أكل الثلج: بين الفوائد والأضرار

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٩ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
أكل الثلج: بين الفوائد والأضرار

أكل الثلج

يعدّ مضغ مكعبات الثلج أحد الأنشطة التي قد تشير إلى حالة صحية تدعى أكل الثلج (Pagophagia)، والتي من الممكن أنّ تشير إلى علامات تدل على نقص في العناصر الغذائية أو اضطراب في الأكل، كما أنّ أكل الثلج قد يضر بنوعية الحياة، إذ يمكن أنّ يؤدي مضغ الثلج إلى المعاناة من مشاكل في الأسنان، وفي جميع الأحوال ينبغي مراجعة الطبيب في حال استمرت هذه المشكلة لأكثر من شهر، وفي حال إصابة الحامل بهذه المشكلة ينبغي عليها مراجعة الطبيب فورًا ليقوم بإجراء فحص دم واتخاذ الإجراء المناسب تبعًا للنتائج.[١]


ما أضرار أكل الثلج؟

لا يعد تناول الثلج أمرًا خطيرًا في العادة، لكنه قد يصبح كذلك اعتمادًا على مدى تكرار الأمر والسبب الأساسي لاستهلاكه، وقد يُعرِّض الشخص للعديد من المخاطر أهمها:[٢]

  • التسبب بمشاكل الفم والأسنان: قد يؤدي تناول الكثير من الثلج إلى حدوث تلف في مينا الأسنان والتسبب في حدوث التشققات للأسنان، ويمكن أنّ يؤدي إلى ظهور مشاكل أخرى مثل؛ زيادة الحساسية للحرارة وألم الفم.
  • مضاعفات فقر الدم: إذا كان فقر الدم هو السبب وراء استهلاك الكثير من الثلج، فإن الشخص قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض مثل؛ العدوى، وتوقف النمو و التطوّر لدى الأطفال، ومشاكل في القلب والأوعية الدموية مثل؛ تضخم أو فشل القلب، ويمكن أنّ يضر فقر الدم بصحة الأم وطفلها أثناء الحمل فقد يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين عند الولادة أو الولادة المبكرة.
  • مشاكل في النظام الغذائي: إن الأشخاص الذين يتناولون الثلج مع الشراب المضاف إليه النكهات أكثر عرضة لزيادة وزنهم والمشاكل الصحية التي تتعلق باستهلاك السكر المرتفع لديهم.
  • مضاعفات متعلقة بفساد الشهوة (Pica): إذ يمكن أنّ يصاحب فساد الشهوة المتمثّل بتناول مواد غير صالحة للأكل مشاكل داخلية خطيرة كمشاكل الأمعاء بما في ذلك الانسداد والتمزق، إلى جانب زيادة خطر الإصابة بالعدوى أو التسمم أو الاختناق.


ما هي فوائد أكل الثلج؟

الماء المثلج هو ماء صافي لا يحتوي على أي مكون قد يجعله مختلف عن الماء السائل، لذلك فإن فوائد تناول الثلج تتشابه مع فوائد تناول الماء طالما أنّ تناول الثلج يتم بطريقة صحية وآمنة، ويمكن أنّ يكون تناول الثلج طريقة جيدة للحصول على السوائل الإضافية في النظام الغذائي، والماء ضروري لصحة الإنسان إذ يمتلك تأثير إيجابي على جميع الخلايا والأنسجة والأعضاء في الجسم، ويمكن أنّ يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، وحماية المفاصل والأنسجة الرخوة والمساعدة في التخلص من الفضلات المتراكمة داخل الجسم، ويمكن أنّ يساعد مضغ الثلج على الحد من الجفاف لأن الجفاف له تأثير سلبي وربما قاتل على صحة الإنسان، ويسبب شعور الإنسان بالخمول ونقص الطاقة، وللجفاف الكثير من العلامات التي تدل عليه مثل؛ الارتباك وجفاف الفم واللسان والعطش الشديد والبول الداكن أو قلة التبوّل والدوخة وقد يؤدي الجفاف إلى تلف بعض الأعضاء وربما الموت.

ويمكن لأي فرد لا يمكنه شرب الماء لمشكلة صحيّة لديه أو بعد إجراء عمليّة معيّنة أنّ يستعيض عنها بمصّ مكعب من الثلج أو مضعه للمساعدة في الحفاظ لى رطوبة الجسم، علمًا أنّ تأثير مكعّب الثلج لا يكون بسرعة أو بكفائة شرب الماء، إلّا أنّه قد يفي بالغرض للحفاظ على رطوبة الجسم.[٣]


دوافع أكل الثلج

يوجد العديد من الدوافع التي يمكن أن تقف وراء رغبة الشخص المستمرة بتناول الثلج، تتضمن هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

فساد الشهوة

هي حالة مرضية نفسية تُعبِّر عن الرغبة الشديدة بتناول المواد غير الغذائية مثل الطلاء والطباشير والثلج أيضًا، ويعد فساد الشهوة مشكلة صحّية نادرة يمكن أنّ تصيب الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب أو انفصام الشخصية أو التوحّد أو الذين لديهم صعوبات في التعلم، كما يمكن أنّ تصيب الأطفال المعرّضون للقلق أو الإهمال أو التعنيف، وهي حالة تستدعي استشارة طبيب في حال استمرارها لمدة تزيد عن شهر واحد.

فقر الدم الناتج عن نقص الحديد

أشار بعض الباحثين إلى وجود صلة قوية بين فقر الدم الناتج عن نقص الحديد والشغف الشديد في تناول الثلج، ولكن تبقى الأسباب الكامنة وراء ذلك غير واضحة، ويعاني الأشخاص المصابون بفقر الدم من انخفاض في مستوى كريات الدم الحمراء التي تسبب نقص الأكسجين والغذاء في كافة أنحاء الجسم ويكون نقص الحديد مسؤولًا عن نقص هذه الخلايا، وقد يعاني الشخص المصاب بفقر الدم من العديد من المشاكل الصحية مثل الإعياء، والدوخة، وضيق التنفس، وبرودة في الأطراف، وشحوب الجلد، ورجفان القلب، وألم الصدر، وتورّم اللسان، علمًا أن تناول مكملات الحديد يزيد هذه الشراهية لتناول الثلج لدى بعض الأفراد.

دوافع أخرى

إضافة لما ذكر في السابق فإنّه يوجد دوافع أخرى لتناول الثلج، ويمكن بيانها في ما يأتي:

  • الحمل والرضاعة والحيض: قد يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد في فترة الحمل والحيض والرضاعة، وقد لاحظ الباحثون أنّ خطر الإصابة بالرغبة الشديدة لتناول الثلج قد تحدث خلال هذه الفترات.
  • الضغط العاطفي: يتناول بعض الأشخاص الثلج للتخلص من التوتر العاطفي، وهناك أيضًا ارتباط ما بين تناول الثلج واضطراب الوسواس القهري(OSD).
  • مشاكل غذائية: تؤدي المشاكل الغذائية إلى زيادة الرغبة الشديدة في تناول الثلج، فالرغبة في تناول الثلج قد تكون في الواقع رغبة شديدة في تناول السكر نظرًا لأنّه من الشائع إضافة العصائر التي تحتوي على نكهات إلى الثلج.
  • الجفاف: يؤدي الجفاف إلى الرغبة الشديدة في تناول الثلج، إذ إنّ امتصاص مكعبات الثلج يمكن أنّ يؤدي إلى إرواء العطش وتبريد الجسم وترطيب الشفاه الجافة، ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من أعراض الجفاف الشديد مثل الدوخة والإرتباك إلى العلاج لأن مثل هذه المشكلة يمكن أنّ تؤدي إلى نوبات صرع وتُهدِّد للحياة.


المراجع

  1. "Is It Bad for You to Eat Ice?", healthline, Retrieved 2020-09-07. Edited.
  2. ^ أ ب "Is it bad to eat ice?"، medicalnewstoday، Retrieved 2020-09-07. Edited.
  3. "What Are the Benefits of Chewing Ice Cubes?", livestrong, Retrieved 2020-09-07. Edited.