أعراض نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
أعراض نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال

الغدة الدرقية، هي واحدة من أهم الغدد الموجودة في جسم الإنسان،

تعمل على إفراز هرمون الثيروكسين، وتقع في الرقبة بالتحديد أمام القصبة الهوائية،

لونها بُني محمر، تحتوي على العديد من الخلايا الكيسية التي تقع في بطانتها، وظيفة هذهِ الخلايا هي إفراز هرمونات الغدة الدرقية.

هرمونات الغدة الدرقية هي: الثيروكسين وثلاثي يود الثيرونين.

تٌعتبر الغدة الدرقية من الغدد الصماء الموجودة في الجسم،

حيث إن إفرازات هذهِ الغدد تدخل مباشرةً إلى الدم، فلا توجد حاجة إلى وجود نواقل أو قنوات خاصة لنقلهِ.

فرط نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال، هي حالة تقوم فيها الغدة بإفراز هرموناتها بشكل مُبالغ فيه أو زائد عن الحد الطبيعي،

تحدُث الإصابة بهذا العَرَض نتيجة تعرُض الطفل لمرض يُسمى داء غريف،

مما قد يُسبب مشاكل أخرى مثل: التهاب الغدة الدرقية الحاد أو القيحي.

أعراض الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال


  1. انفتاح الشهية، الذي يحدث دون زيادة أو نقصان في الوزن.
  2. عدم القدرة على تحمل الحرارة المرتفعة.
  3. الإصابة بالتململ أو التقلقل العاطفي.
  4. فرط التعرّق.
  5. زيادة الحاجة إلى الذهاب للحمام، بالتحديد زيادة الرغبة في التبرز.
  6. مواجهة صعوبات في النوم، بالإضافة إلى تغير في السلوك والأداء الدراسي.
  7. زيادة معدل نبضات القلب عن معدلاتها الطبيعية.
  8. الإصابة بالعاصفة الدرقية، وهي حدوث تسارع في نبضات القلب وفرط في درجة الحرارة وظهور أعراض الحمى والغثيان، والتي يُمكن أن تكون مُهددة لحياة بعض الأطفال المُصابين بنشاط في الغدة الدرقية.

تشخيص نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال


يتم تشخيص مرض فرط نشاط الغدة الدرقية من خلال عمل تحليل لمستوى هرمون الثايروكسين والثايرونين والهرمون المحفز لعمل الغدة الدرقية،

عندما يكون هنالك انخفاض في الهرمون المحفز للغدة الدرقية.

عندما يتم التأكد من وضع الهرمون المحفز لعمل الغدة الدرقية،

يتم عمل اختبار الأشعة النووية، حيث إن هذهِ الأشعة تُحدد ما إذا كان هذا النشاط سببهُ إفرازات ذاتية وقتية من الغدة الدرقية أم التهاب مؤقت يحدُث داخل الغدة الدرقية، ساهم هذا الالتهاب بخروج مخزون هرمون هذهِ الغدة إلى الدم،

بالتالي يؤدي إلى زيادة نسبته في الدم.

علاج نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال


  1. إعطاء الطفل المُصاب بفرط نشاط الغدة الدرقية علاجًا مُقاومًا للأعراض الظاهرة، مثل: سرعة دقات القلب.
  2. تناول الأدوية المضادة للالتهاب.
  3. غالبًا ما يتم شفاء الطفل المُصاب بهذا النوع من الاضطرابات ذاتيًا أو من تلقاء نفسهِ خلال فترة تتراوح ما من 3-6 أشهر.
  4. تناول أدوية مضادة للالتهابات مثل الالتهابات الفيروسية والبكتيرية.
  • علاجات دوائية:
  • تناول الأدوية التي تحتوي على مادة الثيوراسيل أو اليود المُشع، ولكن يجب الانتباه إلى الجرعات المأخذوة وتجنب تناول الجرعات العالية التي قد تُسبب حدوث قصور للغدة الدرقية.

تناول المنتجات التي تحتوي على الليفوثيروكسين (binomial nomenclature)، وذلك للحد من الإصابة بقصور في الغدة الدرقية.