الشهر الخامس للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩
الشهر الخامس للحامل

الشهر الخامس من الحمل

في الشهر الخامس من الحمل يصبح الجنين أكثر نشاطًا، وتظهر العديد من الأعراض الجسدية على الأم بسبب كبر بطنها، فقد يزداد في هذا الشهر خطر التعرض للإصابة بالأمراض سواءً للأم أو للطفل، فيتم أخذ عينة دم من الحبل السري لتحديد وجوود مشاكل في الحمل، وللتأكد من تشخيص تشوهات الكروموسومات. وفي بداية هذا الشهر يمكن الشعور بتحركات وركلات الجنين، وفي نهايته يتنظم الجنين بنمط معين بين النشاط والنوم، فيكون أكثر نشاطًا عندما تكون الأم بوضع الراحة.[١]


أعراض تظهر على الأم في الشهر الخامس

في بداية الشهر الخامس من الحمل يزداد معدل ضربات القلب الأم لتوفير الأكسجين الكافي للجنين، وتبدأ بالشعور بثقل في الأرداف والبطن، وتشمل الأعراض الجسدية الظاهرة عليها في هذه الفترة ما يأتي:[١]

  • الإعياء.
  • الإمساك.
  • حرقة في المعدة.
  • انتفاخ في البطن، إضافةً إلى تشكل الغازات.
  • احتقان في الأنف أو نزيف فيه.
  • نزيف في اللثة.
  • زيادة الشهية للطعام.
  • تورم في الكاحلين، وآلام في القدمين.
  • توسع في الأوردة الدموية.
  • إفرازات مهبلية بيضاء.
  • علامات تمدد الجلد.
  • ضيق في التنفس.
  • آلام الظهر.
  • تصبغات في الجلد.


تطور الجنين في الشهر الخامس

يزيد وزن الجنين أكثر من سبعة أضعاف خلال الأشهر الأربعة المقبلة من الحمل، ففي نهاية الثلث الثاني سيبلغ طول الجنين 33-40 سم ويزن حوالي 1- 1.5 كغم، ويشمل التطور الجنيني خلال الثلث الثاني من الحمل ما يأتي:[٢]

  • تزداد حركة الجنين في الثلث الثاني من الحمل، إذ يمكنه الركل والدوران .
  • تتحرك عينا الجنين تدريجيًّا إلى مقدمة الوجه، وتنتقل الأذنان من الرقبة إلى جانبي الرأس، فيتمكن الجنين من سماع صوت الأم.
  • بدء ظهور مادة بيضاء على الجنين، وهذه المادة تساعد في حماية جلد الجنين الرقيق.
  • تطوّر المشيمة بالكامل.
  • نمو الدماغ، وأهم مراحل النمو للدماغ تكون في الثلث الثاني من الحمل فصاعدًا.
  • نمو أظافر الأصابع على اليدين والقدمين، وتبدأ أصابع اليدين والقدمين بالانفصال تمامًا.
  • انتظام نوم الجنين ويقظته.
  • ظهور تجاعيد على جلد الجنين، ويكون لونه أحمر ومغطى بشعر ناعم.
  • نمو الشعر على رأس الجنين.
  • بدء تراكم الدهون على الجنين.
  • في هذه الفترة تُفتح الجفون، والحواجب والرموش تبدأ بالظهور.
  • تشكُّل بصمات الأصابع.
  • نمو سريع ومستمر في حجم الجنين والوزن.


الفحوصات في الشهر الخامس

في الثلث الثاني من الحمل يطلب الطبيب إجراء الكثير من الفحوصات للتأكد من سلامة الأم والطفل، ومن أهمها ما يأتي:[٣]

  • فحص ضغط الدم: حيث ينخفض ضغط الدم لدى الحامل بسبب التغيرات في الهرمونات، فقد يصل عادةً إلى أدنى مستوياته في الأسبوع 24-26 من الحمل، فيمكن أن ينخفض إلى 80/40، كما يمكن أن يشكل ارتفاع ضغط الدّم خطرًا على الأم والطفل، فقد يكون عَرَضًا من أعراض تسمم الحمل، أو الإصابة بمرض معين، أو الولادة المبكرة.
  • فحوصات البول: يمكن أن تساعد فحوصات الدّم الطبيب على الكشف عن وجود بروتين في البول أو إذا كانت مستويات الجلوكوز عاليةً في البول؛ للتأكد إن كانت الأم مصابةً بسكري الحمل، أو التهاب في المسالك البولية.
  • الموجات فوق الصوتية: إن التصوير بالموجات فوق الصوتية من أهم الأمور الأساسية لمعرفة وجود مضاعفات في الحمل، ولفحص الجنين والمشيمة والسائل الأمنيوسي أيضًا.
  • تحليل الدّم الثلاثي: يجب إجراء هذا الاختبار لجميع النساء دون 35 عامًا، ويتم الفحص للكشف عن ثلاث مواد مهمة، هي:
    • بروتين ألفا فيتو، وهو بروتين يتكون لدي الجنين في فترة الحمل.
    • هرمون الغدد التناسلية المشيمية، وهو هرمون ينتج في المشيمة.
    • الأستريول، وهو نوع من الإستروجين ينتج من المشيمة والجنين.

ويكشف هذا الفحص عن المستويات غير الطبيعية لهذه المواد، ويمكن أن يكتشف فحص الدّم الثلاثي عن تشوهات الجنين، مثل: متلازمة داون، ومتلازمة إدوارد، وتشقق العمود الفقري، وفي كثير من الأحيان لا يدل هذا الفحص عن وجود تشوهات في الجنين، لكن يمكن أن يدل على خطر حدوث مضاعفات يمكن التأكد منها من خلال إجراء فحوصات أخرى.

  • اختبار الحمض النووي: يُجرى فحص الحمض النووي الجنيني الخالي من الخلايا لاكتشاف اضطرابات الكروموسومات، فهذا الحمض هو مادة وراثية توجد في المشيمة وتُظهر التركيب الجيني للجنين.
  • فحص السائل الأمنيوسي: يُجرى فحص السائل الأمنيوسي للكشف عن تشوهات الكروموسومات والجينات في الجنين، حيث يتم أخذ عينة من السائل الأمنيوسي عن طريق إدخال إبرة صغيرة عبر الجلد وفي كيس هذا السائل.
  • اختبار تحمل الجلوكوز: يتم هذا الفحص عن طريق شرب محلول يحتوي على 50 جرامً من السكر، وبعد ساعة واحدة يتم فحص الدّم للتأكد من مستوى السكر لدى الأم، فإذا كانت مستويات الجلوكوز غير طبيعية يُجرى فحص تحمل الجلوكوز لمدة ثلاث ساعات، وهو مشابه لاختبار تحمل الجلوكوز لساعة واحدة، ثم يُجرى فحص الدّم بعد ثلاث ساعات، وعند التأكد من إصابة الأم بسكري الحمل يتم إجراء تغييرات في النظام الغذائي، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الدواء المخصص.


المراجع

  1. ^ أ ب "Pregnancy: The fifth month", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. "The Second Trimester", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. Michael Weber (15-3-2012), "The Importance of Checkups in the Second Trimester"، www.healthline.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.