أعراض الحمل في الشهر الثالث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
أعراض الحمل في الشهر الثالث

الشهر الثالث أو (الأسبوع 9-13) من الحمل، هو الشهر الذي يصبح فيه طول الجنين تقريبًا 2-4 سم (أي بحجم حبة الزيتون)،

ويكون وزنهُ حوالي ثلاث غرامات فقط، ويبدأ الجنين في هذا الشهر بالتكوّن،

ويكون الحمل قد ثبت، أي أن السيدة تصبح أكثر قدرة على القيام بأعمالها اليومية دون تقييد أو خوف من أن تفقد الجنين.

وتبدأ ملامح الجنين بالتكون كالأنف والآذان بالإضافة إلى نمو الرأس وأخذه للشكل الدائري، ليصبح كبيرًا بالمقارنة مع باقي أعضاء الجسم.

ويحدث في منتصف الشهر الثالث أن يبدأ شعر الطفل بالنمو وتصبح تفاصيل وجهه أكثر وضوحًا، كما أن جفونه قد تتشكل بالكامل.

من الأعضاء الأخرى التي تنمو وتتطور في منتصف الشهر الثالث هي الخلايا العصبية والعضلات والعظام التي تصبح أكثر صلابة،

كما أنه قد تزداد قدرة الطفل على فتح فمه وإغلاقه.

في نهاية الشهر الثالث، لا تستطيع السيدة أن تشعر بحركات الجنين داخلها، على الرغم من أن الأعضاء التي تساعد الجسم على الحياة يكون قد اكتمل نموها،

كالحبل السري والقلب والرئتين والكليتين والمثانة والكبد،

وذلك لأن حركاته تكون مرنة جدًا، وقد تكون أشبه بالباليه المائي.

التغيرات التي تطرأ على الأم في الشهر الثالث من الحمل:


  • احتمالية كبر الثدي والأوردة المحيطة لتبدو أكثر وضوحًا، كما أن المنطقة المحيطة بالحلمة يمكن أن تبدو أغمق من المعتاد.
  • احتمالية أن تشتهي السيدة أنواع أطعمة مختلفة عن ذوقها، ولكن يجب عليها تجنب المواد السامة.
  • يمكن أن تكتسب بعض الوزن بما يعادل (1-2 باوند) أسبوعيًا.
  • احتمالية تعرضها لنزول كميات بسيطة من الدم خلال هذه الفترة، ولكن لا داعي للقلق، فهذا من الأعراض الطبيعية، ولكن للتأكد يفضل أن تقوم باستشارة الطبيب، لأن هذا يمكن أن يكون أحد أعراض الإجهاض أو الحمل خارج الرحم.
  • احتمالية المعاناة من بعض التهابات المسالك البولية خلال هذا الشهر، وذلك بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون، الذي يساعد على ارتخاء أنابيب الكلية، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث ركود في البول، وبالتالي إلى توفير البيئة الملائمة لنمو البكتيريا.

نصائح للأم في الشهر الثالث من الحمل:


  • تناول الوجبات الصغيرة عدة مرات موزعةً على اليوم كامل، وذلك حتى لا تبقى المعدة فارغة لفترات طويلة.
  • تناول الوجبات عالية البروتين كاللحوم الخالية من الدهون والبقوليات والبروتينات النباتية والفول وغيرها، كما يمكن تناول الحبوب الكاملة والكربوهيدرات المعقدة كالخبز، والأرز، والبطاطا، وبعض أنواع الفاكهة أو العصائر الطبيعية، كالأطعمة التي تساعد على منع انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • تجنب شرب السوائل كالعصائر أو الشوربات أثناء تناول الوجبات أو قبل تناولها بقليل، وذلك لأن هذا يسبب الثقل في المعدة.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة زيوت ودهون عالية، لأنها قد تسبب الغثيان وغيرها.
  • تناول الأطعمة ذات المذاق غير الحاد أو الحار، وتجنّب التوابل والبهارات والأطعمة قليلة الصوديوم.