انواع مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٢ نوفمبر ٢٠١٨
انواع مرض السكري

مرض السّكّري

يُوصف مرض السّكّري بأنه مجموعة من الأمراض الأيضية التي يعاني فيها الشخص من ارتفاع نسبة الجلوكوز(السكر في الدم)، قد يكون ذلك لأن إنتاج الأنسولين غير كافٍ، أو لأن خلايا الجسم لا تستجيب بالشكل الصحيح لهرمون الأنسولين المُفرز بواسطة البنكرياس والمسؤول عن تنظيم معدلات الجلوكوز في الدم بواسطة آلية عمله التي تتمثل في مساعدة الجلوكوز على دخول الخلايا واستخدامه كمصدر للطاقة، أو للسببين على حدٍ سواء.[١]


أنواع مرض السّكّري

توجد ثلاثة تصنيفات لمرض السكري، ويعتمد التصنيف على اختلاف المسبب، وهي كالآتي.

مرض السّكّري من النوع الأول

يُصنف داء السّكّري من النوع الأول بأنه من الأمراض ذاتية المناعة وتبدأ الإصابة به عندما يهاجم جهاز المناعة المسؤول عن مكافحة العدوى، خلايا "بيتا" المسؤولة عن إنتاج هرمون الأنسولين في البنكرياس، مما يسبب انعدام إفرازه أو تحرير كميات قليلة جدًا منه إلى الجسم، ونتيجة لذلك يتراكم السكر في الدم بدلًا من استخدامه كطاقة.

حوالي 10% من مرضى السّكّري مصابون بداء السّكّري من النوع الأول، ويتطور هذا النوع في مراحل الطفولة أو المراهقة عادةً، ولكن قد يتطور في مرحلة البلوغ، كما يعتقد العلماء أن سببه الجينات والعوامل البيئية، مثل الفيروسات التي قد تسبب المرض، ويعالج هذا النوع دائمًا بالأنسولين، كما تساعد الحميات الغذائية وتخطيط الوجبات في الحفاظ على المستويات الصحيحة للسكر في الدم.[٢]


مرض السّكّري من النوع الثاني

يحدث داء السّكّري من النوع الثاني عندما لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين المفرز بطريقة صحيحة فيما يسمى حساسية الأنسولين(insulin resistance)، أو عدم قدرة الجسم على صنع الكميات الكافية منه ونتيجة لذلك يتراكم السكر في الدم بمعدلات أعلى من المعدلات الطبيعية الموجودة في الدم، داء السّكّري من النوع الثاني هو مرض يزداد سوءًا بشكل تدريجي ومن المحتمل أن ينتهي الأمر بالمريض إلى العلاج بالأنسولين. 90% من مرضى السّكّري مصابون بالسّكّري من النوع الثاني، وتزداد احتمالية الإصابة به لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وقد يتسبب العامل الوراثي بذلك.

يتطور داء السّكّري من النوع الثاني في البالغين معظم الأحيان، ولكن يمكن أن يصيب الأطفال ويتطور في مراحل الطفولة، واعتمادًا على شدته يمكن أن يُسَيطر عليه من خلال تنظيم الوجبات، وزيادة النشاط البدني عن طريق ممارسة الرياضة، أو قد يتطلب أيضًا استخدام الأدوية للسيطرة على نسبة السكر في الدم بشكل أكثر فعالية، ويستخدم الأنسولين في الحالات التي لا يكفي فيها الأدوية الفموية.[٢]


سكري الحمل

النوع الثالث من أنواع السّكّري، هو حالة مؤقتة تحدث أثناء الحمل ويصاب بهذه الحالة من 3% إلى 20% من النساء الحوامل ويتوقف ذلك على العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض، وتزداد نسب السكر في الدم لمستويات مرتفعة عند بعض النساء الحوامل، ولا تستطيع أجسامهن إنتاج كميات كافية من الأنسولين لنقل السكر(الجلوكوز) إلى الخلايا، مما يؤدي إلى ارتفاع نسب السكر بشكل تدريجي، والإصابة بسكري الحمل، تزيد من فرص الإصابة بالسّكّري لكل من الأم والطفل، ومعظم النساء المصابات بسكري الحمل يستطعن السيطرة على المرض عن طريق ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي مناسب، حوالي 10% إلى 20% منهن بحاجة إلى تناول بعض الأدوية للسيطرة على السكر في الدم.[٣]


المراجع

  1. CANADIAN DIABETES ASSOCIATION (2018), "TYPES OF DIABETES"، Diabetes Canada, Retrieved 22/10/2018. Edited.
  2. ^ أ ب MNT Editorial Team (5 January 2017), "Diabetes: Symptoms, causes, and treatments"، www.medicalnewstoday, Retrieved 22/10/2018. Edited.
  3. Boyd Metzger, M.D (May 2017), "Definition & Facts of Gestational Diabetes What is gestational diabetes?"، National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney disease, Retrieved 22/10/2018. Edited.