معلومات كاملة عن زراعة الأعضاء!

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢١ ، ٢٣ يوليو ٢٠٢٠
معلومات كاملة عن زراعة الأعضاء!

مقدمة

عند حدوث فشل تام للأعضاء البشرية وعدم قدرتها على أداء وظائفها الطبيعية يكون الحل الأخير هو زراعة الأعضاء في الجسم، ومن ذلك فشل الكبد، أو فشل القلب، أو الفشل الكلوي، فيمكن للأطباء اللجوء إلى حل زراعة الأعضاء لتحسين حياة المريض، وتعد عملية زراعة الكلى أكثر عمليات الزرع التي تُجرى على مستوى العالم، وعلى الرغم من أن عملية زرع عضو جديد ليست أمرًا سهلًا، إلّا أنها تعدّ علاجًا وأملًا واعدًا للكثير من المرضى.[١]


ماذا تعني زراعة الأعضاء؟

عملية زراعة الأعضاء هي عملية جراحية يتم فيها نقل العضو السليم من المتبرع إلى شخصٍ آخر مريض مُشخَّص مسبقًا ولم يعد عضوه يعمل بطريقة سليمة ويمكن أن يؤثر في بقيةِ أعضاءِ الجسم، ويعرض الشخص للوفاة، ويوجد العديد من الأمراضِ تؤدي إلى الفشلِ العضوي، مثل: السكري، والتليُّف الكيسي، وتشمع الكبد، وأمراض القلب، والتهاب الكبد، والفشل الكلوي، وبعض التشوهات الخِلقية، وقد تسهم عملية زراعة الأعضاء في زيادة مدة بقاء المريض على قيد الحياة وتحسين جودة حياته.[٢]


ما هي الأعضاء التي يمكن زراعتها؟

مع تطور العلم ازدادت الفرصة وشملت العديد من الأعضاء التي يمكن زراعتها، منها ما يأتي:[٣]

  • زراعة الكلية: التي تعد أحد خيارات علاج الفشل الكلوي المزمن، وتساعد في تحسينِ حياة المريض الذي يلجأ إلى غسيل الكلى دوريًّا، وتعطيه حريةً أكبر وتساعده في التحسنِ والعودةِ إلى الحياة الطبيعية.[٤]
  • زراعة القلب: هي خيارًا مناسبًا للأشخاص المصابين بقصور القلب الاحتقاني غير المستجيب للعلاج الطبي.[٥]
  • زراعة الكبد: هي عادةً الخيار الوحيد للشخص للمصاب بفشل الكبد.[٦]
  • زراعة خلايا البنكرياس: خصوصًا للأشخاص المصابين بمرض السكري الذي أثّر في حياتهم بنسبة كبيرة إلى حد خطر الوفاة.[٧]
  • زراعة القرنية: إذ يمكن إزالة القرنية التالفة وزرع قرنية سليمة.[٨]
  • زراعة نخاع العظم: تُجرى عند إصابة الشخص بمرضٍ خطيرٍ أو عند أخذ جرعات كيماوية عالية.
  • زراعة الأمعاء: تعدّ من أكثر عمليات الزراعة تعقيدًا، إذ يتم نقل الأمعاء السليمة من المتبرع وزراعتها في الشخص المريض.[٩]


من الشخص المؤهل لزراعة الأعضاء؟

تتم عملية زراعة الأعضاء للشخص المصاب بالفشل العضوي في المراحل الأخيرة، وقبل إجراء العملية يحتاج أن يجري العديد من الفحوصات الدقيقة لتحديد حالته الصحية، ومدى إمكانية إجراء العملية، أما بالنسبة للمرضى الذين يعانون من حالاتِ ضعفٍ شديدٍ في المناعة أو مرض السرطان لا يمكنهم الخضوع لعملية زراعة الأعضاء قبل السيطرة على هذه الحالات أو علاجها؛ لأنه يتم إعطاء المريض أدويةً مثبطةً لجهاز المناعة بجرعاتٍ عالية عند إجراء عملية الزرع، ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالته أو تراجع احتمال نجاح عملية الزرع لديهم.[١٠]


متى يعد الشخص مناسبًا للتبرع بالأعضاء؟

عادةً ما توجد شروط خاصة لكل عملية زراعة عضو، لكن توجد معايير مشتركة، منها ما يأتي:[١١][١٢]

  • ملاءمة العضو الذي ستتم زراعته مع الجسم المستقبل له تمامًا.
  • الموافقة التامة من الأشخاص الراغبين بالتبرع عن طريق تعبئة سجل خاص يمنحهم موافقةً قانونيةً.
  • أن يكون المتبرع قادرًا عقليًّا وإراديًّا على اتخاذ القرار، وعادًة يجب أن يبلغ من العمرِ ما يقارب 18 عامًا فما فوق.
  • عدم وجود مشكلات صحية عند المتبرع، كارتفاع الضغط، ومرض السكري، وأمراض القلب، وغيرها، وألّا يكون لدى المتبرع تاريخ من الأمراض النفسية أو عدم الاعتناء الجيد بالصحة.


كيف يتم التحضير لعملية زراعة الأعضاء؟

بدايةً يجب إجراء العديد من التحاليل والفحوصات لتحديد مدى توافق المتبرع مع العضو من الطرف الآخر، من خلال فحص توافق الزمر الدموية، ومدى توافق الأنسجة، وفحص الدم الكامل لمعرفة أي ردة فعل يمكن أن يُحدثها جسم المريض المُستَقبِل للعضو المزروع، وإجراء اختبار نفسي للمتبرع والمتلقي.[١٣]


ما هي مضاعفات عمليات زرع الأعضاء؟

تُجرى العملية تحت التخدير العام، وقد تحدث بعض المضاعفات في بعض العمليات، كالتي تحدث في أثناء أي إجراء جراحي أو بعده مثل النزيف، ومن أهم المشكلات التي تحدث بعد عملية زرع نخاع العظم داء الطعم تجاه المضيف (Graft-versus-host disease)، ويعني مهاجمة كريات الدم البيضاء للخلايا والأنسجة عند المتلقي، ويكون حادًا في الأشهر الأولى بعد الزرع، ويعالج الأطباء ذلك بزيادة التثبيط المناعي، وتتم السَيطَرة عليه بالأدوية المثبِّطة للمناعة.

وقد يصاب المتلقي ببعض الالتهابات في البطن، والأعضاء التناسلية والبولية، والرئتين، ويمكن علاجها أو الحد منها باستخدام المضادات الحيوية بأنواعها المختلفة، ويصاب بعض المرضى بالمشكلات النّفسية والاكتئاب بعد الزرع بسبب تأخر الشفاء، ويمكن علاج ذلك بالانضمام إلى مجموعة دعم للمتبرعين بالأعضاء والمتابعة من قبل الاختصاصيين.[١٤][١٥]


نصائح بعد زراعة الأعضاء

بعد عملية زراعة الأعضاء يمكن أن يعود المريض إلى ممارسة حياته ونشاطاته بصورة طبيعية، مع مراعاة اتباع بعض النصائح من الفريق الطبي، منها ما يأتي:[١٦]

  • الالتزام بالمواعيد المحددة لإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية لمتابعة الحالة الصحية.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومشاركته مع الطبيب المختص.
  • يجب على المريض أن يلجأ إلى الاستشارة الفورية عند وجود شك في حدوث أعراض جانبية.
  • يجب على المريض استشارة الطبيب المختص قبل استخدام أي دواء جديد؛ لأنه قد يحدث تداخل مع الأدوية التي يستخدمها، وقد تحدذ أعراض جانبية تؤثر في صحته.

تعطي عمليات زراعة الأعضاء الأمل للمرضى الذين يعانونَ من فشلٍ عضويٍّ مدّةً طويلةً أو معرضين حتى لخطر الوفاة، والذين قد أصابهم اليأس نتيجة آلام المرض وفشل الطرق العلاجية والأدوية الطبية في علاج أمراضهم التي تعيقهم عن ممارسة حياة طبيعية وخالية من الآلام الشديدة.


المراجع

  1. "What You Need to Know About Organ Transplants", webmd, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  2. "Human organ transplantation", who, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  3. "What is organ donation and transplantation?", organdonation, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  4. "Kidney donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  5. "Heart donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  6. "Liver donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  7. "Pancreas donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  8. "Tissue donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  9. "Small bowel donation", www.organdonation.nhs.uk, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  10. "Transplant services", medlineplus, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  11. "Tests for living donation", transplantliving, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  12. "Who Can Donate?", /www.organdonor.gov, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  13. "Getting Ready for an Organ Transplant", webmd, Retrieved 11-7-2020.
  14. "Before, during and after transplantation: an overview", catie, Retrieved 11-7-2020.
  15. "Bone marrow transplant", mayoclinic, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  16. "The Organ Transplant Process", organdonor, Retrieved 11-7-2020. Edited.