الشهر الخامس للحامل

الشهر الخامس للحامل
الشهر الخامس للحامل

الشهر الخامس للحامل

يبدأ الشهر الخامس من الحمل من الأسبوع 18 إلى الأسبوع 21 من الحمل؛ وهو من الأشهر التي تُلاحظ فيه الحامل نشاط الجنين، كمّا وقد تبدأ الحامل في الشعور بركلات وحركة الجنين؛ إضافة إلى ظهور أعراض مُختلفة نوعاً ما عن ما كانت الحامل تُعانيه في الثلث الأول من الحمل؛ فمّا أهم هذه الأعراض؟ وما أهم المكملات التي يجب أن تتناولها الحامل في هذا الشهر؟ وهل هناك أية مُضاعفات يمكن أن تُعاني منها الحامل في هذا الشهر؟ تابعي القراءة للتعرُّف. [١][٢]


ما هي أعراض بلوغ الحامل الشهر الخامس؟

تتعرّض الحامل في الشهر الخامس من الحمل إلى العديد من الأعراض التي تختلف شدّتها من حامل لأُخرى، وكمّا وقد لا تُعاني أغلب الحوامل من كافة هذه الأعراض؛ والتي تشمّل الآتي:[٣]

  • زيادة الوزن؛ يمكن أن تبدأ الحامل في مُلاحظة زيادّة الوزن؛ لذا فيجب أن يكون مؤشركتلة الجسم وهو الأداة المُستخدّمة لتقييم الوزن الطبيعي وزيادة الوزن؛ لذا فإذا كان مؤشر كتلة الجسم للحامل أقل من 25 تكون الزيادّة في الوزن ما بين (2-4) كيلو؛ أمّا إذا كان مؤشر كتلة الجسم ما بين (25-30) فيجب أن تكون زيادة الوزن تتراوح ما بين (1-2) كيلو؛ أمّا إذا كان مؤشر كتلة الحامل أعلى من 30 تكون الزيادّة في الوزن ما بين (0-2) كيلو.
  • ضيق التنفس؛ تبدأ الحامل في الشهر الخامس من الحمل في الشعور بضيق التنفس؛ وذلك بسبب ضغط الجنين على الحجاب الحاجز ممّا يُسبب ضيق التنفس.
  • الصداع؛ تُعاني الحامل من الصداع وذلك بسبب التقلبات الهرمونية خلال فترة الحمل.
  • التعب والدوار؛ تشعر الحامل بالتعب والدوار خلال فترة الحمل؛ وذلك بسبب نمو الجنين والتغييرات الهرمونية خلال فترة الحمل.
  • الإمساك؛ يحدّث الإمساك في هذا الشهر بسبب إفراز هرمون البروجسترون (Progesterone) الذي يُسبب بطء في حركة الأمعاء بالتالي الإصابة بالإمساك.
  • ألم الظهر؛ يُسبب نمو الجنين طوال فترة الحمل إلى الضغط على العصب الوركي وهو أكبر عصب في الجسم ويمتد من العمود الفقري إلى الساقين؛ ممّا يُسبب الشعور بآلام الظهر.
  • نزيف اللّثة؛ بسبب التغييرات الهرمونية التي تحدّث خلال فترة الحمل؛ يُسبب ذلك زيادّة في تدّفق الدّم الأمر الذي يُسبب نزيف اللّثة.
  • زيادة الشهية؛ فقد ينتهي الغثيان التي كانت تُعاني منه الحامل في هذا الشهر الخامس من الحمل؛ الأمر الذي يزيد من الشهية لتناول الطعام.
  • احتباس السوائل؛ تتعرّض الحامل لاحتباس السوائل الأمر الذي يؤدي إلى تورُّم الأطراف والوجه.
  • كثرة التبول؛ وذلك بسبب ضغط الجنين على المثانة الأمر الذي كثرة التبول.
  • تشنُجات الساقين؛ بسبب ما تُعانيه الحامل من زيادة في الوزن ونقص في الفيتامينات الهامّة؛ يؤدي ذلك إلى تشنُجات في الساقين.
  • الأرق؛ ويأتي الأرق واضطرابات النوم بسبب ما تُعانيه الحامل من ما تم التطرُّق له من أعراض؛ كألم الظهر؛ تشنُجات الساقين؛ وكثرة التبول ليلاً.
  • احتقان الأنف؛ بسبب زيادّة إفراز هرمون الإستروجين (Estrogen) الذي يُسبب في توسّع الأغشية في الأنف يؤدي ذلك إلى زيادّة تدّفق المُخاط ولذلك يحدّث احتقان الأنف.



ما هي التغيرات التي تحدث للجنين في الشهر الخامس من الحمل؟

يتضمّن الآتي أهم التغييرات التي تحدّث للجنين في الشهر الخامس من الحمل:[٤]

  • يبلغ طول الجنين حوالي 25.4 سم؛ ووزنه يُقارب ربع إلى نصف كيلو في نهاية الشهر الخامس من الحمل.
  • يبدأ الشعر في النمو على جسم الجنين ورأسه وأكتافه وظهره أيضاً.
  • يبدأ الجنين في هذا الشهر بالحركة وتبدأ أيضاً الأم في الشعور بهذه الحركات.
  • جلد الجنين يكون مُغطى بمادّة بيضاء يُطلق عليها الطلاء الدهني الجيني (Vernix caseosa)؛ التي تُساعِد في حماية بشرة جلد الجنين من التعرّض الطويل للسائل الأمنيوسي (Amniotic fluid).


ما هي الفحوصات المطلوبة في الشهر الخامس للحامل؟

قد لا تختلف الفحوصات المطلوبة من الحامل في الشهر الخامس من الحمل عن الأشهر السابقةK والتي تتضمّن الآتي:[٢]

  • فحص البول.
  • فحص ضغط الدّم.
  • الوزن.
  • فحص نبضات قلب الجنين.
  • شكل وحجم الرحم عندّ الحامل.
  • فحص جسدي؛ والذي يشمّل فحص الأطراف للتأكُد من عدّم وجود تورُّم الساقين واليدين الذي يدّل على ارتفاعضغط الدّم.
  • فحص بزل الحبل السري؛ وهو من الفحوصات التي تتم بعدّ الأسبوع 18 من الحمل؛ والذي يُساعِد في التشخيص ما إن كان هناك تشوهات في الكرموسومات عندّ الجنين.



نصائح للعناية بالحمل في الشهر الخامس

قد يتطلب من الحامل في هذا الشهر مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها للحفاظ على صحّة الجنين في هذا الشهر من الحمل؛ ومن أهم هذه النصائح: [٥]

  • تجنُب الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس لفترات طويلة؛ يُنصح الحامل في المشي أو تحريك القدمين في حال الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة من الوقت لتجنُب التعب.
  • مُمارسة التمارين الرياضية ولكن بحذر؛ يُنصح الحامل خلال فترة الحمل بمُمارسة التمارين الرياضية الخفيفة والمُناسبة للحامل وتحت إشراف مدرب رياضي مُختص لتجنُب أي إصابات خلال التمارين.
  • اتباع نظام غذائي صحي؛ يجب على الحامل اتباع نظام غذائي صحي كامل ومُتوازن للحفاظ على صحتُها وصحة جنينُها؛ وذلك من خلال معرفة ما يجب على الحامل تناوله وما يجب تجنُبه في هذه الفترة؛ وهو ما سيتم التطرُّق إليه لاحقاً.
  • تناول المكملات والأدوية الموصوفة من قبل الطبيب؛ يجب على الحامل تناول الأدوية والمكملات الغذائية الموصوفة بوقتُها المُحدّد فقط تلك الموصوفة من قبل الطبيب المُعالج.
  • استخدّام مستحضرات التجميل الطبية؛ والتي لا تحتوي على عطور أو زيوت أو أي مكونات تسد المسامات؛ التي تُساعِد في ترطيب البشرة، ويُشار إليها بمُصطلحات أجنبية كما يأتي: (Non-Comedogenic)، (Unscented)، (Oil-free).



ما هي المكملات الغذائية التي تستخدمها الحامل في الشهر الخامس؟

تحتاج الحامل إلى المغذيات الهامّة لنمو الجنين والحفاظ على صحّته، لذا يُنصح الحامل بمُراجعة الطبيب للحصول على هذه المُغذيات سواء بواسطة المُكملات الغذائية أو بواسطة التغذية، لذا ينبغي التنبيه إلى أهمية مُراجعة الطبيب أو المُختص وعدّم تجربة أي شيء أو الاستِعاضة به عن الخطة العِلاجية الموصوفة من قبل الطبيب، ومن أهم هذه المُكملات الغذائية ما يأتي:[٣]

  • حمض الفوليك؛ يعد حمض الفوليك من أهم المُكملات التي يجب على الحامل تناولها خلال فترة الحمل، وذلك نظراً لأهمية هذا المكمل الغذائي في منع حدوث أي تشوهات خلقية تتعلّق بالدماغ أو الأعصاب، لذا يجب أنّ تكون الجرعة اليومية من حمض الفوليك تصل إلى 600 ميكروغرام والتي يكون مصدرها المُكملات أو الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك؛ بمّا في ذلك: السبانخ، البقوليات، الخس، المكسرات، الحمضيات، البروكلي، الكرنب.
  • الحديد؛ يُساعِد معدّن الحديد في إنتاج خلال الدّم الحمراء للحفاظ على صحّة الجنين والحامل؛ ويجب أن تصل الجرعة اليومية من الحديد إلى 27 مليغرام؛ والتي يكون مصدرها المُكملات أو الأطعمة التي تحتوي على الحديد؛ بمّا في ذلك: اللّحوم، الدواجن، الأسماك، الحبوب الكاملة، البقوليات، الورقيات الخضراء، والفاكهة المُجففة.
  • فيتامين د؛ يعدّ هذا الفيتامين من الفيتامينات الهامّة في تعزيز صحّة العظام والأسنان والبصر عندّ الجنين والأُم، لذا يجب أن تكون الجرعة اليومية مفيتامين د تصل إلى 600 وحدة دولية، التي يُمكن أن يكون مصدرها المُكملات أو الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د؛ والتي تشمّل: الأسماك كسمك السالمون، والحليب المدّعم بفيتامين د.
  • فيتامين سي؛ يُساعد هذا الفيتامين على تعزيز صحّة العظام والأسنان واللّثة؛ لذا إنّ الحصة اليومية أو الجرعة اليومية من فيتامين سي تبلغ حوالي 85 مليغرام للحامل، ولتي يُمكن الحصول عليها إما في المُكملات أو الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي، والتي تتضمّن: الحمضيات، الطماطم، الفراولة، والبروكلي.
  • فيتامين أ؛ يعد فيتامين أ من الفيتامينات التي تُساعِد في تعزيز صحّة العيون والعظام؛ يُنصح في أن تكون الجرعة اليومية من فيتامين أ تتراواح ما بين (750-770) ميكروغرام؛ والتي يُمكن الحصول عليها إما في المُكملات أو الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ؛ ومن أهمها: الحليب، الكبدّة، الخضراوات الورقية، الجزر، والبطاطا الحلوة.
  • الكالسيوم؛ معدّن الكالسيوم هام في بناء عظام وأسنان الجنين، وتصل الجرعة اليومية التي يجب على الحامل تناولها إلى 1000 مليغرام يومياً، ويُمكن إيجاد الكالسيوم في مُنتجات الألبان، والحبوب المدعمة في الكالسيوم، والسردين، والخضراوات الورقية.



المضاعفات المُحتملة خلال فترة حمل الشهر الخامس

على الرغم من أن الشهر الخامس من الحمل والذي يعدّ من الثلث الثاني هو أفضل الأشهر التي تشعر فيها الحامل بالراحة، إلا أنّ البعض قد يتعرضنّ لمُضاعفات مُحتملة ينبغي فيها مُراجعة الطبيب للحصول على الرعاية الطبية المُناسبة، وتتضمّن أهم المضاعفات المُحتملة خلال الشهر الخامس من الحمل:[٦]

  • النزيف؛ قد يكون من غير الشائع تعرّض الحامل في الثلث الثاني من الحمل إلى الإجهاض، ولكن النزيف المهبلي في هذا الشهر يستدعي على الفور مراجعة الطبيب لمّا قد يدّل على وجود حالة خطيرة تُعاني منها الحامل أو الجنين.
  • المخاض المُبكر (Preterm labor)؛ قد تتعرّض الحامل لخطر المخاض المبكر؛ وذلك بسبب العديد من الأسباب؛ ومن أهمها: التدخين خلال فترة الحمل، التعرّض لعدوى في المسالك البولية، وإصابة الحامل بحالة مرضية مُزمنة كمرض السكري أو أمراض الكلى.
  • تمزّق الأغشية الباكر (Preterm premature rupture of membranes)؛ وهو تمزّق الأغشية المُحاطة بالجنين للخروج السائل المُحاط به؛ ويشكل تمزُّق الأغشية في هذا الشهر من الحمل خطراً كبيراً على الجنين ويجب فيه مُراجعة المستشفى فورًا؛ أمّا السبب الذي يؤدي إلى تمزّق الأغشية في هذا الشهر فهو غير معروف ولكن يُعتقد أن التعرّض لعدوى في هذه الأغشية المُحيطة بالجنين.
  • قصور عنق الرحم (Cervical incompetence)؛ على الرغم من أنها غير شائعة إلا أنها يُمكن أن تُسبب مُضاعفات خطيرة؛ وهي حالة تتسبب في عدم قدرة تحمّل عنق الرحم لضغط الجنين المُتزايد عليه، ممّا يؤدي إلى ضعف وفتح في عنق الرحم قبل أوانه، وهذا الأمر قد يتسبب في تمزق الغشاء المحيط بالجنين.
  • تسمم الحمل (Preeclampsia)؛ وهي حالة تحدّث في كثير من الأحيان في الثلث الأخير من الحمل؛ إلا أنّه يُمكن أن تُصيب الحوامل في الثلث الثاني من الحمل؛ ومن أهم أسبابه هو الإصابة بارتفاع في ضغط الدّم، واحتباس السوائل، ووجود كمية كبيرة من البروتين في البول، وهي من الحالات الخطيرة التي يتوجب فيها مُراجعة المستشفى فورًا للحِفاظ على صحّة الأُم والجنين.
  • الإصابة؛ مع زيادّة نمو الجنين يبدأ بتركيز الثقل على المركز الأمر الذي قد يُفقد الحامل توازُنها وبسبب ذلك قد تتعرّض لخطر السقوط أو الإصابة، لذا يُنصح في أخذ الحيطة والحذر عند الاستحمام أو صعود الدرج أو المشي لتجنُب أي نوع من الإصابات التي تُهدّد حياة الجنين.



أسئلة شائعة عن الشهر الخامس للحامل

هل يمكن معرفة جنس الجنين في الشهر الخامس من الحمل؟

نعم؛ يُمكن للحامل معرفة جنس الجنين في الشهر الخامس من الحمل؛ وذلك من خلال إجراء فحص للموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إن كانت حامل بأنثى أو ذكر؛ ويمكن للحامل إجراء هذا الفحص في أي وقت من الشهر ما بين الأسبوع 18 إلى 22 من هذا الشهر.[٥]


هل يمكن أن تعاني الحامل في الشهر الخامس من الحمل من الاكتئاب؟

قد يكون التعرّض للحزن أو الاكتئاب في الثلث الثاني من الحمل أقل شيوعاً للحدوث؛ ولكن في حال ظهور أي أعراض للاكتئاب عن الحامل فيُنصح في التحدّث مع طبيب نفسي للحصول على العلاج والدعم المُناسب.[٢]


ما هي الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها خلال الشهر الخامس من الحمل؟

هُناك العديد من الأطعمة والمشروبات التي يجب على الحامل تجنبها للحفاظ على صحّة الجنين؛ لذا يُنصح بتجنُب تناول الأجبان غير المُبسترة؛ والأطعمة البحرية النيئة مثل:السوشي؛ كمّا ويجب تجنُب تناول اللّحوم الباردّة؛ إضافة إلى الامتناع عن شرب المشروبات الكحولية.[٧]


ما هي كمية القهوة المسموحة للحامل في الشهر الخامس من الحمل؟

قد يُنصح بتجنُب الكافيين خلال فترة الحمل؛ ولكن في حال تناول أي من مشروباتالكافيين فيُنصح في أن لا تزيد كمية الكافيين المُستهلكة عندّ الحامل عن (200-300) ملغ غرام؛ وذلك لتجنُب خطر التعرُّض للإجهاض نتيجة تناول كميات كبيرة من الكافيين.[٣]


متى يجب مراجعة الطبيب في الشهر الخامس من الحمل؟

قد يكون من الواجب على الحامل مراجعة الطبيب بشكلٍ فوري إذا كانت تُعاني من الأعراض الخطيرة التالية؛ والتي تتضمّن: الاستفراغ بشكلٍ الشديد، الشعور بألم أثناء التبول،الحمى، النزيف الشديد، التقلصات في المعدّة يُصاحبها ألم في الظهر، ووجود رائحة كريهة للبول.[٧]


ماذا عن الحمل بتوأم في الشهر الخامس من الحمل؟

الحمل بتوأم في الشهر الخامس من الحمل لا يختلف كثيراً عن الحمل العادي؛ إلا أنّ الوزن قد يكون لديهم أقل من الطبيعي ولا يعد هذا أمراً مُقلقلاً، ولكن الحامل قد تواجه ثقل في الحركة أو المشي ولكن هذا طبيعي ويُمكنها مُمارسة التمارين الرياضية بانتظام وتحت إشراف مدرب مُختص.[٧]



المراجع

  1. "what-happens-fifth-month-pregnancy", plannedparenthood, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Pregnancy: The fifth month", aboutkidshealth, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Shreeja Pillai (28/1/2020), "5 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips", momjunction, Retrieved 12/3/2021. Edited.
  4. "The Second Trimester: Your Baby's Growth and Development in Middle Pregnancy", webmd, Retrieved 13/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Catherine Donaldson-Evans (13/8/2020), "20 Weeks Pregnant", whattoexpect, Retrieved 13/3/2021. Edited.
  6. April Kahn (3/12/2018), "Second Trimester Pregnancy Complications", healthline, Retrieved 13/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت Sarah Bradley (16/10/2020), "What to Expect at 5 Months Pregnant", healthline, Retrieved 13/3/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

784 مشاهدة