تكوين الجنين في الشهر الثالث من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٦ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
تكوين الجنين في الشهر الثالث من الحمل

تكوين الجنين في الشهر الثالث من الحمل

في بداية الشهر الثالث يُطلق على الطفل اسم الجنين، ويرتبط بأمه عن طريق الحبل السري الذي يربط الجنين بالمشيمة وجدار الرحم ليجرى نقل الغذاء والأكسجين من الأم إلى الطفل، ونقل المخلفات بعيدًا عن الطفل، ويبلغ طوله في هذه المرحلة من 1 إلى 1.5 بوصة؛ أي ما يعادل 21 إلى 40 ملم، وأهم التغييرات التي قد تحدث هي اختفاء الذيل، وتبدأ الأجهزة التناسلية الخارجية بالظهور، ويزيد طول أصابع القدمين واليدين، وتبدأ العظام في التصلب، والجلد والأظافر في النمو، والكلى تبدأ في صنع البول، وتُدمَج الجفون، وتظهر الغدد العرقية.[١]


تغييرات في جسم الحامل في الشهر الثالث

قد تشعر الأم بالتعب العام في كثير من الأحيان خلال هذا الشهر؛ فهذا نتيجة نمو الطفل في أحشائها، وانخفاض كل من السكر، وضغط الدم بسبب الحمل، كذلك قد يزداد حجم البطن بشكل قليل إذ قد يكون حجم الرحم في هذه المدة بحجم حبة الجريب فروت، وقد يزداد الوزن بشكل عام وهذا شيء طبيعي خلال الحمل، لكن إلى الآن لا حاجة إلى لبس ملابس الحوامل، بل لبس الملابس العادية الفضفاضة. [٢] وقد تظهر بعض الأعراض خلال هذا الشهر، ومن أهمها ما يلي:

  • غثيان الصباح: قد يصل إلى ذروته خلال هذا الشهر، ويجرى التخلص منه مع نهاية الثلث الأول من الحمل.
  • التعب العام: فقد تشعر الأم بالتعب والنعاس طوال الوقت؛ ذلك لأن الجسم يحتاج إلى المزيد من الدم لتغذية الجنين، بالتالي فإن هذا يقلل من مستوى سكر الدم وضغط الدم.
  • فقدان التحكم بالمثانة: بسبب هرمون الحمل الذي يزيد من حجم الدم، ويضغط على المثانة، كذلك زيادة حجم الرحم التي تزيد الضغط على المثانة، وتُشعر المرأة بزيادة الرغبة في التبول.
  • الإمساك: بسبب زيادة مستوى هرمون البروجسترون الذي يبطء من عملية الهضم.
  • الرغبة الشديدة بالأكل: فمن الشائع أن بعض الأمهات يصبح لديهن شغف بأنواع معينة من الطعام، وكره رائحة أنواع أخرى أو طعمها.
  • الدوالي: بسبب توسع الرحم وضغطها على الأوعية الدموية، مما يبطء من دوران الدم، ويسبب تورمًا في الأوردة في الساقين.
  • نزيف اللثة: بسبب التغييرات الهرمونية أيضًا.
  • آلام في الظهر والبطن: بسبب التغييرات الهرمونية التي تؤدي إلى تمدد الرحم، وتمدد الأوتار والأربطة في الجسم، مما يؤدي إلى آلام في الظهر وأسفل البطن، وقد تكون ممارسة بعض التمارين الخفيفة بعد استشارة الطبيب مفيدة في بعض الأحيان.
  • الإفرازات المهبلية: بسبب ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين، وتوسّع عنق الرحم والجدار المهبلي، مما يؤدي إلى الإفرازات البيضاء التي تمنع من مرور العدوى إلى الرحم.
  • تشنجات الساق: وهي شائعة جدًا خاصة في الليل، وقد يكون علاجها بزيادة البوتاسيوم والحديد في النظام الغذائي، وممارسة بعض التمارين الخفيفة بعد استشارة الطبيب لتقليل الألم.
  • تقلب المزاج: كل ذلك بسبب التغييرات الهرمونية؛ فقد تكون هناك مجموعة من العواطف والمشاعر المختلطة من الحزن، والسعادة، وقلة الحماسة، وغيرها من المشاعر.
  • حرقة المعدة: إذ إن زيادة حجم الرحم تؤدي إلى الضغط على المعدة و تبطئ من عملية الهضم، وتُحرّك الأحماض إلى الأعلى مما يؤدي إلى الحرقة، وقد يكون تناول وجبات صغيرة ومتعددة مفيدًا في تخفيف الحرقة.
  • الاحتقان: وذلك بسبب زيادة حجم الدم مما يؤدي إلى جفاف الأنف، وتورمها، والتهابها، أو انسدادها.[٣]


ما تجب المحافظة عليه خلال الشهر الثالث من الحمل

للحفاظ على الصحة واللياقة حتى الولادة فهناك مجموعة من النصائح التي تجب مراعاتها من بداية الشهر الثالث، وأهمها ما يلي:

  • تناول الطعام الصحي: فقد تكون عند المرأة رغبة شديدة بالأكل، لكن من المهم الحفاظ على تناول طعام صحي ومتوازن، ومحتوٍ جميع العناصر التي تحتاجها؛ مثل: الفواكه، والخضروات، والألبان، والأرز، والحبوب، والمكسرات، واللحوم للحفاظ على نمو الطفل بكامل الصحة.
  • تناول المكملات الغذائية: وأهمها الفيتامينات وحمض الفوليك اللذين يمنعان حدوث التشوهات الخلقية.
  • الحفاظ على صحة الأسنان: فقد يكون من المفيد أخذ موعد مع طبيب الأسنان؛ لأن المرأة الحامل أكثر عرضة لالتهابات الأسنان ونزيف اللثة بسبب التغيرات الهرمونية.
  • الإقلاع عن التدخين وتناول الكحول؛ لأنهما قد يضرا بالطفل ويؤديان إلى الإجهاض.
  • الحد من تناول الكافيين؛ مثل: القهوة والشاي؛ لأنه يزيد من خطر الإجهاض، ويؤدي إلى انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • ممارسة الأنشطة، وإبقاء العقل مشغولًا بالأنشطة والهوايات؛ مثل: الرسم، والتلوين، والخياطة، وغيرها من الأنشطة.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة؛ مثل: المشي، أو السباحة، وتجنب الرياضة التي تحمل خطر الضغط على المفاصل، أو السقوط، والتي قد تضر بالجنين.
  • الراحة الكافية: فمن المحتمل الشعور بالإرهاق والتعب العام لذلك على الأم أخذ قسط جيد من الراحة، وقد يساعد استخدام الوسائد المخصصة للحوامل في ذلك.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية في كل شيء؛ في الطبخ، أو تنظيف المنزل؛ وذلك لأن الحامل أكثر عرضة للعدوى ومن المهم إبقاء المهبل نظيفًا وجافًا أغلب الأوقات لتجنب الالتهابات.[٣]


المراجع

  1. "What happens in the third month of pregnancy?", plannedparenthood, Retrieved 3-3-2019.
  2. "Your Pregnancy: The Third Month", early-pregnancy-tests, Retrieved 4-3-2019.
  3. ^ أ ب "3rd Month of Pregnancy – Symptoms, Body Changes & Diet", parenting.firstcry, Retrieved 4-3-2019.