علاج طبيعي للغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٢٦ فبراير ٢٠٢٠
علاج طبيعي للغدة الدرقية

اضطرابات الغدّة الدرقيّة

تعدّ الغدة الدرقية عقدة صغيرة في شكل فراشة، تُوجد عند قاعدة الرقبة أسفل تفاحة آدم مباشرة، وهي جزء من شبكة مُعقّدة من الغدد تُسمّى نظام الغدد الصمّاء، وهو المسؤول عن تنسيق العديد من أنشطة الجسم، وتصنع الدرقيّة هرمونات تُنظِّم عملية التّمثيل الغذائي في الجسم، وتنشأ عدة اضطرابات مختلفة عندما تُنتج الكثير من الهرمونات فوق الحاجة الطّبيعية للجسم فيما يُعرَف بِفَرْط نشاط الغدة الدرقيّة، أو عندما لا تُنتج الهرمونات بكمية كافية في ما يُعرَف بقُصور الغدّة الدرقية.

توجد أربعة اضطرابات شائعة في الغدة الدرقية؛ عُقيدات الغدة الدرقية، وتضخُّم الغدة الدرقية، والدُّرَاق الجُحوظِيّ، ومرض هاشيموتو[١].


علاج طبيعي للغدة الدرقية

يكمن الهدف من العلاجات الطبيعيّة أو ما يُعرَف بالطبِّ البديل في إصلاح المُسبِّب الجذري لمشكلات الغدة الدرقية، التي تبدأ أحيانًا نتيجة سوء التغذية، أو الإجهاد، أو فقدان العناصر الغذائية في الجسم؛ لذلك يُعدّ تغيير النظام الغذائي، وتناول المكمّلات العشبيّة طريقتين تُحسّن من خلالهما حالة الغدة الدرقية، كما أنّهما قد تسبِّبان حدوث آثار جانبية أقلّ مقارنة بتناول أدوية الغدة الدرقية[٢].


قصور الغدة الدرقية

النقاط الآتية تُمثِّل أهم العلاجات الطبيعية لقصور الغدة الدرقية[٢]:

  • السيلينيوم، وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة، فإنّه يؤدي دورًا في عملية التّمثيل الغذائي لهرمون الغدة الدرقية؛ إذ تحتوي العديد من الأطعمة الموجودة في السوق اليوم على السيلينيوم، بما في ذلك؛ لحوم الأبقار التي تَغَذّت على الأعشاب، والتونة، وغيرهما، والتهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو هجوم من جهاز المناعة على الغدّة الدّرقية، وغالبًا ما يُقلِّل من إمدادات السيلينيوم في الجسم، وإضافة هذا العنصر تساعد في تحقيق التوازن في مستويات هرمون الغدة الدرقية.
  • حمية خالية من السكر والأطعمة المُصنّعة؛ إذ إنّ تناولهما يؤدّي إلى زيادة الالتهابات في الجسم، التي تُبطِئ من تحويل T4 إلى T3، ممّا يزيد من شدة أمراض الغدّة الدّرقية وأعراضها، كما أنّ السكّر يزيد من مستوى الطّاقة على المدى القصير، وإزالته من النّظام الغذائي قد تساعد في تنظيم مستويات الطّاقة، وقد تساعد إزالة السكر في زيادة مستويات التوتر والإجهاد؛ فليس من السّهل تبنِّي نظام غذائي خالٍ منه، لكنّه يعود على الغدّة الدرقية بفوائد واضحة.
  • فيتامينات (ب)، تناول بعض مكمّلاتها له تأثير في صحّة الغدّة الدرقية، وفيما يخُصّ هذه الفيتامينات؛ فإنّ انخفاض هرمون الغدة الدرقية يؤدي إلى انخفاضها، خاصّة فيتامينات ب (12)، وب (1)، وقد يساعد تناول مكمّلات فيتامين ب (12) في إصلاح بعض الأضرار التي يُسبّبها قصور الغدة الدرقية، ومريض الغدة يُضيف الأطعمة الآتية إلى برنامجه الغذائي:
  • البازيلاء.
  • نبات الهليون.
  • حبوب السمسم.
  • التونة.
  • الجبن.
  • الحليب.
  • البيض.

بالرغم من أنّ فيتامين (ب12) آمن عمومًا لمعظم الأفراد الأصحّاء بالجرعات المُوصَى بها، غير أنّه يجب أن يُستَخدَم بحذر في حالات: اضطراب القلب، وارتفاع ضغط الدم، ووجود تاريخ للإصابة بمرض السرطان، والأمراض جلدية، ومشكلات في المعدة، وفقر الدم، واضطرابات تخثر الدم، وزيادة حمض اليوريك، أو النّقرس.

  • المعينات الحيوية، يُعتقد أنّه يوجد رابط بين قصور الغدة الدّرقية ومشكلات الأمعاء الدقيقة، ومن هذه المشكلات؛ فرط نمو البكتيريا مثل؛ الخميرة، وتحتوي مكمّلات المعينات الحيوية على بكتيريا حية تساعد في الحفاظ على صحّة المعدة والأمعاء، إلى جانب المكمّلات الغذائية، تحتوي الأغذية والمشروبات المخمّرة، مثل؛ الفطر الهندي، والكومبوشا، والجبن الخام، والزبادي على المعينات الحيوية المفيدة.
  • اتباع حمية خالية من الغلوتين، يوجد عدد كبيرمن المصابين بمرض الغدّة الدّرقية يعانون من مرض حساسية القمح؛ وهو اضطراب في الجهاز الهضمي لا يسمح للمصاب به بتناول الغلوتين.


فرط نشاط الغدة الدرقية

النقاط الآتية تُمثِّل أهمّ العلاجات الطبيعية لفرط نشاط الغدة الدرقية[٣]:

  • الكارنيتين، يُعتقَد أنّ المُكمّلات الطّبيعية المحتوية عليه قد تساعد في علاج آثار فرط نشاط الغدة الدرقية، وهو مشتقٌّ من الأحماض الأمينية التي توجد طبيعيًا في الجسم، كما أنّه غالبًا ما يوجد في المكمّلات الخاصّة بإنقاص الوزن، ويوجد أيضًا في الأطعمة، مثل؛ اللحوم، والأسماك، ومنتجات الألبان، ويمنع إل كارنيتين هرمونات الغدة الدرقية من دخول خلايا معيّنة، وتشير دراسة أُجريت عام 2001[٤] إلى أنّه يمنع أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية؛ بما في ذلك؛ خفقان القلب، والرّعاش، والتعب، وبالرغم من ذلك، غير أنه لا توجد دراسات كافية للتحقق ممّا إذا بدا إل كارنيتين علاجًا لفرط نشاط الغدة الدرقية أو لا.
  • نبات العجوقة، تُشير بعض المصادر[٥] إلى أنّه مادة مثبِّطة للغدة الدرقية؛ أي إنّه يقلِّل من وظيفة الغدة الدرقية، لكن في الحقيقة لا توجد معلومات كافية للتحقّق مما إذا بدا علاجًا فعّالًا لفرط نشاط الغدة الدرقية أو لا.
  • فيتامين ب (12)، يعاني بعض المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية من نقص في فيتامين ب (12) أيضًا، ويؤدّي هذ النقص إلى الشّعور بالتّعب، والضّعف، والدّوار، بينما تساعد مكملاته في تخفيف بعض هذه الأعراض، غير أنها لا تُعالج فرط نشاط الغدة الدرقية بمفردها.
  • نبات الملّيسة، ينتمي هذا النبات إلى عائلة النعناع، ويُعدّ علاجًا لمرض الدُّرَاق الجحوظِيّ؛ لأنّه يقلل من الهرمون المحفِّز للغدة الدرقية، ومع ذلك، لا توجد أدلّة كافية لتأكيد أنّ هذه النبتة تعالج فرط نشاط الغدة الدرقية بفاعليّة أو لا.
  • زيت اللافندر وزيت خشب الصندل، يقللان من مشاعر القلق، ويساعدان في الشّعور بالهدوء، وقد يساعد هذا في محاربة العصبية والأرق، وكلاهما من أعراض فرط نشاط الغدّة الدّرقية، بالرغم من ذلك، لا توجد أبحاث كافية تشير إلى أنّ الزيوت الأساسية تساعد في علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • ألياف جلوكومانان، التي توجد في شكلَي كبسولات وأقراص، وغالبًا ما يُحصل عليه من جذر نبات الكونجاك، وتُشير إحدى الدراسات التي أُجرِيَت عام 2007[٦] إلى أنّه يُستخدم لخفض مستويات هرمونات الغدة الدرقية لدى المصابين بفرط نشاط الغدة الدرقية، لكنه بحاجة لمزيد من الأدلّة.


أعراض قصور الغدة الدرقية

تختلف هذه الأعراض حسب شدّة نقص الهرمون، وتظهر الأعراض غالبًا بعد مدّة طويلة قد تصل إلى عدّة سنوات، وقد تتضمن ما يأتي[٧]:

  • التعب.
  • الحساسية المتزايدة تجاه البرودة.
  • الإمساك.
  • جفاف البشرة.
  • زيادة الوزن.
  • انتفاخ الوجه.
  • بحة الصوت.
  • ضعف العضلات.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • آلام العضلات وتيبُّسها.
  • آلام المفاصل، أو تيبُّسها، أو تورُّمها.
  • غزارة الحيض عن المعتاد، أو عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تساقط الشعر.
  • بطء معدّل ضربات القلب.
  • الاكتئاب.
  • ضعف الذاكرة.
  • تضخُّم الغدّة الدرقية.
  • تطوّر متلازمة النفق الرُّسغي[٨].


أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية

فرط نشاط الغدة الدرقية يُسبّب ظهور مجموعة واسعة من الأعراض؛ بما في ذلك[٩]:

  • فقدان الوزن غير المقصود.
  • تسارع القلب، أكثر من 100 نبضة في الدقيقة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تناول الطعام بشراهة.
  • العصبية، والقلق.
  • رعشة خفيفة في اليدين والأصابع.
  • تعرُّق.
  • تغييرات في الحيض.
  • تحسُّس زائد تجاه الحرارة.
  • تغييرات في أنماط حركة الأمعاء، خاصةً زيادة حركة الأمعاء.
  • تضخُّم الغدة الدرقية التي قد تظهر في هيئة تورّم في قاعدة الرقبة.
  • تعب، وضعف في العضلات.
  • صعوبة النوم.
  • ترقُّق الجلد.
  • هشاشة في الشعر.
  • اضطّرابات النوم[١٠].


المراجع

  1. Ryan Wallace and Tricia Kinman (2017-7-27), "6 Common Thyroid Disorders & Problems"، www.healthline.com, Retrieved 2019-12-5.
  2. ^ أ ب Jill Eisnaugle (2016-2-17), "5 Natural Remedies for Hypothyroidism"، www.healthline.com, Retrieved 2019-12-5. Edited.
  3. Sian Ferguson (2018-9-25), "How to Control Hyperthyroidism Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 2019-12-5. Edited.
  4. "Usefulness of L-Carnitine, A Naturally Occurring Peripheral Antagonist of Thyroid Hormone Action, in Iatrogenic Hyperthyroidism: A Randomized, Double-Blind, Placebo-Controlled Clinical Trial ", academic.oup.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  5. [Botanical Medicine for Thyroid Regulation "https://www.liebertpub.com/doi/abs/10.1089/9780913113462.323"], www.liebertpub.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  6. "The use of konjac glucomannan to lower serum thyroid hormones in hyperthyroidism.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  7. "Hypothyroidism (underactive thyroid)", www.mayoclinic.org,2018-12-4، Retrieved 2019-12-5. Edited.
  8. Jennifer Robinson, MD (2019-8-16), "Hypothyroidism (Underactive Thyroid)"، www.webmd.com, Retrieved 2019-12-5. Edited.
  9. "Hyperthyroidism (overactive thyroid)", www.mayoclinic.org,2018-11-3، Retrieved 2019-12-5. Edited.
  10. Melissa Conrad Stöppler, MD (2019-11-20), "Hyperthyroidism"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-12-5. Edited.