الصداع عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
الصداع عند الحامل

 

 

الحمل هو الهدف الأسمى لكل الأسر، وكل عائلة تحلم أن يكون لها أطفال وأن تصبح عائلةً متحابةً وكبيرةً، وطبعًا الحمل مرحلة شاقة تمر بها السيدة بتسعة أشهر من التغيرات التي تطرأ على جسمها ونفسيتها.   ويجب على الشريك أن يقدر هذا الأمر، ويعلم أن الزوجة تمر بتغيرات فيسيولوجية ونفسية قد تضطرها إلى العصبية أحيانًا، والتعب والخمول أحيانًا أخرى. ومن أهم الأعراض التي تصاحب الحمل والآلام الذي تشعر بها الحامل، هو صداع الحمل، حيث تشعر الأم بألم وصداع مستمر في رأسها نتيجة الثقل الذي تشعر به.  

ما هي الأسباب التي تقف وراء الشّعور بالصداع عند الحامل؟


  1-انخفاض معدل السكر في الدم يسبب للسيدة الحامل الشعور بوجع الرأس.

2-قلة ساعات النوم التي ترافق الحمل بسبب القلق والآلام المختلفة والذهاب المستمر إلى الحمام، هذه الأشياء من شأنها أن تقلل عدد ساعات النوم لدى الحامل، وبالتّالي الشعور بالصداع.

3-الجفاف المستمر في الحلق وفي الجسم ككل، بسبب عدم شرب الماء بالكميات الكافية، ونسيان الأم أنّها أصبح من المطلوب منها أن تشرب عن شخصين.

4-الصداع بسبب التوتر والقلق والتفكير في الحمل والولادة، بالإضافة إلى التفكير بالوزن والثقل الذي سيزيد.  

إليك بعض النصائح والإرشادات للتّعامل مع صداع الحمل والتخفيف منه


  o ممارسة الرياضة المناسبة للحمل وبوضعيّات مناسبة ولا تلحق الضرر بالأم أو الجنين.

o الحصول على قسط كافٍ من الراحة والاسترخاء، وتجنّب التفكير المستمر بالحمل والولادة والأمور المستقبليّة؛ لأنّ الفترة تصل إلى 9 أشهر وهي فترة طويلة، ويصعب قضاؤها بالتفكير والخوف من القادم.

o التزمي بغذاء صحي ومتوازن لك ولجنينك لتضمني حصولك على كل العناصر الغذائية اللازمة.

o يمكنك اللجوء إلى مخففات الصداع، مثل: الأسبرين أو البنادول.

o إذا كان لديك التهاب في الجيوب الأنفية يمكنك عمل كمادات لمنطقة تحت العيون والأنف.

o تناولي الحلويات وذلك لضبط معدل السكر بالدم.

o تجنبي بعض المأكولات التي تعرف على أنها مثيرات للصداع مثل: الشوكولاتة، واللحوم المقلية والزبادي.

o دلكي منطقة الكتفين والعنق من الخلف.

o إذا كان الألم من أسفل الرّأس يمكنك عمل كمادات لمنطقة الرقبة والكتفين أيضًا.

o الاستلقاء بحمام دافئ.

o إجراء تمرينات التنفس العميق.  

متى يستوجب مراجعة الطبيب


  1-عند الحاجة إلى تناول أي نوع من الأدوية يجب مراجعة الطبيب، ليحدد إذا كان يمكنك تناول الدواء أو أن يصف لك دواءً بديلًا.

2-إذا كان جسمك لا يتأثر بالعلاجات الطبيعيَّة ولا يزال الصداع مستمرًّا رغم محاولتك تخفيفه.

3-إذا أصابك صداع أقسى وأكثر إيلامًا من المعتاد.

4-إذا صاحب هذا الصداع غباش في الرؤية، يستحسن مراجعة الطبيب لتحديد السبب وراء هذا العرض.

ومن أبرز الأسباب الداخلية لهذا الصداع التغيرات الهرمونية التي تصيب المرأة الحامل، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدورة الدموية للحاجة إلى تغذية الجنين.