أسباب نقص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

ما هو المقصود بنقص أو فقدان الوزن؟ ومتى يعتبر نقص الوزن مؤشرًا على وجود حالة مرضية؟ وهل لنقص الوزن أسباب محددة؟

نقص الوزن:


يقصد بنقص وفقدان الوزن تعرض الفرد إلى خسارة من كتلة الجسم الكلية، سواء بشكل متعمد بهدف الوصول إلى اللياقة البدنية والوزن المثالي عن طريق ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي أو بشكل غير متعمد قد يعود لعدة أسباب منها ما قد يكون نفسيًّا وأخرى قد تكون مرضيةً، وهناك أسباب غير متعمدة ولا يكون سببها مؤشرًا مرضيًّا.

أسباب نقص الوزن:


قد يتعرض الفرد لنقص الوزن المفاجئ وأحيانًا المستمر نتيجة لعدة أسباب منها:

- عوامل نفسية مثل الضغوطات النفسية والتوتر والقلق والجهد الزائد مما يؤدي إلى فقدان الشهية.

- الخوف الشديد من زيادة الوزن، مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض فقدان الشهية العصبي، حيث يحدث اضطراب عقلي يؤدي إلى فقدان الشهية بسبب الخوف الذي يسيطر على الفرد من جراء تخيله لزيادة وزنه.

- الإسهال المزمن والقيء المزمن، الذي قد يستمر لفترة من الزمن لمدة تزيد عن شهر بسبب عدوى فيروسية أو تعرض المعدة والأمعاء لالتهاب.

- فرط نشاط بالغدة الدرقية، مما يؤدي إلى اضطراب بالهرمونات.

- أمراض الغدة الكظرية وقلة إفراز البنكرياس للأنسولين.

- عوامل وراثية وجينية.

- أمراض قد تصيب الجهاز التنفسي والجهاز البولي كالتهابات المسالك البولية، والكلى كالفشل الكلوي، وأمراض القلب.

- سوء التغذية وفقدان الشهية.

- التدخين الذي من شأنه أن يؤدي إلى فقدان الشهية.

- ارتجاع المريء وحدوث مشاكل في الرئة.

نصائح لمنع نزول الوزن والحفاظ على الوزن المثالي:


في حال كان الشخص يعاني من فقدان مستمر لوزنه، ولا يوجد سبب مرضي يمكن معالجته، ففي هذه الحالة يجب اتباع نظام غذائي متوزان يضمن إمداد الجسم بالعناصر اللازمة والفيتامينات المهمة، ومن هذه العادات الصحية ما يلي:

- تنظيم وجبات الطعام وعدم إهمال أي منها، خصوصًا وجبة الإفطار؛ لما لها من أهمية بالغة في إمداد الجسم بالعناصر اللازمة لتزويده بالطاقة وضمان نشاطه اليومي.

- تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات النشوية كالخبز والبطاطا والمعكرونة والأرز.

- الابتعاد عن المشروبات الغازية.

- تجنب التدخين.

- تناول الأطعمة الغنية بالبروتين والكالسيوم المهمين لنمو العظام بشكل سليم كالألبان والأجبان وكافة مشتقات الحليب.

- تناول الفواكه والخضروات بشكل يومي.

التشخيص والعلاج:


في حال لاحظ الفرد نزولًا مفاجئًا أو مستمرًا لوزنه فعليه بالتوجه للطبيب المختص ليقوم بإجراء الفحوصات اللازمة له، والتأكد من وجود سبب عضوي أو مرضي لفقدان الوزن أو وجود خلل هرموني، ليقوم باتباع خطة علاجية مناسبة، وفي معظم الحالات لا يكون السبب مرضيًّا، وهنا يلجأ الطبيب لصرف فاتح للشهية ووضع نظام غذائي متوازن يكفل إمداد الجسم بكافة العناصر اللازمة.

ملاحظة: هذه المعلومات لا تغني عن زيارة الطبيب.