ألم فوق الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠١ ، ٥ أبريل ٢٠٢٠
ألم فوق الرأس

الشعور بألم فوق الرأس

يعرف بأنّه صداع يحدث في الجزء العلوي من الرأس، ويعطي إحساسًا مؤلمًا ثقيلًا في قمته، ويُعدّ تحديد نوع الصداع أمرًا مهمًا في تحديد العلاج المناسب وتخفيف الأعراض.[١]

عادةً ما يتركّز صداع التوتر والصداع النصفي في شدّ العضلات العلوية في الرأس مسببًا الشعور بالألم، وهي عضلات تُعدّ مسؤولةً عن توفير الحركة بين الفقرات الأولى والثانية في الرقبة والجمجمة، وتصبح متوترةً بسبب عدّة عوامل، مثل: طحن الأسنان، أو إجهاد العين، أو جعل الرأس في وضعية غير مريحة، وهذا وحده يؤدي إلى الإصابة بالتوتر والصداع النصفي، فإذا أصبحت هذه العضلات متوترةً للغاية فإنها تضغط على العصب القذالي، مسببةً ألمًا شديدًا فيه.[١]


أعراض مرافق للألم فوق الرأس

تشتمل الأعراض المرافقة للألم فوق الرأس على ما يأتي:[٢]

  • ألم حاد في الصدغ.
  • ألم حاد خلف العين.
  • تصلب الرقبة.
  • الضغط في مؤخرة الرأس.
  • الغثيان.
  • حساسية تجاه الضوضاء العالية أو الأضواء الساطعة.
  • عدم القدرة على الاستمرار بممارسة الأنشطة اليومية.


حالات ألم الرأس من فوق تستدعي زيارة الطبيب

على الرغم من أنّ معظم حالات ألم الرأس من فوق لا تهدد الصحة، إلّا أنّه في بعض الأحيان يتطلب الرعاية الطبية، ويجب مراقبة الوضع والتوجه إلى قسم الطوارئ أو التحدث مع الطبيب عند مُرافقة هذه الحالة مع الأعراض الآتية:[٣]

  • ارتفاع درجات الحرارة.
  • تيبّس العنق.
  • المشكلات البصرية.
  • الضعف، والتنميل.
  • فقدان الوعي.
  • استمرار الصداع لمدة 3 أيام أو أكثر مع تراجع طفيف فيه، أو من دون تراجع.
  • المعاناة اليومية من الصداع.
  • الصداع الذي يسبب الألم الشديد ويجعل المصاب عاجزًا عن أداء المهام البسيطة.


أسباب ألم فوق الرأس

تسبّب الإصابة بالعديد من أنواع الصداع الشّعور بألم فوق الرأس، منها ما يأتي[٤]:

  • صداع التوتر: يعاني معظم الأشخاص من صداع التوتر، وتتمثّل الأعراض بوجود ضغط وثقل على قمة الرأس، بالإضافة إلى الشعور بألم في الرقبة أو الكتفين في بعض الحالات، وغالبًا ما يوصف الألم الناجم عن صداع التوتر بأنه خفيف يخلو من الشعور بالخفقان، وأعراض هذا النّوع من الصداع عادةً ما تكون مزعجةً لكنّها ليست شديدةً.
  • الصداع المزمن: هو مصدر دائم للشعور بالألم، وهو شبيه بأعراض صداع التوتر، وغالبًا ما يكون الألم بالقرب من الجزء العلوي من الرأس، وتؤثر عوامل نمط الحياة مثل التوتر وقلة النوم على صداع التوتر المزمن.
  • الصداع النصفي: يعدّ الصداع النصفي أقل شيوعًا من صداع التوتر لكنّه أكثر حدّةً، ويكون كأنّه يشعّ من أعلى الرأس، أو على جانب واحد، أو أسفل الجزء الخلفي من الرقبة، وغالبًا ما يوصف الألم بأنه شديد مع الشعور بالخفقان، وقد يصاحبه ظهور أعراض أخرى، بما في ذلك الغثيان، والحساسية الشديدة تجاه الضوء أو الصوت.
  • صداع المثلّجات: قد يسبّب التعرض لدرجات الحرارة الباردة الشعور بصداع أو تجمّد في المخ، ويحدث هذا عند تناول قطعة كبيرة من الآيس كريم أو شرب مشروبات باردة جدًا، وهذا النوع من الصداع شديد الألم، ويصيب الجزء العلوي من الرأس، ويستمر بضع ثوانٍ فقط، ثم يختفي بمجرد زوال درجة الحرارة الباردة في الرأس.
  • الصداع العنقودي: هو صداع يحدث فجأةً على جانب واحد من الرأس، وغالبًا ما يكون خلف العين، ويسبّب الشّعور بألم شديد، واحتقان الأنف، أو سيلان الأنف، وتدميع العين مصحوبًا بالألم.
  • صداع الجيوب الأنفية: يسبّب التهاب [[الجيوب الأنفية الشعور بالألم في الجانبين وأعلى الرأس، وعادةً ما تختفي الأعراض بعد علاج المشكلة أو العدوى الكامنة، وقد يوصي الأطباء بأدوية معينة للمساهمة في علاج الالتهاب.
  • الالتهاب القذالي العصبي: هو الألم الذي يحدث عندما تتهيج الأعصاب الممتدة من العمود الفقري إلى أعلى الرأس، ويسبب ألمًا في الظهر، ويكون على شكل ضغط شديد على الرأس، بالإضافة إلى الوخز أو نوبات من الألم الشديد.
  • الإفراط في تناول الأدوية المسكنة للألم دون وصفة طبية: إذ يؤدي ذلك إلى الشعور بالصداع المفرط.
  • صداع الحرمان من النوم: إذ تؤدي قلة النوم أو الإرهاق البدني إلى الشعور بالصداع، حتى عندما لا يكون الشخص عرضةً للإصابة به، وغالبًا ما يوصف الألم بأنه ثقيل أو خفيف.
  • صداع التمارين الرياضية: قد يكون سبب الصداع لدى بعض الأشخاص هو ممارسة التمارين الرياضية المفاجئة، مثل الركض، أو ممارسة الجنس.


تشخيص ألم أعلى الرأس

يعتمد الطّب الحديث على العديد من الفُحوصات لتشخيص المشكلات الصحيّة المُختلفة وكشفها، وفي ما يتعلّق بكثير من أنواع الصُداع فإنّ بعض الفُحوصات قد تكون مفيدةً، كالتصوير الطبقي المقطعي المُحوسَب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، وفحوصات الموجات الدماغيّة.[٥]


علاج ألم الرأس من فوق

توجد أساليب عديدة لعلاج ألم الرأس من فوق، من ضمنها ما يأتي:[٦]

  • الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية: يُعالَج المصاب بالصداع العابر بالأدوية التي لا تستلزم وصفةً طبيّةً، والتي تتضمن مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، منها الأيبوبروفين، ومسكنات الألم، كالباراسيتامول، ومن المهم اتباع الشخص التعليمات الموجودة في نشرة الدواء، وسؤال الطبيب عن إمكانية تفاعلها مع أدوية أخرى يأخذها.
  • الحمية الغذائية: بعض الذين يعانون من ألم الرأس من فوق يشعرون بالراحة من خلال إجراء تغييرات على حمياتهم الغذائية، فالمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة قد تساهم في التخفيف من هذا الألم لدى البعض، إلا أنّ آخرين قد يجدون الراحة عند شرب الماء، كما أنّ تناول وجبة خفيفة قد يساعد أيضًا.
  • التدليك الذاتي: يساعد التدليك الذاتي على التخفيف من ألم الصداع التوتري في الرأس والعنق، لذا ينصح بتدليك جانبي العنق وخلفية الرأس والعضلات على طول الفك؛ فذلك قد يُظهِر منطقةً مشدودةً تسبب الشعور بالألم، والتدليك اللطيف المنتظم يخفف هذا الشد والتوتر.
  • تغيير نمط الحياة: قد يجد بعضهم النصائح المتعلقة بتغيير نمط الحياة مفيدةً، من ضمنها ما يأتي:
    • التقليل من الضغط النفسي بممارسة تمارين الاسترخاء والتنفس العميق.
    • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
    • الحصول على العلاج الطبيعي.
    • الحصول على جلسات منتظمة من الوخز بالإبر الصينية.


المراجع

  1. ^ أ ب Ana Gotter (9-11-2017), "Headache on the Top of the Head"، www.healthline.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  2. Peter L. Steinberg, MD (26-2-2019), "Common Headache Symptoms"، www.buoyhealth.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  3. "31 Causes of Headache on Top of the Head", Buoy Health, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  4. Stephen Gill (24-3-2018), "Common causes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  5. "Headache: When to worry, what to do", health.harvard, Retrieved 2019-1-20. Edited.
  6. "What does a headache on top of the head mean?", Medical News Today, Retrieved 16-8-2019. Edited.