ما هو الابهر وما علاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ٨ فبراير ٢٠١٩
ما هو الابهر وما علاجه

الشريان الأبهر

يُنقل الدم في جسم الإنسان من خلال الأوردة والشرايين؛ ويختلفان في طريقة نقل الدم، فالأوردة تنقل الدم من الجسم إلى القلب لنقل الأكسجين من الرئتين إلى القلب، أما الشرايين فتنقل الدم والأكسجين من القلب إلى خلايا وأعضاء الجسم، والشريان الأبهر هو أول وأكبر شريان في جسم الإنسان، وجميع الشرايين الصغيرة متفرعة من الشريان الأبهر، والذي يمتد من منتصف الجسم ولا يمشي في مسار مستقيم؛ إذ يبدأ من الصمام الأبهري الذي يربط القلب بالأبهر ويتجه نحو أعلى الجسم ويُعرف بالأبهر الصاعد، وفي أعلى الجسم ينحني الأبهر على شكل قوس ويتجه لأسفل الجسم ليصل الصدر والبطن ويعبر من خلال الحجاب الحاجز لتكون نهايته فوق أعلى الفخذ، ويُعرف هذا الجزء من الشريان بالأبهر الهابط، ومن عند الفخذ ينقسم الأبهر إلى فرعين، فرع لكل ساق.[١]


مشاكل الشريان الأبهر

يتعرض الشريان الأبهر لبعض المشاكل أحيانًا، مما يُؤثر على نظام نقل الدم في الجسم، وفيما يأتي المشاكل التي تُصيب الأبهر:[٢]

  • تصلب الشريان الأبهر: يحدث أحيانًا أن يتراكم الكوليسترول في جدار الشريان الأبهر، وبالتالي يكون الشخص معرضًا للسكتات الدماغية، وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول.
  • تمدد الشريان الأبهر: عندما يضعف جدار الشريان الأبهر يتوسع الشريان كالبالون، وأحيانًا يكون خطر تمزق الجدار كبيرًا؛ في حال زاد التمدد كبيرًا.
  • تشريح الأبهر:عندما يُصاب الشخص بارتفاع في ضغط الدم أو تلفًا في الجدار الأبهري، قد تنفصل طبقات الجدار عن بعضها، ويتسلخ الجدار مهددًا بذلك حياة الإنسان.
  • قصور الشريان الأبهري: إن الصمام الأبهري لا يُغلق كليًّا، وبالتالي فإن كمية قليلة من الدم تتدفق مع كل نبضة إلى القلب، مما يُسبب أمراضًا في المناعة الذاتية، والتهابًا في الشغاف، وبالتالي قصورًا في عمل الشريان الأبهر.
  • قلس الأبهر: وهي حالة ارتجاع الدم في الصمام الأبهري وهو مغلق جزئيًّا، بالإضافة إلى رجوع كمية من الدم إلى البطين الأيسر للقلب.
  • تضيق الصمام الأبهري: وهو حالة يضيق فيها الصمام الأبهري، مما يرفع ضغط الدم، وتعدّ الحمى الروماتيزمية أكبر أسباب تضيق الصمام الأبهري، ومن أعراضه ضيق التنفس وألم الصدر.
  • تضيق الشريان الأبهر: وهو خلل في فروع الشريان الأبهر في الساقين والذراعين، ويكون خللًا خلقيًا منذ الولادة، وهذا التضيق يُسبب إجهادًا للقلب، وارتفاعًا في ضغط الدم في القسم العلوي من جسم الإنسان.
  • التهاب الشريان الأبهر: ويحدث بسبب عدوى، أو بعض أمراض المناعة الذاتية.


علاج مشاكل الشريان الأبهر

قديمًا كان العلاج الوحيد لمشاكل الشريان الأبهر الجراحة، وفي العصر الحديث من الطب دخلت أنواع جديدة من العلاجات للأبهر؛ مثل استخدام الدعامات، وترقيع الدعامة، ورأب الوعاء بالبالون، بالإضافة إلى العلاجات الجراحية في حالات معينة، وخيار العلاج يعتمد على نوع المشكلة في الشريان الأبهر، وعلى حالة المريض الصحية، وفيما يأتي شرح لهذه العلاجات:

  • إصلاح تمدد أوعية الأبهر الدموية: عندما تتمدد الأوعية الدموية الخاصة بالشريان الأبهر وتُعالج من خلال عملية جراحية تبدأ من شق البطن لمنع تمزق هذه الأوعية أو انفجارها.[٢]
  • الطعوم المستديمة: أو ما يعرف بالتطعيم الأبهري، وهو حالة استبدال الجزء التالف من الشريان الأبهر بجزء سليم، أو تعزيزه من خلال وضع شبكة صناعية.[٢]
  • استبدال الصمام الأبهري: عندما يكون الصمام الأبهري تالفًا يُستبدل بصمام صناعي، أو صمام مأخوذ من الخنزير، ويحدث هذا الاستبدال من خلال عملية جراحية.[٢]
  • من النهاية إلى النهاية anastamosis: وهي عملية جراحية يُجريها الطبيب عند وجود تضيق في الشريان الأبهر؛ إذ يُقص طرفا التضيق في نهاية كل منهما، ومن ثم تُربط نهايتا الشريان، وهو أفضل علاج جراحي لحالة تضيق الأبهر.[٣]
  • الجراحة الالتفافية: وهي جراحة يخيط فيها جراح القلب غشاءً على الشريان الأبهر لتحويل الدم حول منطقة الإصابة.[٣]
  • المضادات الحيوية: هي أدوية يصفها طبيب القلب لكل من خضع لجراحة إصلاح الشريان الأبهر أو الصمام الأبهري؛ وذلك لتقليل خطر إصابته بالتهاب الشغاف.[٣]


المراجع

  1. "THE NYP/COLUMBIA UNIVERSITY AORTIC CENTER", columbiasurgery.org, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Picture of the Aorta", www.webmd.com, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Coarctation of the Aorta: Treatment Options", my.clevelandclinic.org, Retrieved 10-1-2019. Edited.