ما هي الأنواع الأكثر شيوعًا من اضطرابات التغذية؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
ما هي الأنواع الأكثر شيوعًا من اضطرابات التغذية؟

اضطرابات التغذية

تعرف اضطرابات التغذية بأنها مجموعة من الاضطرابات النفسية والعقلية المُسبِّبة لاتباع عادات غذائية غير صحية، تتطلب غالبًا تدخل الخبراء الطبيين والنفسيين للعلاجه وتغيير العادات، وقد تتمثّل بمجموعة من الأعراض المختلفة تبعًا لنوع الاضطراب، ومع ذلك فإن معظمها يتضمن تقييدًا صارمًا لكمية الطعام المُتناولة، أو الهوس حول زيادة وزن الجسم وشكله، أو النهم في تناول الطعام، أو بعض السلوكيات غير الصحيّة، مثل: التقيؤ المُفتعَل بعد تناول الطعام، أو الإفراط في ممارسة الرياضة.

في الحالات الشديدة يمكن أن تسبب اضطرابات الأكل حدوث مضاعفات صحية خطيرة، قد تكون مهدِّدةً للحياة في حال إهمال علاجها، وعلى الرغم من أن هذه الاضطرابات يمكن أن تؤثر في أي شخص من أي جنس أو عمر، إلا أنها غالبًا ما تصيب الفتيات في سن المراهقة، وفي الولايات المتحدة يقدر أن 20 مليون امرأة و10 ملايين رجل عانوا أو يعانون من اضطراب في الأكل في مرحلة ما من حياتهم.[١]


فقدان الشهية العصابي

يحدث اضطراب فقدان الشهية العصابي (Anorexia nervosa) بصورة عامّة عند النساء أكثر من الرجال، ويتطور خلال مرحلة المراهقة أو البلوغ، وهو أكثر أنواع اضطرابات الأكل شيوعًا، ويعتقد الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية أنهم يعانون من زيادة الوزن، حتى لو كان لديهم نقص كبير فيه، ويميلون إلى مراقبته باستمرار، وتقييد سعراتهم الحرارية بشدة، فهم يتبعون أنظمةً غذائيّةً صارمةً، أو يصومون عن الأكل، أو يمارسون الرياضة بصورة مفرطة خوفًا من أي زيادة في الوزن وبهدف فقدانه، وبعد تناول الطعام قد يتخلّصون من الأكل بطرق غير صحية، مثل: التقيؤ، أو تناول الملينات، أو مدرات البول، أو ممارسة الرياضة بصورة مفرطة.

يؤدي اضطراب فقدان الشهية إلى حدوث أضرار كبيرة للجسم، فمع مرور الوقت قد يتسبب بترقق العظام، والعقم، وضعف الشعر والأظافر، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب أو الدماغ أو الأعضاء الأخرى، وقد يؤدي إلى الوفاة، ومن الأعراض الشائعة لفقدان الشهية العصابي ما يأتي:[١]

  • اتباع أنماط غذائية مقيّدة للغاية.
  • السعي للنحافة وعدم الرغبة بالحفاظ على وزن صحي.
  • التأثر الكبير بوزن الجسم أو شكله، ويعود تأثيره على الثقة بنفس واحترام الذات.
  • المعاناة من النحافة؛ أي انخفاض الوزن عن الحد الطبيعي الصحيّ المسموح به.
  • الخوف المستمر والشديد من زيادة الوزن، واتباع سلوكيات مستمرة لتجنب اكتساب الوزن، على الرغم من عدم المعاناة من زيادته.
  • الإنكار المستمر لنقص الوزن.
  • ظهور أعراض الوسواس القهري، فعلى سبيل المثال الكثير من الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية غالبًا ما يكونون منشغلين بأفكار مستمرة حول الطعام، وقد يجمع بعضهم الطعام أو يكدسونه هوسًا.


النهام العصابي

يعرف النهام العصبي (Bulimia Nervosa) بأنّه اضطراب نفسي يصيب الإناث أكثر من الذكور، يتمثل باستهلاك كميات كبيرة من الطعام في جلسة واحدة، وعدم القدرة على السيطرة على كمية الأكل المستهلكة، تتبعه سلوكيات غير طبيعية لمحاولة إنقاص الوزن والتخلص من الأكل، مثل: التقيؤ، أو الصوم، أو استخدام الحقن الشرجية، أو الاستخدام المفرط للملينات ومدرات البول، أو ممارسة التمارين الرياضية الشديدة، وغالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالنهام العصابي بالاشمئزاز والخجل من أنفسهم عند الإفراط في تناول الطعام، ويشعرون بالارتياح بمجرد ممارسة الممارسات المذكورة للتخلص من الأكل.

عادةً ما يكون وزن الأشخاص المصابين بالنهام العصابي ضمن المعدل الطبيعي لعمرهم وطولهم، لكنّهم يخافون من زيادة الوزن، ولديهم رغبة مستمرة بالتخلص من الوزن الزائد، وقد يشعرون بعدم الرضا الشديد عن أجسادهم، ويُعتقَد أنّ مزيجًا من بعض السمات الشخصية والعواطف وأنماط التفكيرالمختلفة بالإضافة إلى عوامل بيولوجية وبيئية قد تكون مسؤولةً عن الإصابة بالنهام العصبي.[٢]

وقد تتضمن أعراض اضطراب النهام العصابي ما يأتي:[٢]

  • الذهاب إلى الحمام بصورة متكرّرة بعد تناول الوجبات.
  • الاكتئاب، أو تقلبات المزاج.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
  • الانشغال الدائم بوزن الجسم.
  • حدوث مشكلات في الأسنان.
  • التهاب الحلق.
  • تورم الغدد في الرقبة والوجه.
  • حرقة المعدة، وعسر الهضم، والانتفاخ.
  • الضعف والإرهاق.
  • الشعور بفقدان السيطرة على النفس.


اضطراب نهم الطعام

يعرف اضطراب نهم الطعام (Binge-eating disorder) بأنّه اضطراب خطير يتمثل بتناول الطعام بكميات كبيرة بطريقة غير عاديّة بصورة متكررة، والشعور بعدم القدرة على التوقف عن تناول الطعام، وعلى عكس النهام العصبي لا يتم التخلص من الأكل عن طريق التقيؤ أو استخدام الملينات أو ممارسة الرياضة بصورة مفرطة.

يمكن للشخص المصاب باضطراب نهم الطعام محاولة اتباع نظام غذائي معين أو تناول الوجبات بكميات طبيعية، لكن التقيّد بنظام غذائي معين قد يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، كما يعاني معظم الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من زيادة في الوزن أو السمنة، وقد يكون وزنهم طبيعيًّا أيضًا، ويتم تحديد شدة اضطراب نهم الطعام من خلال عدد مرات حدوث نوبات الشراهة للأكل خلال أسبوع.[٣]

تتضمن العلامات والأعراض السلوكية والعاطفية لاضطراب نهم الطعام ما يأتي:[٣]

  • الشعور بأنّ تناول الطعام أمر خارج عن السيطرة.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام بصورة غير عاديّة في مدّة زمنيّة محددة قد تصل إلى عدّة ساعات.
  • الأكل بسرعة أثناء نوبات الشراهة.
  • تناول الطعام في السرّ.
  • تناول الطعام حتى وإن لم يشعر الشخص بالجوع.
  • الشعور بالاكتئاب أو الخجل أو الذنب أو الانزعاج بعد تناول الطعام.


الوحام

الوحام هو ظاهرة حقيقية تؤثر في العديد من النساء أثناء الحمل، يظهر من خلال الرغبة الشديدة بتناول نوع معين من الطعام، وفي معظم الأحيان تكون الرغبة شديدةً تجاه تناول الأطعمة الشائعة، مثل: الشوكولاتة، والبوظة، والأطعمة الحلوة الأخرى، والأسماك، ومنتجات الألبان، والفواكه، وأحيانًا قد تظهر الرغبة بتناول أنواع من الأطعمة غير العادية أو نوع من الطعام غير المحبب لدى المرأة الحامل، بالإضافة إلى ذلك تظهر لدى العديد من النساء أيضًا كراهية مفاجئة لبعض الأطعمة ذات المذاق القوي.

إنّ السبب وراء الوحام خلال الحمل غير معروف، لكن قد يحدث بسبب الحاجة إلى شيء غير موجود في النظام الغذائي، أو زيادة الحاجة إلى بعض الفيتامينات والمعادن خلال الحمل، لكن قد تظهر الرغبة بالطعام والنفور المفاجئ منه نتيجة تأثيرات هرمونات الحمل، والتي يمكن أن تغيّر طريقة تذوق بعض الأطعمة ورائحتها.[٤]


متلازمة الاجترار

تعدّ متلازمة الاجترار (Rumination syndrome) حالةً نادرةً ومزمنةً، تؤثر في الرضع والأطفال والبالغين، فيعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من الارتجاع بعد معظم الوجبات، الذي يحدث من خلال عودة الطعام المبتلع من المعدة إلى المريء ثمّ الحنجرة والفم، لكنّه يختلف عن التقيؤ بعدم خروج الطعام بطريقة لا إرادية من الفم، وعادةً ما يحدث التقيؤ بعد نصف ساعة إلى ساعتين من تناول الطعام، وبعد كل وجبة تقريبًا.[٥]

وتتضمن أعراض متلازمة الاجترار ما يأتي:[٥]

  • رائحة الفم الكريهة.
  • فقدان الوزن.
  • آلام في المعدة، أو عسر الهضم.
  • تسوس الأسنان.
  • جفاف الفم أو الشفتين.


اضطراب تناول الطعام الاجتنابي/ المحدد

يعرف اضطراب تناول الطعام الاجتنابي/ المحدد (ARFID) بأنّه اضطراب غذائي ناتج عن عدم الرغبة والاهتمام بالأكل عند الأطفال، إذ تظهر عند بعض الأطفال عادات أكثر صعوبةً في تناول الطعام، ويمكن أن تصبح السلوكيات فيه لديهم غير طبيعية، وعلى الرغم من أن هذا الاضطراب يشترك في بعض الأوجه مع فقدان الشهية والنهام العصابي، إلا أن الأطفال المصابون بهم ليست لديهم رغبة بإنقاص الوزن، ولا يعانون من عدم الرضا عن شكلهم، وعندما يتطور سلوك أكل الطفل إلى نقص عام في الأكل يبدأ بالتأثير في نموّه وتطوره، ويشخّصه الأطباء بأنّه اضطراب تناول الطعام الاجتنابي/ المحدد.[٦]

تظهر العديد الأعراض وعلامات التحذير المرتبطة باضطراب تناول الطعام الاجتنابي/ المحدد، والتي يمكن للوالدين ومقدّمي الرعاية التعرف إليها، تتضمن ما يأتي:[٦]

  • فقدان الوزن بنسبة كبيرة.
  • ارتداء أكثر من طبقة للشعور بالدفء أو إخفاء فقدان الوزن.
  • وجود مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل الإمساك.
  • التقُّيد بأنواع أو كميات محددة من الطعام.
  • تناول الأطعمة التي لها ملمس معين فقط.
  • الشعور بالغثيان أو الامتلاء في أوقات الأكل.
  • الشعور بالبرد.
  • الضعف العام.
  • الشعور بالخوف من الاختناق أو التقيؤ.
  • التقّيد بمجموعة محدودة من الأطعمة المفضلة التي تصبح محدودةً أكثر مع مرور الوقت.
  • الألم في البطن.


المراجع

  1. ^ أ ب "6 Common Types of Eating Disorders (and Their Symptoms)", healthline, Retrieved 10-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Bulimia Nervosa", webmd, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Binge-eating disorder", mayoclinic, Retrieved 11-6-2020. Edited.
  4. "Food cravings during pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "What Is Rumination Disorder?", healthline, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Avoidant/restrictive food intake disorder (ARFID): What to know", medicalnewstoday, Retrieved 17-6-2020. Edited.