أسرع علاج لالتهاب الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٧ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩

التهاب الحلق

هو ألم شائع في الحلق ولا يدعو إلى القلق، إذ عادة ما يتراجع في غضون أسبوع، لكنه يسبب إزعاجًا وألمًا عند الأكل وحتى التحدث، ويعطي شعورًا بالخدش والتهيج في الحلق ويصبح أشدّ عند البلع، وتشمل الأسباب الشائعة العدوى الفيروسية؛ مثل: البرد، أو الأنفلونزا، أو البكتيريا، ومعظم التهاب الحلق ليس خطيرًا، لكن تسبب الأعراض الشديدة صعوبة في التنفس، ويعتمد العلاج على شدة الألم وسببه، وتساعد العلاجات المنزلية في تخفيف الانزعاج، بالإضافة إلى العلاج الطبي[١][٢].


علاج التهاب الحلق

يساعد إجراء العديد من العلاجات سواء الطبية أو المنزلية في علاج التهاب الحلق، ومن العلاجات المتاحة يُذكَر ما يأتي[٣]:

  • الغرغرة بالماء المالح، إذ تساعد في تهدئة الحلق الملتهب، حيث الملح يسحب المخاط من الأنسجة الملتهبة، مما يخفّف الانزعاج.
  • امتصاص حبة دواء محلاة خاصة في الحلق؛ هي معينات للحلق من دون وصفة طبية تحتوي على المنثول، وهو مكوّن يخدّر الأنسجة برفق في الحلق، ويوفر راحة مؤقتة من الحرقان والألم، إذ قد تزيد قطرات الحلوى من إنتاج اللعاب، وتساعد في الحفاظ على تزييت الحلق وتخفيف السعال.
  • استخدام مسكنات الألم من دون وصفة طبية، إذ تسبب الفيروسات معظم التهاب الحلق، ولا يجرى علاج الفيروسات بالمضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا فقط، إذ يجب أن يعمل الفيروس في الجسم أيضًا، والأدوية المضادة للالتهابات التي لا تسبب الالتهاب غير الستيرويدية؛ مثل: الإيبوبروفين، أو النابروكسين تقلل كلًا من الالتهاب والتورم في الحلق، وتخفّف الألم أو الخدش.
  • تناول الشاي بالعسل، مما يساعد في تهدئة الحلق ويبقيه رطبًا، بالإضافة إلى الشاي الأخضر، الذي يعمل مضادًا للجراثيم، ومسكنًا للألم، ومصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة، وكذلك يساعد في تقليل الالتهاب.
  • استخدام بخاخ إشنسا ورذاذ حكيم، وهذه العلاجات العشبية تهدئ التهاب الحلق.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم بشرب الكثير من الماء، وغيرها من السوائل؛ مثل: الشاي الدافئ، أو الحساء الدافئ.
  • ترطيب جو الغرفة، إذ يساعد التنفس في الهواء الرطب في تهدئة الأنسجة المتورمة في الأنف والحلق.
  • الحصول على حمام دافئ واستنشاق البخار، وأخذ أنفاس عميقة لعدة دقائق، وتكرارها حسب الضرورة لتخفيف التهاب الحلق.
  • محاولة رفع الرأس على وسادة إضافية أو اثنتين تحت الرأس، إذ قد يساعد الارتفاع الإضافي في التنفس بشكل أسهل.
  • الحصول على مضاد حيوي بوصفة طبية، خاصة عند ارتفاع درجة حرارة الجسم، مع مراعاة استكمال دورة الدواء، حتى وإن اختفت الأعراض وبدأ الشعور بالتحسن.


أعراض التهاب الحلق

تشمل أعراض التهاب الحلق العديد من العلامات، ومنها ما يأتي[٤]:

  • الإحساس بالخدش في الحلق.
  • ألم يزداد شدة مع البلع أو الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب الغدد في الرقبة أو الفك أو تورمها.
  • تورم اللوزتين واحمرارهما.
  • بقع بيضاء على اللوزتين أو القيح.
  • صوت أجش أو مكتوم.

قد يؤدي التهاب الحلق إلى ظهور أعراض أخرى، بما في ذلك:

  • الإصابة بالحمى.
  • سعال.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالعطس.
  • الإحساس بآلام في الجسم.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • الشعور بالغثيان، أو التقيؤ.


المراجع

  1. Brian Wu (27-2-2019), "How to deal with a sore throat"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-7-2019. Edited.
  2. "About sore throats", www.nhsinform.scot, Retrieved 4-7-2019. Edited.
  3. Kimberly Holland and Stephanie Watson (25-5-2017), "Remedies for a sore throat"، www.healthline.com, Retrieved 4-7-2019. Edited.
  4. "Symptoms", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-7-2019. Edited.