غدة درقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩
غدة درقية

الغدة الدرقية

تتخذ الغدة الدرقية موقعها في مقدّمة الرقبة، وتتكوّن من فصيّن على الجانبين اليمين واليسار، إذ تبدو في شكلها مثل الفراشة، وتتمثّل وظيفة الغدّة الدرقية في إنتاج الهرمونات، المسؤولة عن تنظيم عمل أجهزة الجسم، وخاصّة تلك الأجزاء التي تحتاج للطاقة في عملها، وترتبط عملية الأيض في الجسم بهرمونات الغدة؛ إذ يؤدي الخلل في أيٍّ منها للتأثير على عملية التمثيل الغذائي،[١] وتكمن مشكلات الغدة في زيادة إنتاج الهرمونات أو انخفاضها، وينتج عن ذلك الإصابة بالعديد من الأمراض، خاصّةً أنّ هذه الهرمونات هي المسؤول الأول عن تنظيم دقّات القلب، وحرق السعرات الحرارية.[٢]

يشكّل هرمون (TSH) العامل الأساسي في إطلاق هرمونات الغدّة الدرقية، المتمثّلة بالثيروكسين (T4)، وثلاثي يودوثيرونين (T3)، ويُنتج هذا الهرمون في غدّة تحت المهاد، وهو ضروري لتنظيم عملية النمو الطبيعي في جسم الإنسان، وفيما يعدّ الهرمون مسؤولًا عن تنظيم عمليات الطاقة واستهلاكها في الجسم، فإنّ إشارات تنظيمها تصدر عن الدماغ، ويرتبط ذلك بمسارات التمثيل الغذائي لأجهزة الكبد، والبنكرياس، والعضلات، والدهون.[٣]


تضخم الغدّة الدرقية

تتمثّل حالات تضخم الغدة الدرقية بظهور كتلٍ متورّمة ومنتفخة فيها، وتشيع هذه المشكلة بين النساء في المرحلة السّابقة لانقطاع الحيض، وهي مقترنة بأعراض السعال، وضيق النفس، ووجع الحلق، وصعوبة البلع، وتشفى حالات تضخم الغدّة الدرقية بعد فترة من حدوثها، فهي لا تحتاج للعلاج في غالب الأوقات، ولكنّ الأطباء قد يلجؤون لاستئصال الجزء المنتفخ من الغدّة في بعض الأحيان، في حال عدم نجاح الأدوية الموصوفة لعلاجها، وفيما يلي ذكر أهم أسباب هذا التضخّم، وهي كالآتي:[٢]

  • سرطان الغدة الدرقية.
  • عقيدات الغدة الدرقية.
  • مرض هاشيموتو.
  • مرض غريفز.


فرط نشاط الغدة الدرقية

يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية بسبب إنتاج المزيد من هرمونات (T4) أو (T3)، وتتمثّل أسباب الإصابة بهذا المرض بالآتي:[٤]

  • أورام الخصيتين، أو المبايض.
  • زيادة إنتاج اليود.
  • أورام حميدة في الغدة النخامية، والغدة الدرقية.
  • التهاب الغدة الدرقية.

يرتبط فرط نشاط الغدة الدرقية بظهور مجموعة من الأعراض، تتمثّل بالآتي:[٤]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة خفقان القلب.
  • الحساسية للحرارة.
  • زيادة التعرّق.
  • خسارة سريعة للوزن.
  • عدم انتظام الحيض.
  • زيادة حركات الأمعاء.
  • جحوظ العينين.
  • صعوبة النوم.
  • زيادة الشعور بالخوف.
  • زيادة الرغبة في الطعام.
  • انعدام التركيز.
  • الإعياء والتعب.
  • تساقط الشعر، وضعف بصيلاته.
  • تثدي الصدر عند الرجال.
  • الغثيان والتقيّؤ.
  • الدوار.
  • الإغماء.
  • صعوبة التنفس.

يشخّص الأطباء هذه الحالات الطبية بالسؤال عن التاريخ المرضي للأشخاص، وطلب تحاليل الغدة الدرقية، واختبارات الدهون الثلاثية، كما ويجري الأطباء فحوصات الكشف عن الكتل في الغدة، وقياس حجمها من خلال الفحص بالموجات فوق الصّوتية، وتشمل الاختبارات أيضًا مسحًا للغدة بهدف معرفة موضع النشاط الزائد بها، ويمكن الكشف عن أورام الغدة النخامية من خلال فحوصات الرنين المغناطيسي.[٤]

تُعالج حالات فرط النشاط من خلال وصف الأدوية، أو العلاج الإشعاعي باليود الذي يقتل الخلايا المنتجة للهرمونات، وهو منطوٍ على مجموعة من الآثار الجانبية مثل؛ التهاب الحلق، وجفاف الفم والعين، وتغيّر في براعم التذوق، هذا ويصف الأطباء أدويةً أخرى تخفف من أعراض التعرّق، والخفقان، وارتفاع ضغط الدم، والهلع، ويُذكر بأنّ اتّباع الأنظمة الغذائية المليئة بالكالسيوم، والصوديوم يقي من خطر الإصابة بفرط النشاط، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية.[٤]


قصور الغدة الدرقية

يحدث قصور الغدة الدرقية بسبب نقص في إنتاج هرمونات الغدة، ويرتبط ذلك بظهور مجموعةٍ من الأعراض، مثل:[٥]

  • الاكتئاب.
  • الإمساك.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • التعب العام.
  • جفاف البشرة.
  • الحساسية للبرودة.
  • تباطؤ معدّل دقّات القلب.
  • انتفاخ الغدة الدرقية.
  • اكتساب المزيد من الوزن.

يطلب الأطباء من مرضاهم إجراء تحاليل الدم، للتأكدّ من مستويات هرمون الغدة الدرقية، بالإضافة لفحوصات الموجات فوق الصوتية الهادفة للكشف عن وجود التهاب، أو عقيداتٍ في الغدّة، وتُعالج أعراض المرض من خلال وصف الأدوية المنظّمة لعمل الغدة، ومكمّلات الهرمونات الصناعية، ويؤدي تجاهل الحالات المريضة وتركها دون علاج إلى نشوء مشكلات العقم، والسمنة، وأمراض القلب، والمفاصل.[٥]


مشكلات الغدة الدرقية لدى النساء

تعاني النساء من مشكلات الغدة الدرقية بنسبة أعلى ممّا هي عليه عند الرجال، ويرتبط ذلك بقدرة النساء على الحمل، وذلك بسبب الخلل الهرموني الذي يؤثّر على عملية الإباضة، وبينما تتسبب مشكلات الكسل في الغدة الدرقية، بتحفيز الجسم على إفراز المزيد من البرولاكتين، وهو هرمون الحليب الذي تنتجه أجسام النساء، والذي يؤثّر بدوره على التبويض ويعطّله، ومن ناحية أخرى، فإنّ الغدة الدرقية الخاملة تشكّل سببًا من أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، وغيابها لفتراتٍ تزيد عن عدّة شهور.[٢]

تسبب مشكلات الغدة الدرقية أثناء الحمل خطرًا على حياة الأم والجنين، إذ يؤدي فرط النشاط الهرموني فيها للتسبب بالمشكلات الآتية:[٢]

  • ولادة أطفال مع مشكلات في الغدة، تتسبب بزيادة خطر السمنة لديهم.
  • ولادة أطفالٍ يعانون من مشكلات في التنفس.
  • الإسقاط.
  • ولادة أطفال قليلي الوزن.
  • زيادة حدّة أعراض المرض.
  • الولادة المبكّرة.
  • تسمم الحمل الذي يؤدي إلى حدوث مشكلات في الكلى، وارتفاع في ضغط الدم.

يرتبط خمول الغدة الدرقية بظهور العديد من المشكلات المؤثرة على الحامل وجنينها، ومن أهم تلك المشكلات ما يأتي:[٢]

  • الإجهاض.
  • تسمم الحمل.
  • فقر الدم.
  • ولادة أطفال ميّتين.
  • مشكلات في نموّ وتطوّر المواليد.


مشكلات الغدة الدرقية لدى الأطفال

يولد بعض الأطفال مع مشكلات الغدة الدرقية، وذلك بنسبة مولود واحد من كل 2500 - 3000 طفل، ومن جانبه فقد ينشأ المرض بسبب أمراض المناعة الذاتية المرتبطة بالتهاب الغدة الدرقية، ويُصاب الأطفال بخمول الغدة المناعي بعد استئصال أجزاءٍ من الغدّة في حالات فرط النشاط، وغالبًا ما تظهر أعراض المرض في عمر المراهقة، وهو أكثر انتشارًا لدى الإناث، وتتمثّل أعراض خمول الغدة التي تظهر على الأطفال بالنقاط الآتية:[٦]

  • انتفاخ الوجه.
  • النحيب.
  • ترقق الشعر وجفافه.
  • التعب.
  • زيادة الوزن.
  • غزارة الحيض لدى الفتيات البالغات.
  • جفاف الجلد.
  • تباطؤ نبض القلب.

يرتبط فرط نشاط الغدة لدى الأطفال بظهور مجموعة من الأعراض، وهي:[٦]

  • الارتعاش.
  • الأرق.
  • انتفاخ العيون.
  • زيادة الرغبة في الطعام.

تظهر علامات الإصابة بسرطان الغدة الدرقية لدى الأطفال من خلال النقاط الآتية:[٦]

  • تهيّج الغدد.
  • ظهور كتل في الرقبة.
  • آلام في الرقبة.
  • الشعور بالانزعاج في منطقة الغدد.
  • صعوبة ابتلاع الطعام.
  • صعوبة التقاط الأنفاس.


المراجع

  1. William C. Shiel Jr (1-8-2016), "Thyroid Problems Explained"، www.medicinenet.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Thyroid disease", www.womenshealth.gov,1-4-2019، Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. Rashmi Mullur, Yan-Yun Liu, Gregory A. Brent (4-2014), "Thyroid Hormone Regulation of Metabolism"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Verneda Lights, Matthew Solan, Michael Fantauzzo (29-6-2016), "Hyperthyroidism"، www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Jennifer Robinson (16-8-2019), "(Hypothyroidism (Underactive Thyroid"، www.webmd.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Ryan Wallace, Tricia Kinman (27-7-2017), "6Common Thyroid Disorders & Problems"، www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.