ما هي فوائد زيت الحلبة

ما هي فوائد زيت الحلبة

زيت الحلبة

تعد الحلبة من النباتات الطبية المعروفة التي استخدمت منذ أقدم العصور في عدة أغراض، منها الطبية والتجميلية، خاصةً أوراقها وبذورها، وتوجد عدة أشكال للحلبة يمكن الاستفادة منها، أكثرها شيوعًا هو زيت الحلبة، الذي يعد من أكثر الزيوت المفيدة والمغذية للصحة والجمال، وغالبًا يكون لونه أصفر باهتًا إلى بني فاتح، وله رائحة مريرة ونفاذة مع رائحة تشبه الخشب.[١]

كما يتضمن العديد من المستخلصات الغنية بالفيتامينات، وعناصر أساسية للصحة والجسم، كالأحماض، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والحديد، والفسفور، وفيتامين b6، وبفضل هذه القيم الغذائية فهو يساعد في تخليص الجسم من السموم؛ وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، ومضادات الميكروبات، ومضادات السكر، ومضادات الأورام.[٢]


فوائد زيت الحلبة

يملك زيت الحلبة العديد من الفوائد المهمة للجسم، ومنها ما يلي:[١]

  • معالجة قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر، بالإضافة إلى أنه يعد طاردًا للديدان، ويساعد على التخلص من حموضة المعدة، ويستخدم من خلال إضافة زيت الحلبة إلى زيت الخروع، ومزجهما جيدًا وترك الخليط لعدة دقائق، ثم فرد المزيج على البطن، والتأكد من تطبيق الخليط بعد ثلاث ساعات من العشاء.
  • التخفيف من اضطرابات الجهاز التنفسي، إذ يمكن استخدام زيت الحلبة لإزالة البلغم والمخاط من الجهاز التنفسي، من خلال وضع زيت الحلبة المخفف على الصدر وترك الجلد يمتصه، وكونه مقشّعًا فهو فعال في إزالة البلغم، ويجعل الشخص أقل عرضةً للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، ويمكن أيضًا عمل تبخيرة من زيت الحلبة عن طريق إضافته إلى ملح البحر والقليل من الكركم في الماء المغلي لاستنشاق البخار.
  • زيادة إدرار الحليب لدى النساء المرضعات؛ إذ يُعتقد أن الخاصية المضادة للالتهابات في زيت الحلبة تساعد على التخلص من تورم قنوات الحليب، بالتالي تعزيز إنتاج الحليب، والتدليك اللطيف باستخدام زيت الحلبة المخفف حول الثديين سيساعد في ذلك كثيرًا، مع ذلك يوصى باستشارة الطبيب قبل استخدامه.
  • تقوية الجهاز الهضميّ وتحسين عمليّة الهضم، والتخفيف من الانتفاخ والغازات وآلام البطن.
  • تحفيز الدورة الشهرية وتننظيمها، وتعد متلازمة ما قبل الحيض واحدةً من أكثر المشكلات شيوعًا التي تواجه العديد من النساء، وتعزى هذه المشكلة إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك التوتر وسوء التغذية، ويمكن استخدام زيت الحلبة للتخفيف من تقلصات الدورة الشهرية، من خلال التدليك بلطف على البطن والظهر باستخدامه مخفّفًا.
  • تعزيز وظائف الكلى، فالكلى تنتج هرمونات مهمةً لتنظيم ضغط الدم، والسيطرة على استقلاب الكالسيوم، وتحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويعد الاستنشاق والتدليك اللطيف على الظهر باستخدام زيت الحلبة المخفف وسيلةً ممتازةً للمساعدة في علاج أي اضطرابات في الكلى.
  • خفض ضغط الدم؛ لأن زيت الحلبة عامل خافض للضغط، وذلك عن طريق مزج زيت الحلبة بقطرتين من زيت اللافندر وزيت إبرة الراعي وتدليك الظهر برفق.
  • التخفيف من تشنج العضلات.
  • المساعدة في علاج الاكتئاب.
  • تثبيط الشهية وزيادة الشعور بالامتلاء، مما يساعد في تقليل الإفراط في تناول الطعام ويؤدي إلى فقدان الوزن،[٣] أو السيطرة على الشهية وخفض تناول الدهون، وذلك حسب طريقة الاستخدام.[٤]
  • تقوية الصحة الجنسيّة، خصوصًا لدى الرّجال؛ لأن الحلبة تزيد من الإثارة الجنسية ومستويات التستوستيرون، وبعض استخداماتها الأخرى للرجال تشمل علاج الفتق، وضعف الانتصاب، ومشاكل الذكور الأخرى، مثل الصلع.[٢]
  • المحافظة على نسبة السكر في الدم.[٢]
  • التقليل من الدهون الثلاثية والكولسترول الضار، إذ يبدو أن الحلبة تفيد المصابين بأمراض القلب، مثل: تصلب الشرايين، وارتفاع مستويات بعض الدهون في الدم، بما في ذلك الكوليسترول والدهون الثلاثية، إذ أظهرت دراسة أجريت في الهند أن إعطاء 2.5 جرام من الحلبة مرتين يوميًا لمدة ثلاثة أشهر للأشخاص المصابين بمرض السكري غير المعتمد على الأنسولين يخفض بنسبة كبيرة الكوليسترول بصورة طبيعيّة إلى جانب الدهون الثلاثية دون التأثير على الكولسترول النافع.[٢]
  • يساعد في علاج حب الشباب: يُستخدم زيت الحلبة للمساعدة في علاج حب الشباب، إذ يساهم وضع بضع قطرات من هذا الزيت على المنطقة المصابة في تسريع عملية الشّفاء، وحماية البشرة من أيّ إصاباتٍ أخرى.[٥]
  • تكبير الثدي: يمتاز زيت الحلبة بدوره الفعّال في تكبير الثدي؛ فهو يحتوي على العديد من المركبات المضادة للأكسدة، والتي تؤدي إلى تعزيز الهرمونات الأنثوية في الجسم وتحفز من نمو الثدي، ويُمكن استخدامه من خلال عمل عجينة منه وتطبيقها على الثدي.[٥]
  • علاج الدمامل: يؤدي الاستخدام الموضعي لزيت الحلبة إلى تهدئة الجلد المتهيّج، وتهدئة الأماكن المصابة بالدمامل.[٥]
  • تحسين الحالة المزاجية والتغلّب على الإجهاد: يُستخدم زيت الحلبة كعلاجٍ عطري لتقليل حدّة التوتر والقلق، وكذلك تقليل أعراض الاكتئاب، وتعزيز طاقة الجسم.[٥]
  • تعزيز صحة الكلى: يُمثل زيت الحلبة محفزًا مهمًا لوظائف الكلى، وهو بذلك يُساعد على إزالة الفضلات من الجسم بسرعة، ويُقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.[٥]


فوائد زيت الحلبة للبشرة والشعر

يستخدم زيت الحلبة كأحد أهم المستحضرات للحفاظ على البشرة وصحتها ونضارتها، إذ يساعد في ترطيبها، وعند استخدامه بالطريقة الصحيحة يقشر زيت الحلبة البشرة وينظفها ويغذيها للحصول على بشرة متوهجة ومشرقة في غضون أسابيع قليلة، إذ يمتاز بخصائصه المطهرة والمضادة للميكروبات التي تحافظ على بريق البشرة وتمنع الاحمرار والتهيج، ومن أهم فوائد زيت الحلبة لها وللشعر ما يأتي:[١]

  • يعالج مشاكل البشرة، مثل: حب الشباب، والبثور التي تنتشر عليها؛ وذلك بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يقاوم علامات الشيخوخة، ويكافح التجاعيد؛ وذلك بفضل احتوائه على المضادات المؤكسدة، التي تحافظ على نضارة البشرة.
  • يعالج تهيج الجلد والالتهابات الجلدية، مثل الدمامل.
  • يخفف من مظهر الندوب، ويسرع شفاء الجروح.
  • يعالج الالتهابات، وقشرة الرأس؛ وذلك بسبب احتوائه على المواد المضادّة للالتهابات.
  • يعالج تساقط الشعر، والشعر الخفيف، والصلع، وغيرها من المشاكل المتعلقة بالشعر.
  • يعالج الشعر الرمادي.
  • يغذي الشعر ويحميه من الجفاف والتكسر والتقصف، والتلف بسبب الحرارة، ويمنع ترقق الشعر.
  • علاج مثاليّ وفعّال للتخلص من تشقق الشفاه.[٦]
  • يرطب البشرة ويحافظ على نقائها ونعومتها، ويعزى ذلك إلى المعادن والفيتامين الموجودة في زيت الحلبة، مثل: البوتاسيوم، والكاروتين، وفيتامين c.[٧]
  • يحسن من صحة الجلد، ويعالج حيب الشباب وينظف المسامات.[٧]
  • يساعد في محاربة الجذور الحرة بسبب خصائصه المضادة للأكسدة.[٨]
  • زيادة نمو الشعر وإعطاؤه الكثافة، والحفاظ على لونه الطبيعي.[٧]


الآثار الجانبية للحلبة

عند تناول الحلبة لسبب معين يجب التقيد بالإرشادات الخاصة بالاستخدام لتجنب أعراض الإفراط في الجرعة، وتعد الحلبة آمنةً نسبيًا للأشخاص الأصحاء، مع ذلك قد تظهر آثار جانبية بسيطة، مثل: الإسهال وعسر الهضم، وقد يعاني الأشخاص أيضًا من انخفاض الشهية، والذي قد يكون ضارًا إذا كان الشخص يعاني من اضطراب في الأكل أو يحاول زيادة الوزن، علاوةً على ذلك أبلغ بعض الأشخاص عن رائحة جسم غريبة عند استهلاك الحلبة عبر الفم. [٤]

ونظرًا لتأثيرها على نسبة السكر في الدم يجب استخدام الحلبة بحذر إذا كان الشخص يتناول أدوية علاج مرض السكري أو مكملات أخرى تُخفض مستويات السكر في الدم، وتشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الجرعات العالية جدًا تسبب العديد من الآثار الجانبية الضارة، بما في ذلك تلف الحمض النووي، وانخفاض الخصوبة، والمشاكل العصبية، وزيادة خطر الإجهاض، لذا يجب دائمًا استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام أي نوع من الأعشاب أو المكملات الغذائية.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "10 Fenugreek Oil Benefits That Are Just Incredible", uncategory, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Dr. Josh Axe, DC, DMN, CNS, "8 Fenugreek Benefits for the Gut, Lungs and More"، draxe, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. Jennifer Huizen, "Is fenugreek good for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Rudy Mawer, MSc, CISSN, "Fenugreek: An Herb with Impressive Health Benefits"، healthline, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج John Staughton (20-9-2019), "9 Amazing Benefits Of Fenugreek Oil"، www.organicfacts.net, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  6. "FENUGREEK", rxlist, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت Gaelle Clement, "15 Wonderful Benefits Of Fenugreek You Must Know Today"، stylecraze, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  8. Meenakshi Nagdeve, "9 Amazing Benefits & Uses Of Fenugreek"، organicfacts, Retrieved 23-11-2019. Edited.