علاج مرض كوشنج

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٩ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩
علاج مرض كوشنج

مرض كوشنج

يعد مرض كوشنج أو كما يسمّى بفرط كورتيزول الدم من الأمراض النادرة التي قد يتعرّض لها الجسم عند ارتفاع نسبة الكورتيزول أكثر من اللازم لفترة طويلة، وهو من الهرمونات المهمة كباقي هرمونات الجسم، ويسمى بهرمون التوتر؛ لأنه يساعد الجسم في الاستجابة للتوتر، وحدوث أي زيادة أو نقصان فيه سيؤدي إلى خلل كبير في الجسم، فعندما يكون في مستواه الطبيعي يعمل على تنظيم السكر وضغط الدم، ويقلل من الالتهاب، ويساعد على تحويل الطعام إلى طاقة.[١]

يمكن أن تسبب متلازمة كوشينج ارتفاع ضغط الدم، وفقدان صلابة العظام، وفي بعض الاحيان يمكن أن تسبب الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، ويمكن أن يساعد العلاج في عودة مستويات هرمون الكورتيزول في الدم إلى الوضع الطبيعي، كما يساعد على تخفيف الأعراض بصورة ملحوظة، وكلما بدأ العلاج في وقت باكر كانت فرص التعافي لدى المريض أفضل.[٢]


علاج مرض كوشنج

تساعد علاجات متلازمة كوشينج على خفض مستوى الكورتيزول في الجسم، ويعتمد العلاج على سبب الإصابة، ويشتمل على ما يلي:[٢]

  • الحد من استخدام الكورتيكوستيرويدات: إن كانت نسبة الزيادة بفعل بعض الأدوية مثل الكورتيكوستيرويد فيتمّ السيطرة على أعراض متلازمة كوشينج من خلال التقليل من تناول الدواء خلال فترة من الزمن مع الاستمرار في علاج الحالة الرئيسة التي تتطلب العلاج بالكورتيكوستيرويدات، كالربو أو التهاب المفاصل، كما يمكن أن يصف الطبيب أدويةً أخرى للتقليل من استخدام الكورتيكوستيرويدات أو التوقف عنها نهائيًّا.
  • الجراحة: إن تبيّن وجود ورم في الغدد النخامية يتم استئصاله جراحيًا، وعادةً ما تستأصل أورام الغدة النخامية من خلال الأنف، أما إذا كان هناك ورم في الغدد الكظرية أو الرئتين أو البنكرياس فيمكن إزالة هذه الأورام من خلال العمليات الجراحية الشائعة أو باستخدام التقنيات الجراحية طفيفة التوغل التي تجرى من خلال شق صغير، وكذلك من الضروري إعطاء المصاب الأدوية التي تعيد نسبة الكورتيزول إلى وضعها الطبيعي بعد إجراء عمليات الاستئصال، وفي النهاية يعود إنتاج هرمون الغدة الكظرية إلى النسبة الطبيعية، ويمكن للمريض أن يتخلص من استخدام الهرمونات البديلة، لكن في بعض الحالات لا يعود إنتاجه إلى المستوى الطبيعي، وفي مثل هذه الحالة قد يحتاج المريض إلى العلاج بالهرمونات البديلة مدى الحياة.
  • العلاج الإشعاعي: إذا فشل استئصال ورم الغدة النخامية كاملًا يلجأ الطبيب عادةً إلى العلاج الإشعاعي الذي يستخدم بالتزامن مع العملية الجراحية، أو يستخدم هذا العلاج للمرضى الذين لا تناسبهم الجراحة، ويمكن أن يعطى بجرعات صغيرة على مدى ستة أسابيع، بالإضافة إلى استخدام تقنية الجراحة الإشعاعية التجسيمية، وفي نهاية العلاج يعطى المريض جرعةً كبيرةً من الإشعاع المركز في الورم مع مراعاة عدم تعريض الأنسجة المحيطة بالورم للإشعاع.
  • الأدوية: إذا فشل كل ما سبق أو كان من الصعب إجراء أي استئصال سيتم العلاج بالأدوية التي تقلل من نسبة الكورتيزول في الجسم، كما يمكن أن تستخدم الأدوية قبل الجراحة للمصابين بأمراض أخرى شديدة بالإضافة إلى متلازمة كوشينج، وقد يوصي الأطباء بالعلاج الدوائي قبل الجراحة للتخفيف من الأعراض ولتقليل مخاطرها، وتشمل الأدوية التي تتحكم بفرط إنتاج الكورتيزول الكيتوكونازول، والميتوتان، والميتيرابون، واعتمد دواء المفيبريستون لعلاج المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري أو عدم تحمل اللاكتوز بالإضافة إلى متلازمة كوشينج، أما الحالة الناجمة عن أورام الغدة النخامية التي تسبب زيادة إنتاج الهرمون الموجه لقشر الكظر فتعالج بدواء يسمى باسيروتيد، وإذا كان سبب الإصابة بمتلازمة كوشينج النقص في الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية أو الكظرية فقد يوصي الطبيب بالعلاج بالهرمونات البديلة.


أسباب مرض كوشنج

يعد الانتظام والجرعات العالية في استخدام الجلوكورتيكويدات الشبيهة بالكورتيزول التي تزيد من نسبة الكورتيزول في الجسم السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بمتلازمة كوشينج، وقد يتم اللجوء إلى تناول هذه الأدوية بسبب بعض الأمراض، كالتهاب المفاصل الروماتويدي، والربو، والذئبة، وغالبًا ما تحقن الجلوكورتيكويد في المفصل لعلاج الألم، كما يستخدم في تثبيط الجهاز المناعي بعد عمليات زرع الأعضاء لمنع الجسم من رفض العضو الجديد.[١]

يصاب بعض الأشخاص بمتلازمة كوشينج الذاتية لأن أجسامهم تنتج الكثير من الكورتيزول، ويمكن أن تتسبب عدة أورام في الجسم بإنتاجه الزائد في الجسم، وتشتمل هذه الأورام على ما يلي:[١]

  • أورام الغدة النخامية: تقع الغدة النخامية في قاعدة الدماغ، ويقارب حجمها حجم حبة البازيلاء، وتفرز هذه الغدة الهرمون الموجه لقشر الكظر والهرمونات الأخرى، ويسبب تطور الأورام فيها إنتاجها للكثير من الهرمون الموجه لقشر الكظر الذي يحفز الغدة الكظرية لإنتاج كميات كبيرة من هرمون الكورتيزول، وتسبب أورام الغدة النخامية 8 حالات إصابة بمتلازمة كوشينج من كل عشر حالات لا يكون سببها أدوية الجلوكورتيكويدات، وتسمى هذه الحالة بداء كوشينج.
  • أورام خارج الغدة النخامية المنتجة للهرمون الموجه لقشر الكظر: يمكن لبعض الأورام التي تنشأ خارج الغدة النخامية أن تسبب زيادة إنتاج الهرمون الموجه لقشر الكظر، وفي معظم الأحيان تنشأ هذه الأورام في الرئتين، ويمكن أن تنشأ أيضًا في البنكرياس والغدة الدرقية والغدة الصعترية، وقد تكون هذه الأورام سرطانيةً في بعض الأحيان.
  • أورام الغدة الكظرية: في بعض الأحيان يمكن أن ينتج الورم في الغدة الكظرية نفسها الكثير من هرمون الكورتيزول، وغالبًا ما تكون أورام الغدة الكظرية حميدةً، لكنها في بعض الأحيان قد تكون سرطانيةً.


أعراض مرض كوشنج

تتضمن أعراض مرض أو متلازمة كوشينج ما يأتي:[٣]

  • السمنة في الجزء العلوي من الجسم، مع نحافة الساقين والذراعين.
  • الوجه الأحمر المدور الممتلئ كوجه القمر.
  • بطء معدل النمو لدى الأطفال.
  • ظهور حب الشباب، أو الالتهابات الجلدية.
  • علامات تمدد أرجوانية على جلد البطن، والفخذين، وأعلى الذراعين، والثديين.
  • ترقق الجلد وسهولة ظهور الكدمات، خاصّةً في الذراعين واليدين.
  • ألم الظهر.
  • ألم العظام.
  • ظهور كتلة دهنية بين الكتفين.
  • ضعف العظام، مما يؤدي إلى حدوث كسور في الأضلاع والعمود الفقري.
  • ضعف العضلات.
  • التغيرات العقلية، مثل: الاكتئاب، والقلق، والتغيرات السلوكية.
  • الإعياء.
  • الالتهابات المتكررة.
  • الصداع.
  • زيادة العطش والتبول.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض السكري.

كما تشمل أعراض متلازمة كوشينج الخاصة بالنساء ما يلي:[٣]

وتشنمل أعراضها الخاصة بالرجال على ما يلي:[٣]

  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • مشاكل في الانتصاب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Cushing's Syndrome", niddk, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Cushing syndrome", mayoclinic, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Cushing disease", medlineplus, Retrieved 16-11-2019. Edited.