علامات ظهور الحمل قبل موعد الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥١ ، ٢٧ مارس ٢٠٢١
علامات ظهور الحمل قبل موعد الدورة


ما هي علامات ظهور الحمل قبل موعد الدورة؟

تبدأ المرأة في معظم الأحيان بالتساؤل حول حدوث الحمل عندما تلحظ تأخير في موعد نزول الدورة الشهريّة، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنَّ وجود حيض فائت لا يعدّ العَرَض الوحيد للحمل، إذْ تظهر الأعراض المبكِّرة لحدوث الحمل عادةً خلال الأسبوع الأول من انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، والتي يمكن الاستدلال من خلالها على حدوث الحمل، وفي الآتي ذكر لمجموعة من أبرز هذه الأعراض:[١]


  • ارتفاع حرارة الجسم الأساسية: غالبًا ما يكون هذا العَرَض أكثر دِقّة مقارنةً بأعراض الحمل الأخرى، فعند حدوث الحمل تميل دجة حرارة جسم المرأة لأنْ تبقى مرتفعة، ويُعزى ذلك إلى ارتفاع مستويات هرمون البروجستيرون في الجسم.


  • تقلصات البطن: ربما تكون من العلامات المبكرة لحدوث الحمل، فقد تظهر تقلصات البطن الخفيفة في هذه المرحلة، وتكون شبيهة بتِلك التي تظهر قبل نزول دم الدورة الشهريّة، غير أنَّ هذا المغص أو التقلص غالبًا ما يظهر في الجزء السفلي من الظهر أو البطن.


  • الإعياء والإرهاق الجسدي: وهي من العلامات المبكرة للحمل، والتي ربما تحدث بسبب التغيرات الهرمونيَّة في الجسم خلال هذه المرحلة متمثلة بارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون، أو بدء الجسم بإنتاج كميات كبيرة من الدم بهدف دعم الجنين في الرحم.


  • ثقل الثدي والشعور بالألم عند لمسه: وربما ظهور الهالات الداكنة حول حلمة الثدي، وهي من الأعراض المبكرة لحدوث الحمل، والتي قد تظهر قبل وجود حيض فائت، وقد يُعزى سبب حدوث ذلك إلى ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين في هذه الفترة.


  • الغثيان: يعتبر الغثيان من علامات الحمل المبكِّرة، ويظهر عادةً خلال الفترة بين 4-6 أسابيع من الحمل، وفي أيِّ وقتٍ خلال النهار، فهو غير مرتبط بفترة الصباح أو وقت محدّد في اليوم.[٢]


  • تكرار التبول: قد تبدأ مشكلة كثرة التبول منذ بداية الحمل، والذي يُعزى حدوثه غالبًا إلى اجتماع تأثير التغيرات الهرمونيَّة في الجسم، وزيادة كمية الدم في جهاز الدوران، حيث تعمل الكليتين بمجهود أكبر للتخلص من كميات السائل الزائدة في الجسم.[٢]


  • تغير الرغبة للطعام وتغير حاسّة الشم: قد تلاحظ المرأة الحامل تغير رغبتها وجوعها الشديد للطعام خلال الفترة الأولى من الحمل، فيظهر ذلك على صورة الرغبة بتناول أنواع معيّنة من الأطعمة وتجنب تناول أطعمة ومشروبات أخرى، وربما تلاحظ وجود طعم معدني في الفم.[٢]


  • الشعور بوخز في حلمات الثدي: قد يزداد تدفق الدم في الأثداء نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسد المرأة الحامل، وهذا قد يُسفر عنه الشعور بوخز حول حلمات الثدي.[٢]


  • الانتفاخ والشعور بالشدّ في البطن: قد يكون انتفاخ البطن عند الحامل متبوعًا بالتجشؤ وخروج الغازات بتأثير ارتفاع هرمون البروجستيرون في جسد المرأة، فهو يتسبَّب في إعاقة الهضم، ومع ذلك، قد يحدث الانتفاخ لأسباب أخرى.[٣]


  • الدوخة: الدوخة والدوار قد تظهر في المراحل الأولى من الحمل بسبب تغير حجم الدم، وزيادة الضغط الناجم عن تمدّد الأوعية الدموية في الفترة الأولى من الحمل.[٣]


  • تغيرات المزاج: قد ترتبط تغيرات المزاج بالتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسد المرأة الحامل، وتأثيرها على النواقل العصبيّة في الدماغ.[٣]


  • الإمساك: قد تعاني المرأة من الإمساك بسبب ارتفاع مستويات البروجستيرون في الجسم، وتأثيره على الجهاز الهضمي، وضعف حركة الأمعاء.[٣]


  • الصداع وألم الظهر: قد يكون الصداع أحد العلامات المبكرة للحمل، فهو قد يحدث بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات الأنثوية في الفترة الأولى من الحمل، ويُمكن أنْ تعاني المرأة أيضًا من ألم أسفل الظهر عند ارتخاء الأربطة، وتحضير جسدها للحمل.[٣]


  • سيلان اللعاب (Drooling): في الحالات التي تعاني فيها المرأة من الغثيان والتقيؤ قد يبدأ لديها زيادة إفراز اللعاب في الفم.[٣]


  • العطش الشديد: قد تعاني المرأة منكثرة العطش والحاجة لشرب الماء، وهو ما قد يزيد من تكرار التبول.[٣]


  • ضيق التنفس: تزداد حاجة الجسم للأكسجين والدم أثناء نموّ الجنين، وهذا قد يتسبَّب بضيق في التنفس خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل.[٣]


  • تغيرات الإفرازات المخاطية: قد تلاحظ المرأة تغيرات في الإفرازات المخاطية المهبلية خلال هذه الفترة، فتكون بيضاء وسميكة، أو مائلة للأصفر، ويُعزى ذلك إلى ارتفاع مستويات الهرمونات وتدفق الدم في المهبل.[٤]


  • نزول دم الانغراس: وهو عبارة عن دم خفيف يظهر بعد حدوث الحمل 10-14 يوم، وعادةً ما يحدث نزيف الانغراس خلال الأسبوع الذي يسبق الدورة الشهرية الاعتياديّة.[٤]



كيف يمكن التمييز بين علامات ظهور الحمل والأعراض التي تسبق الدورة الشهرية؟

تتشابه العديد من أعراض الحمل غالبًا مع الأعراض السابقة للدورة الشهريَّة، كالشعور بالألم عند لمس الثدي، والمعاناة من الإعياء والتعب الجسدي، والشعور بالغثيان، والتي لا يمكن أنْ تكون دليلًا قاطعًا على حدوث الحمل، ولكنْ، يبدو أنَّ تمييز حدوث الحمل عن الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية قد يكون مُمكنًا، وذلك بملاحظة نزيف الانغراس؛ وهو الدم الخفيف الذي يتدفق من المهبل خلال اليوم 10-14 بعد الحمل، والذي عادةً ما يبدأ قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع تقريبًا.[٤]



 ما هي الطرق التي تثبت وجود الحمل بدقة؟

الأعراض التي ذُكِرت في المقال ربما تعدّ دليلًا على حدوث الحمل، ولكنَّها لا تؤكد تمامًا على وجود الحمل، حتى وإنْ ظهرت واحدة أو أكثر من هذه الأعراض، حيث أنَّ الطريقة الوحيدة التي تؤكد حدوث الحمل، تتمثَّل بإجراء اختبار فحص الحمل والحصول على نتيجة إيجابيّة.[٣]


ويجدر بالمرأة الانتظار مدة لا تقل عن 1-2 أسبوع بعد الجِماع لإجراء فحص الحمل المنزلي، حيث يمكن في هذه الحالة الكشف عن ارتفاع مستوى الهرمون الذي يُفرَز في الجسم خلال الحمل، وعند الحصول على نتيجة إيجابيّة، يتوجب على المرأة مراجعة الطبيب وإعلامه، فربما يقوم بتأكيد الحمل ومناقشة الخطوات القادمة المتعلقة بالعناية بالحمل.[٤]




المراجع

  1. Aliya Khan (28/6/2019), "21 Early Pregnancy Symptoms Before Missed Period", parenting, Retrieved 26/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "The top 10 pregnancy symptoms and signs", babycentre, Retrieved 26/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Rebecca Malachi (19/2/2020), "15 Early Symptoms Of Pregnancy Before Missed Period", momjunction, Retrieved 26/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Jane Chertoff (22/5/2019), "Can I Tell If I’m Pregnant Before I Miss My Period?", healthline, Retrieved 26/3/2021. Edited.