فوائد الزعتر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد الزعتر

الزعتر

يُعدّ الزعتر من الأعشاب المفيدة لصحة الجسم؛ إذ تُستخدم أوراقه وزهوره كدواء، ويُعرف بعشب البحر الأبيض المتوسط؛ وذلك لانتشار زراعته في هذه المنطقة، وهو مفيد لعلاج التهاب القصبات الهوائيّة، والتهاب الحلق، والسعال، وآلام المعدة، والمغص، والتهاب المفاصل، والإسهال، واضطرابات الجلد، وغازات البطن، كما ويُستخدم كمدر للبول، ويفتح الشهيّة.

يُستخدم زيت الزعتر الأحمر في صناعة العطور، والصابون، ومستحضرات التجميل، ومعاجين الأسنان، كما يُضاف إلى الطعام كتوابل لتحسين الطعم، ويحتوي الزعتر على مواد كيميائيّة تُساعد في علاج الالتهابات الفطريّة والبكتيريّة، وتُقلل من تشجنات العضلات الملساء، كما يملك الزعتر خصائص مضادةً للأكسدة.[١]


فوائد الزعتر

توجد للزعتر فوائد صحيّة عديدة للجسم، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • يُحافظ على صحة القلب: إذ يُساعد الزعتر على خفض نسبة الكولسترول في الدم، ويُساهم على السيطرة على ضغط الدم؛ إذ يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع ورفع الضغط المنخفض، كما ينظم معدل ضربات القلب، مما يُساعد في المحافظة على صحة القلب والأوعيّة الدمويّة.[٢]
  • يُعزز جهاز المناعة: إذ يحتوي الزعتر على كمية جيدة من الفيتامينات؛ فهو مصدر جيد لفيتامين أ، وفيتامين ج، بالإضافة إلى ذلك يحتوي على العديد من المعادن، ومنها: النحاس، والحديد، والمنغنيز، ويحتوي على نسبة جيدة من الألياف.[٢]
  • يُساعد في السيطرة على السعال: حيث يُستخدم زيت الزعتر العطري المستخلص من أوراق الزعتر كعلاج طبيعيّ للسعال، ويُساعد على التخفيف من أعراض التهاب الشعب الهوائيّة الحادّ.[٢]
  • تحسين المزاج: حيث يُستخدم زيت الزعتر العطري لأغراض عطريّة وعلاجيّة؛ نظرًا لاحتوائه على مادة فعّالة تُسمى الكارفاكرول، إذ أظهرت دراسة أُجريت في عام 2013 أن هذه المادة تُؤثر على نشاط الخلايا العصبيّة، وذلك عن طريق تعزيز الشعور بالسعادة، خاصةً عند استخدامه بانتظام.[٢]
  • يعالج مشاكل الجهاز التنفسي: يعد الزعتر العلاج الأفضل لمشاكل الجهاز التنفسي منذ القدم، فهو فعّال في علاج التهاب القصبات الهوائية، والربو المزمن، واحتقان الحلق، ونزلات البرد، والإنفلونزا، والتهاب الجيوب الأنفية، أو الحساسية الموسمية، كما أنه يساعد على التخلص من البلغم ويعد مضادًا للالتهابات، وهذا يحسن عملية التنفس، وأفضل طريقة لعلاج هذه المشاكل هي تخمير أوراق الزعتر مع الشاي.[٣]
  • يُساعد على التخلص من الحشرات: حيث يحتوي الزعتر على مادة الثيمول التي تدخل في صناعة العديد من المبيدات الحشريّة، وتستهدف الفيروسات والبكتيريا، وكذلك الفئران والآفات الحيوانيّة الأخرى.[٤]
  • يحمي العين: إذ إنّ تركيز الكاروتينات وفيتامين (أ) الموجود في الزعتر يُساعد على تحييد الجذور الحرة في العين، ومنع إعتام عدسة العين، وإبطاء ظهور الضمور البقعي.[٣]
  • يُحسن الدورة الدمويّة: حيث يحتوي الزعتر على تركيز عالٍ من الحديد والمعادن الأساسية الأخرى، وهذا يساهم في تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء، مما ينشط الدورة الدموية في الجسم ويزيد من نسبة الأكسجين كذلك في جميع أجزائه.[٣]
  • يعدّ غنيًّا بمضادات الأكسدة: يحتوي الزعتر على تركيز عالٍ من مضادات الأكسدة التي تعزز الصحة العامة، ومن مضادات الأكسدة الموجودة في الزعتر اللوتين، والزياكسانثين، والثيمونين؛ حيث تقضي على الجذور الحرة في جميع أنحاء الجسم.[٣]
  • يُقلل من الإجهاد: يعد الزعتر غنيًا بعدة فيتامينات أهمها فيتامين B6، وهذا الفيتامين له تأثير قوي على بعض الخلايا العصبية في الدماغ المرتبطة مباشرةً مع هرمونات الإجهاد، لذا فإن تناول الزعتر بانتظام يحسن المزاج، مما يقلل من الأفكار المجهدة على العقل.[٣]
  • التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: حيث أظهرت الدراسات أن الزعتر البريّ يُسبب موت خلايا سرطان الثدي، كما أظهرت دراسة أخرى أن مستخلص الزعتر يُقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.[٤]
  • يُساهم في علاج حب الشباب: حيث يُساعد الزعتر على علاج حب الشباب؛ وذلك لأنه يمتلك تأثيرًا مُضادًا للبكتيريا أقوى من بيروكسيد البنزويل، والذي يُعدّ المادة الفعّالة في معظم أنواع الغسول وكريمات البشرة المُستخدمة في علاج حب الشباب.[٤]
  • المحافظة على صلاحية زيوت الطهي: حيث أشار العلماء إلى أن مستخلص الزعتر يُعدّ مضاد أكسدة قويًّا يمكن أن يُحافظ على زيت دوار الشمس من الأكسدة، إذ تُعدّ مشكلة تأكسد الدهون من المشاكل التي تحدّث خلال تصنيع الأطعمة وتخزينها، وتُسبب فقدان الطعام لجودته وسلامته، بالإضافة إلى خسارة قيمته الغذائيّة.[٤]


أضرار الزعتر

يُعدّ استهلاك الزعتر بكميات طبيعيّة آمنًا على الصحة، كما أنه تناوله عن طريق الفم لغرض علاجيّ يُعدّ آمنًا في حال استخدامه لفتراتٍ قصيرة، وقد يُسبب تناوله لبعض الأشخاص حدوث بعض الأعراض الجانبيّة، ومنها: الدوخة، والصداع، وحدوث اضطرابات في الجهاز الهضميّ. بالإضافة إلى ذلك يُعدّ استخدام زيت الزعتر على الجلد آمنًا، لكنه قد يُسبب تهيجًا لبعض الأشخاص، كما توجد عدة محاذير لاستخدام الزعتر، يمكن توضيحها كما يأتي:[١]

  • الحامل والمُرضع: يُعدّ استهلاك الزعتر بكمياتٍ قليلة من قِبل المرأة الحامل والمُرضع آمنًا، لكن غير معروف إذا كان تناوله لأغراضٍ علاجيّة آمنًا أم لا، لذا يُنصح بالالتزام بكميات معتدلة منه.
  • الأطفال: حيث يُعدّ استهلاك الزعتر آمنًا على الأطفال عند استهلاكه بكمياتٍ قليلة أو بكمياتٍ علاجيّة لفترة قصيرة، لكن لا توجد أدلة كافية لإثبات إذا ما كان استخدام زيت الزعتر على الجلد أو تناوله عن طريق الفم آمنًا على الطفل.
  • العمليات الجراحيّة: قد يُبطئ تناول الزعتر من عملية تخثر الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالنزيف أثناء العملية الجراحيّة أو بعدها، لذا يُنصح بالتوقف عن تناول الزعتر قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.
  • حالات الحساسيّة للهرمونات: إذ يعمل الزعتر بشكلٍ مشابه لهرمون الإستروجين في الجسم، لذا يجب عدم تناوله عند المعاناة من مشاكل صحيّة قد تتفاقم بسبب تأثيره المشابه لهرمون الأستروجين، ومن هذه المشاكل سرطان الرحم، وبطانة الرحم، والمبيض، والثدي.


القيمة الغذائيّة للزعتر

يمتلك الزعتر العديد من العناصر الغذائيّة، والتي تتضمن الكربوهيدرات، والبروتين، والدهون، والألياف الغذائيّة، والبوتاسيوم، والزنك، والكالسيوم، والحديد، والفسفور، والمغنيسيوم، والصوديوم، بالإضافة إلى احتوائه على الفيتامينات، وتتمثل بفيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، وفيتامين (ب)، وفيتامين (ك).[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "THYME", www.webmd.com, Retrieved 2019-10-18. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Summer Fanous (2016-3-5), "9 Health Benefits of Thyme"، www.healthline.com, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج John Staughton (BASc, BFA) l (2019-6-18), "7 Amazing Thyme Benefits"، www.organicfacts.net, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Adam Felman (2018-8-23), "What are the benefits of thyme?"، /www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  5. "Thyme, fresh", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-10-19. Edited.