلعي (Costochondritis): وهي المشكلة الناجمة عن التهاب الغضروف الذي يربط بين أضلاع القفص الصدري وعظم القص، ويظهر على صورة ألم، وتورم حول أضلاع القفص الصدري، وتتفاقم حِدة الألم أثناء التنفس العميق، أو السعال، أو العطاس، أو الاستلقاء.
  • مشكلات العمود الفقري: كالانزلاق الغضروفي (Herniated disc)، فقد تتسبَّب مشكلات العمود الفقري في زيادة الضغط المؤثر على الأعصاب، والشعور بألم في أعلى الظهر، والذي ربما ينتشر إلى الصدر، أو الأطراف.[١]


مشكلات أخرى

بالإضافة إلى المشكلات التي ذكرت سابقًا، ثمَّة مجموعة من الاضطرابات والمشكلات الأخرى التي قد تكون سببًا في الشعور بنغزات الظهر خلف القلب، نذكر منها:[٣]

  • مشكلات المعدة، كالمُعاناة من قرحة المعدة.
  • الشعور بالقلق، أو التوتر، أو الاكتئاب.
  • الإصابة بعدوى الهربس النطاقي، وهي من أنواع العدوى الفيروسيَّة التي تؤثر في الأعصاب والجلد، وقد تُثير الألم.[٢]
  • التهاب المرارة؛ قد يُسفر عن التهاب المرارة الشعور بألم مفاجيء وحادّ في الجزء العلوي الأيمن من البطن، وربما ينتشر باتجاه الكتف.[٢]
  • التهاب الثدي، الذي غالبًا ما يحدث بسبب العدوى.[٢]
  • أم الدم الأبهرية (Aortic aneurysm)، وهي الحالة التي تحدث بسبب ضعف جزء من الشريان الأبهر، وربما يكون مصحوبًا بألم في الصدر وربما يظهر أيضًا في الظهر خلف القلب، وقد ينتهي بتمزق الشريان.[١]




ما الأسباب التي لها علاقة لها بالقلب وتسبب نغزات في الظهر خلف القلب؟

فكما أشرنا في بداية المقال، بعض المشكلات التي تؤثر في عضلة القلب تكون السبب وراء المُعاناة من نغزات في الظهر خلف القلب، ومرة أخرى، يعدّ الطبيب هو الشخص المخوّل بتشخيص سبب الألم وآلية العلاج المناسبة، ونذكر في الآتي بعض من هذه المشكلات:


النوبة القلبية

تحدث النوبة القلبيّة (Heart attack) في حالة انسداد مجرى الدم المتدفق إلى عضلة القلب، وقد يُصاحبه ألم في الصدر قد ينتشر إلى منطقة العنق، والظهر، والكتفين، وربما ظهور أعراض أخرى؛ كالغثيان، وضيق التنفس، والتعرّق، والدوار، وضغط على الصدر، وغيرها.[١]


الذبحة الصدرية

تعرف الذبحة الصدرية (Angina) بأنها ألم الصدر الناجم عن نقص تزويد نسيج القلب بما يكفي من الدم، وقد ينتشر الألم إلى الظهر خلف القلب، والعنق، والكتفين، ومن الأعراض الأخرى التي قد تُصاحبه: التعرّق، والغثيان، وضيق التنفس، والشعور بالضعف الجسدي، وغيرها من المشكلات الأخرى.[١]


التهاب التامور

يعرف التهاب التامور (Pericarditis) بأنه الالتهاب الذي يتسبب بتهيّج وتورُّم النسيج الرقيق المُحيط بالقلب، والذي قد يُصاحبه ألم حادّ، عادةً ما يظهر خلف عظمة الصدر، وربما ينتشر إلى الكتف، والعنق، والظهر، ويزداد سوءًا أثناء السُّعال، أو الاستلقاء، أو التنفس بعمق، وربما يُصاحبه أعراض أخرى؛ كانتفاخ البطن أو الساق، وتسارع نبض القلب، والحمى، والشعور بالتعب الجسدي، وغيرها من الأعراض الأخرى.[٤]



متى يجب مراجعة الطبيب؟

بعيدًا عن التكهنات وتوقّع أسباب الألم، يجب على الفرد التعامل مع نغزات أو الظهر خلف القلب بجديّة، فكما بينّا سابقًا، بعض المشكلات الخطِرة قد تُثير هذا الألم، وهذا يعني ضرورة زيارة الطبيب للوقوف على أسباب هذه النغزات، خاصةً عندما تكون مستمرِّة، أو تتفاقم مع الوقت، أو لا تستجيب لمسكنات الألم، أو يُصاحبها أعراض أخرى.[١]ومن جانبٍ آخر، يتوجَّب على الفرد طلب الرعاية الطبيَّة الطارئة في الحالات التالية:[٢]


  • الشعور بألم شديد ومفاجيء في الصدر.
  • استمرار الألم لفترة تتجاوز 15 دقيقة.
  • ظهور الألم كالثقل أو الشد في الصدر.
  • انتشار الألم إلى أجزاء أخرى في الجسم، كالظهر، والفك، والذراع.
  • المُعاناة من نغزات الظهر خلف الصدر مع وجود مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجيَّة؛ كالسّمنة، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، والسكري، وغيرها.
  • المُعاناة من أعراض أخرى مُصاحبة لنغزات الظهر خلف القلب؛ كالتعرّق، وضيق التنفس، والغثيان، والسّعال المصحوب بنزول الدم.



هل يوجد مضاعفات خطرة للشعور بنغزات في الظهر خلف القلب؟

إنَّ مراجعة الطبيب لتشخيص المشكلة، والخضوع للعلاج الطِّبي الذي يوصي به، يجنِّبك مخاطر التعرُّض لعدد من المضاعفات المُحتملة، والتي نذكر بعض الأمثلة عليها في الآتي:


  • مضاعفات التهاب التامور: ومنها:[٤]
    • الاندحاس القلبي (Cardiac tamponade): وهو من المشكلات الخطِرة والتي تهدّد حياة المُصاب، المتمثلة بتراكم السوائل الزائدة في غشاء التامور.
    • الانصباب التاموري (Pericardial effusion): إذْ يتراكم الماء حول القلب، والذي قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات شديدة مُحتملة.
    • التهاب التامور المضيق المزمن (Chronic constrictive pericarditis): والذي يظهر على صورة زيادة سمك غشاء التامور، وظهور الندبات فيه، ممَّا يُعيق امتلاء عضلة القلب بالدم، وعمله بكفاءة.
  • مضاعفات الارتداد المعدي المريئي: قد يُعاني المُصاب في حالة عدم علاج مشكلة الارتداد المعدي المريئي من قرحة المريء، أو حالة مريء باريت (Barrett's esophagus)، أو التضيق المريئي.[٥]
  • مضاعفات التهاب الجنبة في الرئة: قد تُصاحب هذه المشكلة مضاعفات شديدة في حالة عدم علاجها، مثل مشكلة انخماص الرئة (Atelectasis)، والانخفاض المفاجيء في ضغط الدم، وعدوى الدم، وغيرها.[٦]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Jill Seladi-Schulman (25/5/2019), "10 Causes of Upper Back and Chest Pain", healthline, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Chest pain", nhsinform, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Non-Cardiac Chest Pain", clevelandclinic, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Pericarditis", mayoclinic, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  5. "Gastroesophageal reflux disease (GERD)", mayoclinic, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  6. "Pleurisy (Pleuritis)", webmd, Retrieved 19/1/2021. Edited.