أفضل علاج للبشرة الدهنية وحب الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٣ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
أفضل علاج للبشرة الدهنية وحب الشباب

البشرة الدهنية وحب الشباب

البشرة الدهنية غالبًا ما تستدعي اهتمامًا زائدًا نتيجة إفراط إنتاج الزهم من الغدد الدهنية التي توجد تحت الجلد، والزهم مادة زيتية مصنوعة من الدهون، وليس ضارًا أو سيئًا على البشرة، بل على العكس، فهو يساعد في توفير الحماية للبشرة وترطيبها، بالإضافة إلى فائدته للشعر؛ فيجعله أكثر لمعانًا وصحة. لكنّ الإفراط في إنتاج الزهم قد يسبب ظهور البشرة دهنية، بالإضافة إلى تسبُّبه في انسداد المسامات، وما ينتج من ذلك من ظهور حب الشباب. وتوجد علاقة بين زيادة دُهنية البشرة وحب الشباب، وهو من أكثر الأمور التي يعاني منها أصحاب هذا النوع من البشرة، وفي بعض الحالات تؤثر بعض العوامل الخارجية في إنتاج الزهم؛ كالوراثة، والتغييرات الهرمونية، والإجهاد النفسي.[١]


علاج البشرة الدهنية وحب الشباب

تساعد الزيوت التي يُنتِجها الجلد في الحفاظ على صحة البشرة، لكن يؤدي إنتاج كميات زائدة منها إلى الإصابة بحب الشباب كما تبين سابقًا، ويوجد العديد من الطرق التي تخفّف هذه المشكلة وتُعالجها تتراوح بين البسيطة التي تُطبّق في المنزل والتي تطلب استشارة طبيب جلدية بخصوصها، ومن هذه الطرق العلاجية ما يأتي:[٢]

  • منظفات البشرة؛ يتّفق أطباء الجلدية على أنّ أكثر الطرق فاعلية لإدارة مشاكل البشرة الدهنية تنظيف الوجه في الصباح والمساء، ويجب استخدام صابون منظّف للبشرة لطيف دومًا؛ لأنّ بعض الصّوابين القاسية والقوية تسبب زيادة في إنتاج الزيوت، إضافة إلى أنّها تسبب تهيّج البشرة، مع أهمية استخدام منشفة لطيفة وناعمة على البشرة، وإن لم تُعطِ منظّفات البشرة الدهنية نتائج فعّالة؛ فيُفضّل استخدام صوابين والغسولات التي تحتوي على تركيبة البنزويل بيروكسايد أو حمض الساليساليك أو حمض الجليكوليك أو حمض البيتا هيدروكسي، وهي منتجات خاصة للأشخاص الذين يعانون من حب الشباب، غير أنَّها تساعد أيضًا الأشخاص ذوي البشرة الدهنية.
  • التونر، نوع من التركيبات التي تُستخدم للمساعدة في انقباض مسامات البشرة، ويختلف أطباء الجلدية في آرائهم في مدى فاعلية التونر للتخفيف من آثار البشرة الدهنية؛ فمنهم من يؤيّد استخدامه، ومنهم من يعارضه؛ لأنّه قد يتسبب في تهيُّج في الجلد، ومنهم ينصح باستخدام التونر على المناطق الدهنية فقط في البشرة؛ كالجبين، والأنف، والذقن، وينبغي تجنب استخدامه على المناطق الجافة.
  • اللصقات الطبية، التي تحتوي على حمضَي الساليساليك والجليكوليك وغيرهما من المركبات التي تقلِّل من الدهون على البشرة، إذ تُعدّ خيارًا جيدًا يُستخدم لروتين العناية بالبشرة الدهنية التي تعاني من حب الشباب، ولأنّها سهلة الاستخدام وتُحمَل في الحقيبة، وتُطبّق في أي وقت؛ فهي مفضّلة للكثير من الأشخاص، وتُنشّط البشرة، وتزيل الدهون الزائدة عنها.
  • الورق النشّاف، يُفضّل الكثيرون من أصحاب البشرة الدهنية تنظيفها من خلال مسحها بالورق النشاف المخصص لهذا الغرض؛ لأنّهم يعانون من دهون زائدة طوال اليوم، كما أنَّ هذه الأوراق لا تُسبِّب جفاف البشرة، وينصح أطباء الجلدية باستخدامها على مناطق الوجه الدهنية؛ كالجبين، والأنف، من دون فركها، إنّما يجب وضع قطعة الورق على المنطقة الدهنية، ثم الضغط عليه لمدة كافية لمدة ربع ساعة إلى عشرين دقيقة للحصول على أكبر قدر من الامتصاص للزيوت الزائدة، وتحتوي بعض أنواع الورق النشاف على مسحوق ناعم للتخفيف من لمعان المنطقة الدهنية في الوجه.
  • تطبيق ماسكات للوجه، يساعد تطبيق الماسكات التجميلية أو أقنعة الطين في امتصاص الزيوت الزائدة وتنظيف المسام، لكن لهذه الطريقة ضرر جانبي؛ وهو احتمال التسبب في جفاف البشرة؛ لذلك بعض أطباء الجلدية ينصحون هؤلاء الأشخاص بتطبيق الماسك على المنطقة التي تعاني من الزيوت الزائدة في الوجه فقط، وعدم الإفراط في استخدامها.
  • المُرطّبات، الكثير من أصحاب البشرة الدهنية يبتعدون عن ترطيب بشرتهم باعتقادهم أنّها ليست في حاجة إلى الترطيب؛ لأنّها دهنية وتحتوي على زيوت، ولاعتقادهم أنّ استخدام مثل هذه الكريمات يزيد من لمعان البشرة، لكنّ هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا؛ إذ تحتاج البشرة الدهنية إلى الترطيب كغيرها من أنواع البشرة، لكن بشرط أن يبدو المرطب مُخصَّصًا للبشرة الدهنية.
  • استخدام واقٍ من أشعة الشمس خالٍ من الزيوت، من أول الخطوات المهمة في العناية بالبشرة استخدام هذا الواقي لحماية البشرة الدهنية من تحفيز أشعة الشمس الضارة لإنتاج الزيوت، والحدّ من تهيّج حب الشباب الذي يتأثر سلبًا بأشعة الشمس.


علاج حب الشباب

في حالات عدم الاستجابة للعلاجات السابقة لحب الشباب عند أصحاب البشرة الدهنية؛ فيتطلب الأمر مراجعة طبيب جلدية اختصاصي لوصف العلاج الأكثر فاعلية لحب الشباب، ومن أكثر أنواع الأدوية المُستخدَمة لعلاج حب الشباب شيوعًا ما يأتي:[٣]

  • أدوية الريتينويد الموضعي، تتوفر هذه الأدوية في صورة كريمات وجل ومحاليل سميكة تُسمّى اللوشن، وهذه الأدوية مشتقّة من فيتامين أ، ويجب استخدامها ليلًا بمعدل ثلاث مرات أسبوعيًا إلى أن تعتاد البشرة على الدواء، ثم تُستخدم بعدها يوميًا.
  • المضادات الحيوية الموضعية، تقتل هذه الأدوية البكتيريا الزائدة الموجودة على سطح البشرة؛ مما يخفف احمرار البشرة، وخلال المرحلة الأولى من العلاج غالبًا ما يوصف الريتينويد الموضعي بالتزامن مع المضادات الحيوية الموضعية، إذ يُستخدم المضاد الحيوي صباحًا والريتينويد مساءً، كما غالبًا ما يُضاف البنزويل بيروكسيد لخفض احتمال حدوث بكتيريا مقاومة للمضاد الحيوي.
  • أدوية موضعية بتركيبة حمضَي الساليساليك والأزيلايك، حيث الأخير حمض طبيعي يوجد في القمح والحبوب الكاملة، وله خصائص مضادة للبكتيريا، ويساعد حمض الساليساليك في منع انسداد بصيلات الشعر.
  • أدوية تُؤَخَذ عن طريق الفم، تُستخدَم للحالات الأكثر شدة من حب الشباب التي لا تستجيب للعلاجات الموضعية، وتتضمن:
  • مضادات حيوية فموية.
  • حبوب فموية هرمونية لمنع الحمل.
  • أدوية مضادات هرمون الأندروجين.
  • الأيزوتريتينوين.

كما قد ينصح الأطباء ببعض العلاجات الطبية الأخرى لحالات محددة لم تستجب للعلاجات الموضعية والعلاجات الفموية، ويُستخدَم إمّا بمفرده أو بإضافته إلى أدوية أخرى، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]

  • العلاج بالليزر، والعلاج الضوئي الميكانيكي.
  • التقشير الكيميائي.
  • استخراج الرؤوس البيضاء والسوداء بأجهزة معينة.
  • حقن الستيرويد.


نصائح للمصابين بحب الشباب

هناك العديد من الأمور الواجب اتباعها للتخلص من حب الشباب وتأثيره في البشرة، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٤]

  • تجنب لمس الوجه؛ إذ يجب الابتعاد قدر الإمكان عن لمس الوجه باليدين دون غسلهما، والحرص على إبعاد الهاتف عن الوجه؛ لأنّه قد يحمل بقايا من الخلايا الميتة والدهون، والنظارات تحمل بقايا من خلايا الجلد؛ لذا يجب الحرص على تنظيفها جيدًا.
  • تجنُّب تفجير الحبوب: قد يؤدي الضغط على البثور إلى دفع الالتهاب والقيح للداخل، مما يزيد من تراكم الدهون في المسامات وانسدادها، بالتالي يزيد من الانتفاخ والاحمرار، كما يزيد من فرصة ترك الآثار والندبات.
  • إذا كانت الحبوب تظهر على الرقبة أو الظهر أو الأكتاف؛ فيُفضّل ارتداء الملابس القطنية الواسعة لتجنُّب الضغط على الحبوب، كما ينصح بعدم لبس القبعات أو اللفحات أو المحافظة على نظافتها دائمًا.
  • تنظيف البشرة جيدًا من مستحضرات التجميل قبل النوم، ويجب الانتباه إلى اختيار أصناف مناسبة لنوع البشرة.
  • غسل الوجه بلطف باستخدام الماء الدافئ والصابون اللطيف على البشرة، وترطيبه باستخدام كريم مرطب.
  • إبعاد الشعر عن الوجه والمحافظة على نظافته، حيث الشعر يحتوي على دهون وبقايا من خلايا ميتة، وكذلك تجنُّب استخدام منتجات الشعر الدهنية؛ كالشامبو المحتوي على زبدة الكاكاو أو زيت جوز الهند.
  • تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس؛ لأنّه يزيد من إنتاج الزهم من الغدد الدهنية، كما أنّ بعض الأدوية المستخدمة في علاج المصابين بحب الشباب تزيد من حساسية الجلد تجاه أشعة الشمس لذا يجب الانتباه.
  • مراجعة الطبيب قبل اللجوء إلى استخدام أيٍّ من أدوية علاج حب الشباب.


وصفات طبيعية لعلاج حبّ الشباب والبشرة الدهنية

هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي يُلجَأ إليها لعلاج حبّ الشباب للبشرة الدهنية، ومن أبرز هذه الوصفات ما يأتي:[٥]

  • وصفة زيت شجرة الشاي، تفيد هذه الوصفة في تقليل الاحمرار والتورم؛ ذلك بفضل احتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، ومضادة للبكتيريا، مما يؤدي إلى القضاء على البكتيريا التي ينتج منها حب الشباب، ويُستخدم بإضافته إلى المستحضرات الموضعية المُستخدَمة لعلاج حب الشباب؛ كالكريمات والمراهم، أو بتخفيف زيت شجرة الشاي بالقليل من الزيت الناقل، ثم تطبيقه على مناطق الحب.
  • وصفة العسل، يفيد العسل في معالجة الأمراض الجلدية؛ مثل: حب الشباب، ويتميز باحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد في التخلص من الشوائب والأوساخ، وخلايا الجلد التالفة والميتة من مسامات البشرة، ويستخدم الأطباء العسل في ضمّادات الجروح بفضل خصائصه المعالجة والمضادة للبكتيريا. ولاستخدامه لعلاج حب الشباب فتمسح بثور البشرة بالعسل الطبيعي بواسطة القطن.
  • وصفة دقيق الشوفان، تفيد هذه الوصفة في تهدئة البشرة المتهيّجة، بالإضافة إلى امتصاص زيت البشرة الزّائد، بالإضافة إلى تقشير الجلد الميت. والطريقة هي:[١]
  • مزج الماء الدافئ بنصف كوب من الشوفان؛ ذلك للحصول على عجينة متماسكة.
  • إضافة ملعقة كبيرة من العسل إلى المزيج.
  • تدليك البشرة بمزيج لمدّة 3 دقائق، ثم يُغسَل الوجه بالماء، ويجفّف الوجه بالتربيت، ويُترَك المزيج على الوجه لمدة 10-15دقيقة، ثم تغسل البشرة بالماء الدافئ.
  • وصفة البندورة، تتميز البندورة باحتوائها على حمض الساليسيليك، وهو علاج شائع لمعالجة حب الشباب، كما تبيّن سابقًا، بالإضافة إلى أنّ الأحماض الموجودة في البندورة تفيد في امتصاص الزيوت الزائد من الجلد، والتخلص من انسداد مسامات البشرة. والطريقة هي:[١]
  • المكونات: ملعقة صغيرة من السكر، ولب حبة واحدة من مهروس البندورة.
  • خلط المكونات المذكورة كلها بعضها ببعض جيدًا للحصول على خليط متجانس.
  • وضع المزيج على البشرة، وتدليك البشرة بحركاتٍ دائرية، وترك الخليط على البشرة لمدّة 5 دقائق.
  • غسَل البشرة بالماء الفاتر، وتجفيفها بلطف.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "10 Home Remedies for Oily Skin", healthline, Retrieved 2019-4-30. Edited.
  2. Peter Jaret, "How to Manage Oily Skin"، webmd, Retrieved 2019-12-19. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-12-27), "Acne"، mayoclinic, Retrieved 2019-12-19. Edited.
  4. Christian Nordqvist (28-6-2017), "Acne: How ro treat it"، Medical News Today, Retrieved 18-11-2018. Edited.
  5. "Fifteen home remedies for acne", medicalnewstoday, Retrieved 2019-4-30. Edited.