كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة: ما الفرق بينهما؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة: ما الفرق بينهما؟

الاكتئاب والولادة

ما إن يتزوج الرجل والمرأة حتى يبدأ الحديث حول إنجاب الأولاد الذي يعد من المراحل التي تطمح إليها كل فتاة، وكل شاب لما لها من تأثيرات إيجابية سواءً على المجتمع، أو على الفرد؛ إذ دون إنجاب الأولاد لا يمكن للحياة أنّ تستمر، ولا يمكن تشكيل العائلة التي تتشكل من خلالها المجتمعات.

تعد مرحلة الحمل من أجمل المراحل وأكثرها تغيرًا على الصعيد النفسي والجسدي، وما إنّ تضع الأم مولودها حتى تغمر الفرحة قلبها، ومع ذلك قد يلامس قلبها مشاعر الحزن والاكتئاب، فما الفرق بين كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة؟


فرحة الأمومة بعد الولادة

بعد أن تنتهي مرحلة الحمل بسلامة، ويطلق المولود الجديد أولى صيحاته في هذه الحياة، فإنّ الأبوين تغمرهما السعادة والفرح، كما أنّ الأمومة تغير المرأة داخليًا وخارجيًا، لتتكيف المرأة مع حياتها الجديدة؛ كاختلاف عرض الورك وشكل الصدر وحتى الملابس.

تحتاج الأم بعد الولادة لدعم ومساعدة الأب، وتشير مديرة أمراض النساء والتوليد في مركز جونز هوبكنز إلى أنّ الأمهات يصيبهن قلق حول العديد من الأمور بعد الولادة؛ كالخوف من حدوث أمر ما للطفل، أو عدم إنتاج الحليب الكافي، وهذا يؤدي إلى اضطرابات عاطفية وإلى القلق، وكل ما ينبغي على المرأة فعله حتى تستمر مشاعر الفرح والسرور؛ طلب وقبول المساعدة من زوجها ومن حولها.[١]


ما الفرق بين كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة؟

تصيب الأم بعد الولادة حالتان مختلفتان، وغالبًا ما يُخلط بينهما، وهما كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة، وفيما يأتي الفرق بينهما:

كآبة الأمومة وأعراضها

أو ما يعرف بكآبة النفاس، وهي اضطراب مزاجي ينتشر حدوثه بين النساء بعد الولادة، إذ يقدر بما يتراوح بين 50-85% من الأمهات اللاتي يصبنَّ بكآبة الأمومة، وينبغي الإشارة إلى أنّ كآبة الأمومة لا تعد مرضًا نفسيًا بل هي عرض من أعراض الولادة الشائعة؛ كالألم بعد الولادة والنزيف، وتختلف أعراض كآبة الأمومة باختلاف الأمهات، وفي المجمل تتضمن الآتي:[٢]

  • التعب والإرهاق العام.
  • القلق.
  • موجات حزن مفاجئة.
  • الشعور بالفرح تارةً والحزن تارةً أخرى، وقد يكون ذلك خلال دقيقة واحدة.
  • الإحساس بعدم القدرة على الاعتناء بالطفل.
  • الانفعال والغضب.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات.
  • مشكلات في الأكل.
  • صعوبة في التركيز.

كم تستمر كآبة الأمومة؟

أكثر ما يميز كآبة الأمومة عن الاضطرابات المزاجية الأخرى بعد الولادة القلق، وهي حالة مؤقتة، إذ تظهر الأعراض بعد الولادة بأيام وتبلغ ذروتها بعد ما يتراوح بين 4 أو 5 أيام من الولادة، وبالنسبة لغالبية النساء، فإنّ كآبة الأمومة تستمر لأسبوعين، أما إذا استمرت لأكثر من ذلك، فتدل على الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.[٢]

علاج كآبة الأمومة

لا تعني مشاعر الكآبة أنها أمر طبيعي لا يستدعي العلاج والدعم على العكس تمامًا؛ إذ لا بُدّ من علاج كآبة الأمومة وذلك من خلال الخيارات التالية:[٢]

  • اتباع نظام غذائي صحي: من المهم على الأم تناول الأغذية المفيدة والغنية بالبروتين الكافي وتناول الأغذية سهلة الهضم.
  • الحصول على قدر كافي من النوم: ينبغي على الأم أن تجعل النوم أهم أولوياتها، أيًا كانت الطريقة وذلك من خلال نومها عند نوم الطفل أو طلب المساعدة من الزوج أو أحد أفراد العائلة، للاعتناء بالطفل، ولتنام لفترة كافية.
  • الراحة: ينبغي على الأم بعد الولادة، أن تدرك أنها لن تستطيع فعل كل الأعمال المنزلية بمفردها، وسريعًا لذا ينبغي عدم القيام بالأعمال المنزلية كلها، بل على الزوج أو الأهل المساعدة.
  • التحدث عن المشاعر السلبية مع شخص موثوق.
  • الخروج من المنزل يوميًا حتى إن كان للمشي حول البيت.
  • معرفة أنّ كل ما يحدث لا يستدعي القلق، وهو فترة مؤقتة وستزول.

اكتئاب ما بعد الولادة وأعراضه

على الرغم من أنّ ولادة الطفل تثير في نفس الأم مشاعر الحب والفرح، إلا أنّ بعض المشاعر قد تكون غريبة، ولا تتوقع الأم حدوثها وهي الاكتئاب ما بعد الولادة، ومع أن الإحساس بالحزن بعد الولادة أمر طبيعي، إلا أنّه قد يطول ويدل على الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، وتتراوح أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة ما بين الشديدة والخفيفة وفي المجمل تتضمن الآتي:[٣]

  • الإفراط في البكاء.
  • القلق والتقلبات المزاجية الحادة.
  • التهيج والحزن.
  • صعوبة النوم.
  • انخفاض الشهية أو تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • اليأس.
  • صعوبة التعلق بالطفل.
  • الإحساس بالخزي والذنب والعجز.
  • قلة الاهتمام وعدم الرغبة في ممارسة الأنشطة القديمة.
  • انعدام القدرة على التفكير الطبيعي والواضح.
  • التفكير بالانتحار.

كم يستمر اكتئاب ما بعد الولادة

ما يميز اكتئاب ما بعد الولادة عن كآبة الأمومة، أنّ الاكتئاب يطول لفترة أطول من الكآبة النفاسية، وقد يستمر لعدة أشهر، وللتمييز ما بين أعراض اكتئاب بعد الولادة والكآبة النفاسية، فإنّ أعراض الاكتئاب تكون لفترة أطول وأكثر شدة، وقد تتداخل مع ممارسة الأنشطة الحياتية طبيعيًا، والاعتناء بالطفل.

عادةً ما تظهر أعراض اكتئاب ما بعد الولادة بعد أسابيع من الولادة، وقد تبدأ في أوقات مبكرة أي خلال الحمل، وقد تظهر في أوقات لاحقة أي بعد سنة من الولادة.[٣]

علاج اكتئاب ما بعد الولادة

عادةً ما يزول اكتئاب ما بعد الولادة من تلقاء نفسه، إلا أنّه لا بُدّ من الخضوع لبعض العلاجات والتدابير التي تتضمن الآتي:[٣]

  • إجراء تغييرات في نظام الحياة: وذلك من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية، وتناول الأغذية الصحية.
  • العلاج النفسي: وفيه يقوم الطبيب بتعليم الأم كيفية التعامل مع المخاوف والمشاعر السلبية، وحل المشكلات.
  • العلاج الدوائي: من الممكن أن يوصي الطبيب بتناول مضادات الاكتئاب.


ما أسباب حدوث كآبة الأمومة واكتئاب ما بعد الولادة؟

تحدث كآبة الأمومة نتيجة العديد من الأسباب التي تتضمن الآتي:[٢]

  • التغييرات في الروتين: بعد ولادة الطفل، تتغير كثير من الأشياء لدى الأم؛ كالاهتمام بالاستحمام والنوم وتناول الطعام وممارسة التمارين الرياضية، ممّا يُؤدي إلى كآبة الأمومة.
  • التغيرات الهرمونية: بعد الولادة تنخفض مستويات هرموني الأستروجين والبروجستيرون، ممّا يُؤدي إلى تغيرات مزاجية تتشابه مع التغيرات خلال الدورة الشهرية، وفي الوقت نفسه ترتفع مستويات هرموني البرولاكتين والأوكسيتوسين، وعلى الرغم من أنّ هذه الهرمونات تزيد من السعادة، إلا أنها تحدث خللًا في توازن الهرمونات في الجسم.

أمّا اكتئاب ما بعد الولادة فيحدث نتيجة الأسباب التالية:[٤]

  • عدم اتباع نظام غذائي صحي.
  • قلة النوم.
  • الاضطراب في الهرمونات؛ كهرمونات الغدة الدرقية وهرموني الأستروجين والبروجستيرون.
  • العوامل العاطفية؛ كوفاة أحد أفراد الأسرة، أو الأعباء المالية، أو نقص الدعم والمساعدة للأم.


المراجع

  1. "What Really Helps You Bounce Back After Pregnancy", hopkinsmedicine.org, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Wendy Wisner (2020-07-06), "Do I Have Postpartum Blues or Postpartum Depression?", verywellfamily.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Postpartum depression", mayoclinic.org, 2018-09-01, Retrieved 2020-08-15. Edited.
  4. Ann Pietrangelo (2016-12-07), "Everything You Need to Know About Postpartum Depression", .healthline.com, Retrieved 2020-08-15. Edited.