استئصال الرحم والجماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
استئصال الرحم والجماع

استئصال الرحم

الرحم المكان الذي ينمو فيه الطفل في أثناء الحمل، وتُجري بعض النساء عملية جراحة لاستئصاله عند حدوث بعض المشكلات فيه، وتُعدّ العملية جراحة تؤدي إلى إزالة الرحم من خلال شقّ في المنطقة السفلية من البطن، ويوجد نوعان من هذه الجراحة: عملية استئصال الرحم الجزئي، التي تستأصل الرحم فقط، وتترك عنق الرحم سليمًا، واستئصال الرحم الكلي، الذي يستأصل الرحم وعنق الرحم.

في بعض الحالات تتضمن عملية استئصال الرحم إزالة مبيض واحد أو كلا المبيضين وقناة فالوب، وتُسمّى هذه العملية باستئصال الرحم الكلي مع قناة فالوب وعنق الرحم، ويجرى استئصال الرحم من خلال شق في المهبل (استئصال الرحم المهبلي)، أو بواسطة الجراحة بالمنظار أو الروبوت، حيث استخدام أدوات طويلة ورفيعة تمرّ من خلال شقوق صغيرة في منطقة البطن[١].


استئصال الرحم والجنس

من الطبيعي أن يوجد لدى المريضة الكثير من الأسئلة بعد إجراء عملية استئصال الرحم، والقلق بشأن الشكل الذي ستبدو عليه حياتها؛ بما في ذلك حياتها الجنسية، وبعد الشفاء من العملية قد تتعرض لبعض الآثار الجانبية الشائعة بعد الجراحة، التي قد تؤثر بداية في الجنس، مع إعطاء الوقت الكافي للشفاء تجد العديد من النساء أنّ التمتع بالنشاط الجنسي ما يزال هو نفسه بعد إجراء العملية، بينما تقول نساء أخريات إنّه يصبح بشكل أفضل مما بدت عليه سابقًا.

بعد إجراء العملية يجب على المرأة الامتناع عن وضع أي شيء في المهبل لمدة 6 أسابيع، ويشمل ذلك القضيب والأصابع ولعب الجنس والدوش، وقد تستغرق مدة الشفاء من (6-8) أسابيع، ومع ذلك، فإنّ المصابات جميعهن يُشفين بمعدل مختلف. ويوصي الأطباء بأن تمتنع النساء عن ممارسة النشاط الجنسي بعد استئصال الرحم حتى تتوقف الإفرازات المهبلية كلّها المرتبطة بالجراحة وتلتئم الجروح جميعها. وقد تؤدي النشوة الجنسية إلى توتر العضلات في منطقة الحوض، مما قد يؤدي إلى حدوث إجهاد في الجروح.

قد تؤثر العملية في الآثار الجسدية، واستئصال الرحم له تأثير عاطفي كبير في شعور المرأة تجاه ممارسة الجنس، وقد تختلف مشاعر المرأة عن الجنس بعد استئصال الرحم بناءً على أسباب الجراحة، وموقفها الشخصي، وما إذا تسببت الجراحة في انقطاع الطمث.[٢]


قبل إجراء العملية

قبل التفكير في إجراء عملية استئصال الرحم تجب مراجعة الطبيب في المخاطر المصاحبة، والفوائد من إجراء هذه العملية، ومناقشة أي خيارات بديلة مناسبة لعلاج الحالة، والفحص البدني الشامل؛ بما في ذلك اختبارات الدم، ضروري قبل الجراحة، وفي بعض الحالات تجرى دراسات التصوير؛ مثل: فحوصات الموجات فوق الصوتية، أو التصوير المقطعي، أو التصوير بالرنين المغناطيسي قبل البدء بالعملية، وإذا بدا ذلك مناسبًا تؤخذ خزعة في بطانة الرحم (أخذ عينات من الأنسجة داخل الرحم) للتأكد من عدم وجود حالة سرطانية في بطانة الرحم.[٣]


أسباب إجراء عملية استئصال الرحم

إنّ هذه العملية مخصصة لإزالة رحم المرأة، وقد تخضع المرأة لاستئصال الرحم لأسباب مختلفة، ومنها:[٤]

  • الأورام الليفية الرحمية التي تسبب الألم والنزيف أو غيرهما من المشكلات.
  • هبوط في الرحم، انزلاق للرحم من موضعه الطبيعي إلى القناة المهبلية.
  • سرطان في الرحم أو العنق أو المبايض.
  • مشكلات في بطانة الرحم.
  • نزيف مهبل غير طبيعي.
  • ألم الحوض المزمن.
  • سماكة في الرحم.


أهمية وجود الرحم

توجد للرحم وظائف مهمة غير الإنجاب؛ فهو المسؤول عن كثير من الوظائف في جسم النساء، لذا ينصح الأطباء باللجوء لعملية استئصال الرحم في آخر مرحلة من العلاج، ومن أهم هذه الوظائف:

  • النشاط الجنسي، يتقلّص الرحم بشكل إيقاعي أثناء هزة الجماع، مما يسهم في الإحساس بالسعادة.
  • للرحم أهمية نفسية كبيرة لبعض النساء لأسباب عديدة؛ بما في ذلك الخصوبة والأنوثة والجنس وصورة الجسم.
  • المبايض تلعب دورًا رئيسًا في الحفاظ على الجهاز الهرموني الأنثوي، وتؤدي إزالتها إلى ظهور أعراض انقطاع الطمث (خلال 24 ساعة تنخفض مستويات هرمون الإستروجين بنسبة 50 في المئة).

لذلك ما لم تَبدُ المريضة في حاجة إلى إزالة المبيضين فإنّهما لا يُزالان أثناء استئصال الرحم.[٥]


علاجات أخرى غير استئصال الرحم

في ما يأتي بعض الحالات المرضية التي عولجت في الماضي:[٥]

  • الأورام الليفية: نمو غير سرطاني يتشكّل داخل جدران الرحم العضلية، و50 إلى 70 في المئة من النساء مصابات بها، ومع ذلك، فإنّ معظمها من النوع الصغير لا تسبب الأعراض ولا تحتاج إلى علاج، إذ يعتمد اختيار العلاج على الحجم والموضع والأعراض التي تسببها الأورام الليفية.
  • انتهاء الحيض الثقيل أو غير المنتظم: قد يبدو نزيف الحيض الثقيل بسبب الأورام الليفية، أو السرطانات، أو اضطرابات النزيف.

قد يشمل العلاج البديل لاستئصال الرحم للنزيف الحاد ما يأتي:

  • العلاجات الهرمونية؛ مثل: هرمون البروجستين (الأدوية التي تشبه هرمون البروجسترون)، واللولب الناجم عن الليفونورجستريل.
  • الإفراج عن الإيستوستيرون.
  • حبوب منع الحمل.
  • الجراحة؛ أي استئصال بطانة الرحم. ومنذ إدخال اللولب الغليظ واستئصال بطانة الرحم في علاج الدورات الثقيلة أو غير المنتظمة انخفضت معدلات الجراحة وهبوط الرحم وبطانته.
  • هبوط الرحم؛ يعتمد العلاج البديل من الجراحة من أجل هبوط الرحم على درجة التدلي، لكنّه قد يشمل:
  • تمارين قاع الحوض.
  • إدخال وعاء في المهبل لدعم الرحم.
  • إصلاح جراحي دون استئصال الرحم.
  • بطانة الرحم؛ بالنسبة إلى التهابها فقد يشمل العلاج البديل لاستئصال الرحم العلاجات الهرمونية، أو الاستئصال الجراحي لمناطق بطانة الرحم ، أو مزيج من الاثنين.


الحياة بعد استئصال الرحم

تُغيّر عملية استئصال الرحم بعض الجوانب في حياة النساء بشكل مستمر؛ مثل:[١]

  • حدوث انقطاع مستمر في الدورة الشهرية.
  • عدم قدرة المرأة على الإنجاب مرة أخرى.
  • إذا كانت المرأة في مرحلة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية؛ فإنّ إزالة المبيضين مع استئصال الرحم يؤديان إلى حدوث الانقطاع المستمر. لكن إذا أخضعت المرأة لعملية استئصال الرحم قبل انقطاع الدورة الشهرية وهي تحتفظ بالمبيضين؛ فقد تنقطع عنها الدورة الشهرية في عمر أصغر من متوسط العمر.
  • إذا أخضعتِ لعملية الاستئصال الجزئي يظل عنق الرحم في مكانه، لكن تظل المرأة عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم، وتحتاجِ النساء إلى إجراء اختبارات عنق الرحم بشكل منتظم للفحص بحثًا عن وجود سرطان بعنق الرحم.

من المرجّح أن تعود أجزاء أخرى من حياة المرأة إلى طبيعتها، أو ربما تتحسن بمجرد التعافي من عملية استئصال الرحم؛ على سبيل المثال: إذا بدت المرأة تمارس الحياة الجنسية بشكل جيد قبل استئصال الرحم فإنّها تحافظِ على فرص استمرارها بعد العملية، حتى أنّ بعض النساء يشعرن بمتعة جنسية أكثر بعد استئصال الرحم، وقد يبدو السبب وراء هذا التخفيف من الشعور بالألم المزمن، أو حدوث النزيف الشديد الناجم عن مشكلة في الرحم.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2019-6-25), "Abdominal hysterectomy"، mayoclinic, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  2. MaryAnn De Pietro (2018-3-26), "Does having a hysterectomy affect sex?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler (2019-1-29), "Hysterectomy"، emedicinehealth, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  4. "Hysterectomy", webmd, Retrieved 2019-11-25. Edited.
  5. ^ أ ب 2018-2 (2019-11-24), "Hysterectomy"، betterhealth. Edited.